المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي تختتم دورة الأدلة الإجرائية المنظمة للعمل في سجون اليمن
قبل 29 يوم, 19 ساعة
2017-11-15ظ… الساعة 22:01

التغيير- صنعاء:

اختتمت بصنعاء اليوم الورشة التدريبية الخاصة بالأدلة الإجرائية المنظمة للعمل في مراكز التأهيل والإصلاح في اليمن، نظتمها المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي ومصلحة التأهيل والإصلاح بالتعاون مع مؤسسة سويا للتنمية وحقوق الإنسان بتمويل من السفارة الهولندية.

 وأكدت الورشة على ضرورة تحسين أوضاع الإصلاحات الحالية وخصوصا في جانب الأمن والسلامة وتطوير نظم المعلومات في الإصلاحيات والعمل على نقلها إلى خارج المدن بحسب المعايير الدولية التي تتوائم مع البيئة اليمنية وتدريب العاملين على أدلة الإجراءات وبذل المزيد من الجهود وتنسيقها لإصلاح الأوضاع وإصدار القرارات الإدارية لاعتماد العمل بالأدلة الإجرائية في العمل اليومي.

 وفي اختتام الورشة قال مستشار المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي عادل دبوان الشرعبي إن مخرجات ونقاشات الورشة كانت رائعة حيث استطاع المتدربين استخلاص أفكار مهمة تدعم العمل في مراكز واصلاحيات السجون في المحافظات وفق معايير دولية.

وأكد أن كادر مصلحة التأهيل متميز ويملك خبرات واسعة في أثراء محاور الورشة وعالجت تلك الآراء والأفكار كل الثغرات والنواقص في الأدلة الاجرائية والتعامل مع كل فئات ونزلاء السجون المطلوب تصحيحها مستقبلا. ولفت إلى أن الخطوات القادمة سيتم استيعاب كل الملاحظات التي تم طرحها خلال النقاشات وسوف توزع الأدلة الإجرائية على العاملين في الاصلاحيات والسجون لكي يكون كل عامل في هذه الجهات لديه الدليل القانوني وفق المعايير الدولية وبناء الانسان والجانب المؤسسي لدى المصلحة لتقديم أفضل الخدمات في أطار عملها، مؤكدا بأن المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي سوف تستمر في تنفيذ كافة أنشطة المشروع التي ستعمل على تطوير العمل بمصلحة التأهيل والنهوض بأوضاع السجون وشكر في نهاية حديثه طاقم العمل في المكتب الاقليمي علي متابعتهم المستمرة وفي مقدمتهم السيدة تغريد جبر المديرة الإقليمية .

 من جانبه أكد ضابط المشاريع في برنامج المساعدات بالسفارة الهولندية باليمن أكرم الأكحلي أن تنفيذ مثل هذه المشاريع تعد من المشاريع القليلة التي مازالت مستمرة نتيجة الحرب الدائرة على اليمن ولولا جهود قيادة المصلحة لن تنفذ هذا المشروع. وبين إن حكومة هولندا تدعم اليمن في مجال الصحة الإنجابية وبناء السلامة الذي يندرج هذا المشروع ضمنها، مشيرا إلى أن الدعم سيتم طالما وأن هناك إرادة ونتائج حقيقية على الأرض رغم كل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

 بدوره أكد رئيس مصلحة التأهيل والإصلاح بوزارة الداخلية اللواء عبد الله الهادي على أهمية وضرورة التأهيل والتدريب للعاملين في مصلحة التأهيل وفروعها بالمحافظات للارتقاء بالعمل وتقديم الخدمات للسجناء ونزلاء السجون، داعيا المتدربين إلى عكس كل ما تلقوه من علوم ومعارف وخبرات ونتائج على أرض الواقع العملي وبما ينفع ويعود على نزلاء السجون بالفائدة والعمل الجيد وكذا على العاملين والعمل في المصلحة بشكل عام.

 وأشاد اللواء الهادي بجهود المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي ومؤسسة سويا والحكومة الهولندية على دعم مصلحة السجون، مبينا أن مؤسسة سويا تعد من المؤسسات المدنية التي لمست المصلحة منها فعليا جهود وأنشطة حقيقية بهدف تقديم خدمات ومشاريع لصالح السجين بعكس بعض المنظمات والمؤسسات المدنية التي تتزاحم على السجون ولا تقدم شيئا يذكر لها سوى أخبارها على وسائل الأعلام فقط.

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet