الفريق المقدشي: نسيطر على70% من الأرض وقواتنا جاهزة لحسم المعركة
قبل 6 شهر, 29 يوم
2018-02-22ظ… الساعة 20:06

التغيير- صنعاء:

أكد مستشار القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق ركن محمد بن علي المقدشي، أن الحكومة الشرعية باتت تسيطر على أكثر من70%من الأراضي اليمنية وأن قوات الجيش الوطني جاهزة لحسم المعركة.

وقال الفريق المقدشي في حوار مع صحيفة “عكاظ” السعودية، أن تحقيق النصر على مليشيا الحوثي المدعومة من إيران أصبح مسألة وقت وبات قريباً جداً، مؤكدا أن الجيش الوطني أصبح يمتلك القدرة والجاهزية التي تؤهله لتحقيق انتصارات كاسحة على المليشيا الإنقلابية.

وكشف الفريق المقدشي عن أسر قوات الجيش الوطني قيادات من الصف الثاني للمليشيا، موضحاً أن قيادات الصف الأول لمليشيا الحوثي لا تقاتل في الميدان، بل متفرغة للتغرير بأبناء المدنيين.

وبين الفريق المقدشي أن الحكومة اليمنية تمتلك أدلة واعترافات لأسرى حوثيين عن تلقيهم تدريبات على أيدي خبراء إيرانيين ومن «حزب الله»، مشيرا إلى أن الجيش أصبح يمتلك7مناطق عسكرية مجهزة بألوية متعددة بعد أن كان يمتلك أربعة ألوية فقط في الأيام الأولى لبدء عاصفة الحزم.

ولفت الفريق المقدشي إلى أن تأجيل اقتحام صنعاء تعود أسبابه إلى وعورة التضاريس وانتشار حقول الألغام التي باتت تشكل تحدياً أمام القوات النظامية.

وأكد على حرص القيادة العليا للقوات المسلحة على بناء الجيش الوطني وفق أسس وطنية بعيدا عن المناطقية والولاءات الضيقة وإعطاء الفرص القيادية لجميع أبناء البلاد.

وأوضح ان المؤسسة العسكرية اليوم باتت تمتلك القوة والقدرة على حسم المعركة مع المليشيا الحوثية وهي جاهزة لتنفيذ أية مهام توكل إليها وتقف مع خيارات الشعب اليمني وملتزمة التزاما كاملا بتوجيهات وقرارات القيادة السياسية والعسكرية وإسناد مباشر من الأشقاء في التحالف العربي.

وأشاد الفريق المقدشي بالدور الكبير لدول التحالف العربي بقياد المملكة العربية السعودية في مساندة الحكومة الشرعية وإنقاذ البلاد من المليشيا الحوثية واستعادة المؤسسات، مثمنا دور السعودية البارز في دعم عملية إعادة وتأسيس وبناء الجيش الوطني، ورفد خزينة الدولة بالودائع النقدية لمنع تدهور العملة الوطنية ومنع انهيار الاقتصاد، وتقديم الدعم الإغاثي والإنساني.

وأعتبر الفريق المقدشي قرار عاصفة الحزم الذي اتخذه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منعطفا تاريخيا ليس لمصلحة اليمن وحسب وإنما لمصلحة الأمة العربية والإسلامية.