خلال استقباله منسق الامم المتحدة...بن دغر: على الأمم المتحدة أن تبحث عن الطرف المعرقل للوصول للمساعدات الإنسانية
قبل 1 شهر, 6 يوم
2017-09-11ظ… الساعة 18:17

التغيير – صنعاء:

أستقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر صباح اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك .

وفِي بداية اللقاء رحب رئيس الوزراء بالجهود الإنسانية التي تقوم بها المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة وفريقها في عموم المحافظات.

وقال رئيس الوزراء بان الحكومة الشرعية تتابع بشكل دائم ومستمر الأعمال الإنسانية وتدعم الجهود المبذولة من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في إرسال المساعدات الإغاثية والإنسانية وتوزيعها على كل محافظات الجمهورية وفق الاحتياجات الإنسانية الناشئة عن الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي و صالح و تسببت في كارثة إنسانية.

وقال رئيس الوزراء، على الأمم المتحدة أن تبحث عن الطرف المعرقل للوصول للمساعدات الإنسانية، و قد عرقلت المليشيات الانقلابية وصول المساعدات إلى مستحقيها، بل قامت بنهبها واستمرت في محاصرة المدنيين الأمر الذي ضاعف من معاناة المواطنين في المحافظات التي تقع تحت سيطرتها.

و أضاف رئيس الوزراء أن هذا يستدعي تدخل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية و فرض موقف حازم جراء تلك الانتهاكات التي انتهجتها مليشيا الحوثي وصالح على شعبنا والمتاجرة بالآم الناس ومعاناتهم برغم معرفة العالم من الطرف المعرقل لوصول هذه المساعدات.

ونوة رئيس الوزراء إلى أن السلام الدائم والعادل والشامل هو الحل الذي سوف ينهي معاناة كل اليمنيون، السلام المبني على المرجعيات الثلاث المتمثّلة في استكمال المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦ التي توافق عليها كل الأطراف وبما فيهم الحوثيين وصالح.

وأضاف رئيس الوزراء" أن التحالف العربي لم يأتي إلى اليمن إلا بعد انقلاب المليشيا و سيطرتهم على الدولة واعتدائها على الشرعية و الشعب اليمني، مما استدعى تدخلاً عربياً، و سبق ذلك تأييد دولي وعربي لم يسبق له مثيل في التاريخ حيث دعمت جامعة الدولة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والأمم المتحدة قرار مجلس الأمن الدولي 2216 عاصفة الحزم وإعادة الأمل والشرعية اليمنية ممثلة في فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وأدانت الانقلاب.

وقال على المليشيا أن تنسحب من المدن وتسلم السلاح وتوقف عدوانها على الشعب اليمني الأمر الذي سينهي الحرب و يوقف أسبابها على الفور.. موضحاً أن الشعب اليمني يرفض أن تحكمه مليشيات بقوة السلاح ولا يمكن أن تفرض جماعة أو مليشيات قواعد جديدة خارج الإجماع الوطني ولا يمكن صناعة قواعد جديدة بقوة السلاح.

وأشاد رئيس الوزراء بالدعم الذي يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي واللجنة الكويتية للاغاثة وكل المنظمات الدولية التي ساعدت ووقفت مع شعبنا اليمني في هذه الظروف الصعبة الذي يعيشها مؤكداً انها ستظل محل تقدير كل اليمنيين.

واستعرض رئيس الوزراء أهم الخطوات الإجرائية التي أتخذتها الحكومة في الجوانب الإنسانية والإغاثية ودفع المرتبات وإرسال مستحقات الطلاب ودعم القطاعات الصحية والتعليمية والخدمية وغيرها من المشاريع التي ساهمت في تخفيف من معاناة المواطنين.

رئيس الوزراء دعوته للأمم المتحدة للضغط على المليشيات الانقلابية بتوريد جميع الإيرادات إلى البنك المركزي عدن لكي تقوم الحكومة بدورها بدفع رواتب الموظفين في جميع محافظات الجمهورية دون استثناء.

كما دعا المنظمات الدولية للانتقال إلى العاصمة المؤقتة عدن وان توجد المنظمات الدولية أينما وجدت الحكومة .. مطالباً من ممثلي الأمم المتحدة الحياد في التعامل مع الأطراف المختلفة وفقا لمعايير الأمم المتحدة والقانون الدولي .

من جهته عبر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك ،عن سعادته بلقائه رئيس الوزراء وزيارته لعدن مشيداً بالجهود التي قدمتها الحكومة في تسهيل مهام منظمات الأمم المتحدة وتحسين الخدمات في المحافظات المحررة، و إعادة بناء المؤسسات الدولة.. مؤكداً على مواصلة العمل مع الحكومة وجهودها في تسهيل دخول المساعدات الاغاثية إلى كافة المحافظات.

وقال منسق الأمم المتحدة في اليمن بأن الأمم المتحدة تعمل على تعزيز تواجدها في المحافظات المحررة و هي تعتزم زيادة عدد الموظفين و الخبراء بنسبة ٣٠ %مع نهاية العام ٢٠١٧

سبأ

.....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet