نص بيان مجلس التنسيق اليمني السعودي
قبل 11 سنة, 7 يوم
2007-11-14ظ… الساعة 09:40
التغيير ـ عن سبتمبر نت : اختتم مجلس التنسيق اليمني السعودي أعمال دورته الـ 18 اليوم الأربعاء في العاصمة السعودية , وصدر عن المجلس بيان مشترك، فيما يلي نصه:
"انطلاقا من الروابط الأخوية القوية وعلاقات التعاون المتميزة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية واستمرارا لنهج التواصل بين خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وبين أخيهما فخامة الرئيس علي عبدالله صالح، وتعزيزا للآمال المشتركة للشعبين الشقيقين ولمسيرة التعاون القائمة بين البلدين الشقيقين، وفي إطار التعاون الوثيق فقد عقد مجلس التنسيق السعودي اليمني دورته الثامنة عشرة في مدينة الرياض بتاريخ 3 ذي القعدة 1428هـ الموافق 13 نوفمبر 2007م.
حيث ترأس الجانب السعودي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام ، وترأس الجانب اليمني دولة الدكتور علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء .
وشارك من الجانب السعودي كل من :صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، والدكتور مطلب بن عبد الله النفيسة وزير الدولة عضو مجلس الوزراء، و الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة
والدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير الدولة عضو مجلس الوزراء والدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف وزير المالية، ومحمد بن إبراهيم الحديثي القائم بأعمال اللجنة الخاصة بمجلس الوزراء والسفير علي بن محمد الحمدان السفيرالسعودي بصنعاء، والمهندس محمد بن أحمد الموسى مدير عام شئون مجلس التنسيق.
فيما شارك من الجانب اليمني كل من: نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الدكتور رشاد العليمي ونائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي عبد الكريم الأرحبي ووزير الخارجية الدكتور ابوبكر القربي ووزير الشئون القانونية الدكتور رشاد الرصاص ووزير الثروة السمكية المهندس محمود إبراهيم صغيري ووزير العدل الدكتور غازي الأغبري ووزير المياه والبيئة المهندس عبد الرحمن الارياني ووزير المالية نعمان الصهيبي ووزير الزراعة والري الدكتور منصور الحوشبي ووزير الصناعة والتجارة الدكتور يحيى المتوكل ووكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولي هشام شرف وسفير اليمن لدى المملكة محمد علي محسن الاحول.
وقد ساد المباحثات روح الأخوة والمودة والتفاهم المشترك، وأكد الجانبان في كلمتي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ودولة الدكتور علي محمد مجور على حرص القيادتين في البلدين على تعزيز وتوطيد علاقات التعاون المشترك في كافة المجالات وعبرا عن ارتياحهما لما تم تحقيقه من خطوات وإجراءات وما تم إنجازه من تعاون وتنسيق ثنائي بين البلدين وحرص قيادتي البلدين على تعزيز وتوطيد التعاون المشترك في جميع المجالات.
وقد تم خلال الاجتماعات استعراض ومناقشة جوانب التعاون بين البلدين وذلك على النحو التالي:
أولا:الجانب السياسي:
أعرب المجلس عن ارتياحه التام لما تم تحقيقه من خطوات ايجابية في سبيل
دعم وتطوير التعاون المثمر بين البلدين في شتى الميادين.
وأكد الجانبان عزمهما الاستمرار في التعاون والتنسيق في كل المجالات التي تحفظ للبلدين الشقيقين أمنهما واستقرارهما ليتمكنا من تنمية وتطوير إمكانياتهما وتحقيق الغايات والأهداف الكريمة لمستقبل مفعم بالخير العميم على اساس من الإيمان بالعقيدة السمحة والانتماء العربي الأصيل .
وجددا ادانتهما واستنكارهما للاعمال الإرهابية، مؤكدين أن مبادئ الدين الإسلامي الحنيف تقوم على اساس العدل والرحمة والتسامح، وتحرم وتجرم القيام بأي عمل يؤدي إلى الاعتداء على الأبرياء وايذائهم فالاسلام صان النفس البريئة وحرم قتلها وتهديدها.
كما استعرض الجانبان في محادثاتهما الأوضاع العربية والإسلامية والقضايا الدولية وكانت وجهات النظر متطابقة إزاءها.
وقد أولى الجانبان اهتماما خاص بالقضية الفلسطينية، واتفقا على أن الانتكاسة التي شهدتها عملية السلام وصعود موجة العنف والتطرف في المنطقة يعود بشكل أساسي إلى انتهاج حكومة إسرائيل سياسات تناقض تماما أسس ومبادئ العملية السلمية التي تقوم على أساس مبدأ الأرض مقابل
السلام وتطبيق قرارات الشرعية الدولية وخاصة القرارين (242) (338)
وتنفيذ خارطة الطريق وقبول المبادرة العربية للسلام المبنية على مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والإجماع العربي عليها في قمة بيروت وإعادة التمسك بها في قمة الرياض لهذا العام والتي توفر الأمن والاستقرار لجميع شعوب المنطقة وتؤمن حلا دائما وعادلا وشاملا للصراع العربي الإسرائيلي.
وفيما يتعلق بمقترح مؤتمر السلام المزمع عقدة في أنابولس أعرب الطرفان عن املهما في أن يتعاطى هذا المؤتمر مع القضايا الاساسية للنزاع العربي -الاسرائيلي وفق قرارات الشرعية الدولية وخارطة الطريق ومبادرة السلام العربية بغية التوصل إلى حل عادل شامل للنزاع في جميع مساراته وفق إطار زمني معقول .
كما أكدا على اهمية أن يسود الود والتفاهم بين كافة فصائل الشعب الفلسطيني في سبيل تحقيق رغبات وتطلعات الشعب الفلسطين والحفاظ على مصالحه وإقامة دولته المستقلة، مستلهمين من ذلك حث الفصائل الفلسطينية المتنازعة على أهمية الالتزام باتفاق مكة لحقن الدماء واستقرار الاوضاع في الارضي المحتلة.
وفيما يتعلق بالوضع العراقي أكد الجانبان على أهمية وحدة العراق وسيادته وإحلال الأمن والاستقرار فيه ودعيا إلى إشراك كافة القوى الوطنية في العملية السياسية.
وفي الشأن اللبناني أكد الجانبان على أهمية التضامن مع الشعب اللبناني وتوفيرالدعم السياسي والاقتصادي للحكومة اللبنانية بما يحفظ وحدة لبنان وأمنه واستقراره وسيادته على كامل اراضيه، ودعا كافة الفئات والقوى اللبنانية إلى تعزيز الحوار والتوافق وتمكين اللبنانيين من إجراء الانتخابات الرئاسية بكل استقلالية وبمعزل عن أي تدخل خارجي ووفقا للنصوص الدستورية.
كما أكد الجانبان على دعمهما للدور الايجابي للحكومة السودانية لإرساء السلام في دار فور ، وأكدا على تمسكهما بوحدة السودان الشقيق وسيادته على أراضيه.
وفيما يتعلق بالصومال، فقد دعا الجانبان كافة الفئات الصومالية إلى الوحدة ونبذ الخلافات والإنقسامات والتمسك بما سبق التوصل إليه من اتفاق بين الفصائل الصومالية برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله في مدينة جدة في شهر رمضان 1428هـ.
وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، فقد أكد الجانبان على دعمهما للحل الدبلوماسي للملف النووي الإيراني ، وحثا إيران على التجاوب مع قرارات مجلس الأمن رقم (1696) و(1737)و(1747) والتعاون البناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وفيما يخص تحقيق الأمن والسلم في المنطقة، أكد الجانبان أن ذلك يستلزم انضمام إسرائيل لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وإخضاع كافة منشئاتها النووية لنظام التفتيش والمراقبة الدولية، وعلى الاهمية البالغة لإخلاء منطقة الشرق الاوسط من السلاح النووي وأسلحة الدمار الشامل باعتبار ذلك شرطا ضروريا لإرساء أي ترتيبات للأمن الإقليمي في المنطقة .
ثانيا: المجال الأمني :
أشاد الجانبان بالتعاون القائم بين البلدين في المجال الأمني في إطار الاتفاقية الأمنية المبرمة بينهما في جدة بتاريخ 12 ربيع الأولى 1417هـ الموافق 27 يوليه 1996م.
ورحب الجانبان بعقد الاجتماع الأول للجنة سلطات الحدود من الدرجة الثانية في مدينة جدة في الفترة من 29 رجب - 1 شعبان 1428هـ الموافق
12-14 أغسطس 2007م.
ونوها بالجهود المبذولة من القائمين على أجهزة الأمن في البلدين للتعاون القائم في مجال مكافحة الإرهاب، واتفقا على أهمية استمرار التعاون والتطلع للمزيد في هذا المجال ومجالي مكافحة المخدرات وتنظيم سلطات الحدود.
ثالثا: في المجال الإنمائي :
تم توقيع الإتفاقيات التالية:
1- اتفاقية قرض لمشروع إنشاء المستشفى المركزي بالحديدة بمبلغ وقدره ( 112.500.000)مائة واثنا عشر مليون وخمسمائة ألف ريال سعودي .
2-اتفاقية قرض لمشروع إنشاء كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة تعز بمبلغ وقدره(45.000.000) خمسة وأربعون مليون ريال سعودي .
3- مذكرة اتفاق منحة لمشروع إنشاء المستشفى الجامعي ومركز السرطان في جامعة حضرموت بالمكلا بمبلغ وقدره(120.000.000) مائة وعشرون مليون ريال سعودي.
4- مذكرة اتفاق منحة لمشروع إنشاء محطة كهرباء مأرب الغازية بمبلغ وقدره ( 375 ) مليون ريال سعودي.
5- مذكرة اتفاق منحة لمشروع تجهيز المعاهد التقنية والمراكز المهنية بمبلغ وقدره(187.500.000) مائة وسبعة وثمانون مليون وخمسمائة الف ريال سعودي.
6- مذكرة اتفاق منحة لمشروع تأهيل مستشفى عدن العام وإنشاء مركز القلب بمبلغ وقدره (67.500.000) سبعة وستون مليون وخمسمائة الف ريال سعودي.
وقد قام بالتوقيع من الجانب السعودي معالي الدكتور ابراهيم بن عبدالعزيز العساف وزير المالية رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية ومن الجانب اليمني معالي عبدالكريم إسماعيل الارحبي نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي .
كما عبر الجانب اليمني عن تقديره العميق للدعم المستمر من حكومة المملكة العربية السعودية في مجال تمويل المشاريع التنموية في الجمهورية اليمنية عبر القروض الميسرة والمنح والمساعدات.
كما أكد الجانبان على أهمية الاستفادة من خط التمويل والموقع مع الصندوق السعودي للتنمية بمبلغ(375.000.000) ثلاثمائة وخمسة وسبعون مليون ريال سعودي لتمويل الصادرات السعودية للمشاريع الإنمائية المنفذة في الجمهورية اليمنية.
كما ثمن الجانب اليمني تثمينا عاليا الدور الكبير الذي قامت به حكومة المملكة العربية السعودية في حشد الدعم الخليجي والدولي لليمن في مؤتمر المانحين في نوفمبر 2006م وعبر عن امتنانه على الدعم السخي المقدم من المملكة العربية السعودية بوجه خاص والبالغ مليار دولار والذي يجسد خصوصية ومكانة العلاقات الأخوية ومستوى التعاون بين البلدين والشعبيين الشقيقين ويعكس حكمة القيادتين السياسيتين ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وأخيه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح وحرصهما على إرساء أسس قوية لشراكة طويلة المدى بين البلدين وتعزيز توجه اليمن نحو إشقائه في الجزيرة والخليج، واعتبر الجانبان أن مؤتمر المانحين الذي عقد بلندن كان ناجحا بكل المقاييس وأنه حقق كامل اهدافه بفضل الإعداد الجيد والخطوات التي اتخذتها الحكومة اليمنية لتبني منظومة الإصلاحات الوطنية وخلق مناخات ملائمة لتوسيع فرص الاستثمار وتسريع خطى التنمية .
وقد أكد الجانبان على أهمية حث الجهات المختصة في البلدين لاستكمال الإجراءات المتعلقة بالاتفاق على التخصيصات وإعداد الاتفاقيات التمويلية الخاصة باستخدام بقية مبلغ المنحة المقررة بما يتماشى مع تنفيذ البرنامج الاستثماري الخاص بمشاريع الخطة الخمسية الثالثة للتنمية في الجمهورية اليمنية.
رابعا: في مجال الصناعة :
1-أبدى الجانبان ارتياحهما للنمو المتواصل في حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي جاء نتيجة للآليات والأطر التنظيمية التي تم اعتمادها في إطار المجلس.
2- ثمن الجانب اليمني ما أبداه الجانب السعودي من استعداده لدعم جهود الجمهورية اليمنية في سبيل انضمامها لمنظمة التجارة العالمية ونقل خبرته في هذا المجال لفريق التفاوض اليمني من خلال استقبال فريق التفاوض لهذا الغرض.
3-أبدى الجانبان ارتياحهما لنتائج أعمال الفريق الفني التجاري المشترك ومساهمته في تذليل المعوقات التي تواجهه الصادرات بين البلدين والمساهمة في رفع كفاءة العاملين في هذا المجال.
خامسا: في المجال القضائي:
تم التوقيع على اتفاقية للتعاون في المجال القضائي بين البلدين حيث وقع عن الجانب السعودي معالي وزير العدل الدكتور عبدالله بن محمد آل الشيخ وعن الجانب اليمني معالي وزير العدل الدكتور غازي شايف الاغبري.
سادسا: مجال التربية والتعليم:
1- وافقت المملكة العربية السعودية على تمويل المشروع الخاص بترميم وصون بعض مخططات مدينة زبيد اليمنية من صندوق اموال المملكة المودعة لددى منظمة اليونسكو بتكلفة مقدارها(159.859) يورو أوروبي وأن يتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع منظمة اليونسكو.
