2020/05/22
  • "بيان هام"صادر عن المركز الأميركي للعدالة يوجه بسرعة التدخل الدولي بعد تكليف مليشيا الحوثي جهاز المخابرات بإدارة ملف كورونا
  • أصدر المركز الأميركى للعدالة(ACJ)، منظمة غير حكومية، ينشط في أميركا، بياناً هاماً بخصوص الوضع الصحي في اليمن، وعبر المركز خلال بيان عن قلقه البالغ من تطورات انتشار فيروس كورونا في اليمن..

    وهذا ما جاء في البيان 

     

    "بيان هام"

    يتابع المركز الأميركي للعدالة (ACJ) بقلق بالغ تطورات انتشار فيروس كورونا في اليمن والارتفاع المتزايد لأعداد الوفيات في بلد يعاني من انهيار تام للخدمات الطبية، وحروب ودمار وفوضى ومنظومة هشة انهزمت أمام أمراض باتت من الماضي كالكوليرا والملاريا وغيرها، في ظل وضع اقتصادي هش أدى إلى اتساع دائرة الفقر والمجاعة.

    ويحذر (ACJ) من التعامل السلبي الذي تنهجه السلطات في اليمن مع مرضى فيروس كورونا، فهناك ممارسات خاطئة توازي مخاطر الوباء نفسه تمارسها جماعة الحوثي في مناطق سيطرتها من إخفاء للمرضى والتعامل معهم بأسلوب قمعي بدل أخذهم للمحاجر الصحية بأسلوب إنساني حيث يرسلون عناصر مسلحة مرافقة لسيارات الإسعاف لأخذ الحالات المصابة أو المشتبه باصابتها، وما رافق ذلك من قمع وإطلاق نار في الهواء ونشر المسلحين، في مخالفة للقوانين والقيم الإنسانية والمعاهدات الدولية والأعراف الصحية والاجراءات المتبعة في دول العالم وتلك أفعال تنذر بكارثة صحية تهدد المجتمع اليمني ككل.

    ويدين المركز تكليف سلطات صنعاء "جهاز الأمن الوقائي"- المنضوية تحته أجهزة الاستخبارات- بإدارة قضية الطوارئ الصحية المتعلقة بجائحة كورونا باعتباره "خطر أمني" يهدد وجود الجماعة، بدل اعتباره خطر يشكل تهديداً وجوديا لحياة الآلاف من أبناء الشعب اليمني،

    إن جماعة الحوثي تتعمد إخفاء المعلومات عن عدد الحالات المصابة والأماكن التي يتم أخذهم إليها ولا يتم السماح لهم بالتواصل مع ذويهم لطمأنتهم ومعرفة وضعهم الصحي. حيث تلقى المركز عدد من الشكاوى من ذوي المرضى الذين أفادوا بارتكاب جماعة الحوثي تلك المخالفات بحق ذويهم الذين لا يعرفون مصيرهم.

    إن المركز الأميركي للعدالة يدعو إلى التوقف فورا  عن تلك الممارسات الغير إنسانية مع المرضى والالتزام بالقواعد الصحية التي تساهم في احتواء المرض وتقديم الدعم النفسي للمرضى وتوفير الرعاية الصحية لهم و تمكين المؤسسات الطبية من القيام بمسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية كخطوة أولى نعتبرها هامة ستساهم في الحد من وقوع  كارثة لا يحمد عقباها.

    يدعو المركز الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الإغاثية ذات العلاقة إلى التدخل العاجل وممارسة ضغوط على السلطات في اليمن للتعامل بشفافية ومسؤولية عالية في مواجهة كورونا وتقديم الرعاية الطبية و المساعدات الغذائية للمحتاجين، واتخاذ إجراءات وقائية لحماية المجتمع ومحاصرة انتشار الوباء طبقا للإجراءات المعمول بها في مختلف دول العالم.

    يدعو المركز الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي والمجلس الانتقالي إلى التعامل بشفافية مع جائحة كورونا، ومكاشفة اليمنيين بالحقيقة ورفع درجات الحيطة والأخذ بالاحترازات الوقائية، والتعاون مع الجهات الصحية والإغاثية الدولية بصورة عاجلة قبل أن تحل الكارثة.

    صادر عن المركز الأميركى للعدالة(ACJ)

    تم طباعة هذه الخبر من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط الخبر: http://al-tagheer.com.com/news111379.html