ندوة بصنعاء عن دلالات وأبعاد نداء السلام في اليمن الذي أعلن في أكتوبرالمنصرم
قبل 17 يوم, 20 ساعة
2017-11-04ظ… الساعة 19:15

التغيير- صنعاء:

 نظم التحالف الوطني لصنع السلام في اليمن ،اليوم  بصنعاء الندوة العلمية الخاصة بأبعاد ودلالات النداء الهام لانقاذ اليمن الذي أطلقه الشيخ صالح بن شاجع رئيس الهيئة الوطنية الشعبية (دعم وطن ) - رئيس تكتل قبائل بكيل.

وفي الندوة تحدث عدد من الأكاديميين وممثلي نقابات ومنظمات المجتمع المدني عن أهمية الدعوة التي أطلقت لاحلال السلام في اليمن وإبراز الجهود التي تكللت ضمن إطارها.

والقى عبد الحميد سلطان كلمة التحالف الوطني لصنع السلام في اليمن، حيث قال "أن النداء الهام الذي وجه لمختلف شرائح ومكونات المجتمع اليمني في الثالث من أكتوبر المنصرم يعتبر انحياز للعقل الجمعي ودعوة صادقة لكل اليمنيين الى وقفة حقيقية وجادة لوقف نزيف الدم والتوجه صوب السلام ، وفق رؤية حقيقية لتجاوز كل الخلافات والثارات التي انتجتها الحروب ، وبهذه القناعات تبرز احد الدلالات الاكثر ايجابية المعتمدة على العدالة الانتقالية بدلا عن الثارات وتصاعد الخلافات للفصل بين ماضي اليم ومستقبل أمن "

وأضاف سلطان "تميز النداء بشمولية الخطاب للداخل والخارج من خلال دعوة الدول الراعية للتسوية السياسية في اليمن والامم المتحدة والجامعة العربية لتحمل مسؤوليتها  حيال الكارثة المفجعة التي حلت باليمن ناهيك عن دعوة المنظمات الانسانية للقيام بواجبها، مشددا على ضرورة استخدام كل الطرق والوسائل السلمية من أجل تحقيق سلام دائم في اليمن "

وعن كلمة مركز منارات للدراسات قال رئيس المركز المهندس عبدالرحمن العلفي " يجب دعم الجهود التي تبذل لصناعة السلام في اليمن بناءا على الدعوة التي أطلقت حتى تترجم على أرض الواقع ، حيث تأتي هذه الدعوة في ظروف بالغة التعقيد بسبب الحرب المدمرة التي خلفت أوضاع كارثية غير مسبوقة في اليمن لذا يجب دعمها بكل الامكانيات. "

من جانبه قال حميد الشابرة رئيس المنظمة اليمنية للتنمية والتوعية بمخاطر الارهاب "أن النداء الذي أطلقه الشيخ بن شاجع يجسد المعاني الحقيقية لمبادئ وقيم التعايش والمحبة والقبول بالأخر ونبذ العنف والارهاب، وتلك المصطلحات هي المفاتيح الحقيقية لأبواب السلام، وجُلها كانت وماتزال مطلبا حقيقيا لليمنيين الشرفاء "

و تحدثت الدكتورة انتصار كرمان، إحدى القيادات النسوية في منظمات المجتمع المدني والمشاركة في الندوة، حيث قالت : "لم تعجز الاطراف المتحاربة عن الالتقاء مع بعضها البعض لتحقيق السلام ، الا بسبب عدم فهمها ووعيها لمصطلح بناء السلام وعدم مقدرتها على إيجاد صيغة مشتركة لصناعة السلام المتعثر ، وتأتي مبادرة السلام التي اطلقها الشيخ بن شجاع كفعل داعي للسلام في مضمونه وأسلوبه وتعبيراً عن الامل الذي يحدو الاطفال والنساء وكل فئات المجتمع في أن يتحقق السلام المنشود في وطننا الجريح "

من جهته عبر اللواء أحمد قرحش عن دعمه لنداء السلام وكافة الجهود المبذولة من رئيس الهيئة الوطنية الشعبية، وكافة الشخصيات المخلصة لوطنها وفال قرحش "أن عظمة المسؤلية الوطنية تتطلب من المهتمين والباحثين ضرورة التعاطي مع ذلك النداء كونه بعيدا عن الدعوات المناطقية والطائفية وباعتباره نداءا وطنيا جامعاً منحازا لليمن أرضاً و انساناً"

 

وفي ذات السياق دعا الدكتور عبدالباسط الكميم الى إيصال النداء الذي اطلقة الشيخ بن شاجع الى أعلى مستوى لان ذلك النداء مقبولا عند كل الفئات ولايحتوي في مضمونه الا على مايعني المصلحة الوطنية ، في خلاف الدعوات التي اطلقت هنا وهناك والتي راعت المصالح الشخصية "

.....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet

الأكثر زيارة