2- تمت الموافقة على زيادة عدد المنح الدراسية في الجامعات السعودية للطلبة والطالبات اليمنيين من (100) منحة إلى (150) منحة بحيث يخصص منها (80) مقعدا للدراسة الجامعية و(70) مقعدا للدراسات العليا موزعة على الجامعات في المملكة .
3- تمت الموافقة على زيادة عدد المقاعد الدراسية في الجامعات السعودية للطلبة اليمنيين المغتربين في المملكة والحاصلين على الشهادة الثانوية العامة من مدارس المملكة بتفوق لمواصلة الدراسة بالجامعات السعودية لتصبح(50) مقعدا بدلا من (20)معقدا.
4-أبدى الجانب اليمني شكره على قبول (25) طالبا يمنيا في المعاهد الفنية والتدريب المهني السعودية وصرف مكافآت شهرية لهم أسوة بزملائهم بالجامعات السعودية .
5- تم التوقيع على برنامج تنفيذي بين كلية السياحة والآثار في جامعة الملك سعود في الرياض وقسم الآثار في كلية الآداب في جامعة صنعاء، حيث وقع عن الجانب السعودي معالي الدكتور عبدالله بن عبدالرحن العثمان مدير جامعة الملك سعود وعن الجانب اليمني الدكتور قاسم محمد بريه رئيس جامعة الحديدة نيابة عن جامعة صنعاء.
6- تم التوقيع على برنامج تعاون بين جامعة القصيم وجامعة حضرموت , حيث وقع عن الجانب السعودي معالي الدكتور خالد بن عبد لرحمن الحمودي مدير جامعة القصيم وعن الجانب اليمني الدكتور احمد بن عمر بامشموس رئيس جامعة حضرموت .
7- تم التوقيع على برنامج تنفيذي للتعاون الثقافي بين جامعة الملك عبدالعزيز بجده وجامعة حضرموت ,حيث وقع عن الجانب السعودي معالي الدكتور اسامة بن صادق طيب مدير جامعة الملك عبد العزيز وعن الجانب اليمني الدكتور احمد بن عمر بامشموس رئيس جامعة حضرموت .
8- تم التوقيع على برنامج تنفيذي للتعاون الثقافي بين جامعة الملك عبد العزيز بجده وجامعة الحديدة , حيث وقع عن الجانب السعودي معالي الدكتور اسامة بن صادق طيب مدير جامعة الملك عبدالعزيز وعن الجانب اليمني الدكتور قاسم محمد بريه رئيس جامعة الحديدة .
9- اشاد الجانبان بإقامة ايام علمية وثقافية للجامعات في البلدين.
سابعا: المجال الصحي :
1- ابدى الجانب اليمني تقديره لما تقوم به الفرق الطبية السعودية المتخصصة لمعالجة ومتابعة الحالات المستعصية بالجمهورية اليمنية بالاضافة لما تقدمه المملكة من منح علاجية للمرضى اليمنيين في مستشفياتها .
2- ثمن الجانبان ما تقوم به وزارتي الصحة بالبلدين في مجال مكافحة الملاريا والبلهارسيا حيث ساهمت المملكة بمبلغ 6 ملايين ريال سعودي لتأمين الاحتياجات الضرورية في هذا المجال.
3- ابدى الجانبان ارتياحهما بالتوقيع على الاتفاقيتين التاليتين :
ـ اتفاقية منحة لتمويل مشروع المستشفى الجامعي في المكلا وكذلك انشاء مركز للسرطان تابع لمستشفى ابن سيناء بمبلغ 120 مليون ريال سعودي.
ـ اتفاقية منحة لتمويل مشروع اعادة تأهيل مستشفى عدن العام وانشاء مركز القلب بمبلغ وقدره 67 مليون و 500 الف ريال سعودي شاملة تكاليف المقاول والاستشاري اضافة للمبلغ السابق للمشروع بمبلغ وقدره 50 مليون ريال سعودي .
ثامنا: في المجال الزراعي والسمكي والتنوع الاحيائي :
1- تم التوقيع على مشروع برنامج زمني لاتفاقية التعاون في مجال الثروة السمكية حيث وقع عن الجانب السعودي معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبدالرحمن بالغنيم وعن الجانب اليمني معالي وزير الثروة السمكية المهندس محمود ابراهيم صغيري.
2- تم التوقيع على برنامج تنفيذي للتعاون الزراعي بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية حيث وقع عن الجانب السعودي معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبد الرحمن بالغنيم وعن الجانب اليمني معالي وزير الزراعة والري الدكتور منصور احمد الحوشبي .
3- تم التوقيع على برنامج تنفيذي لمذكرة التفاهم في مجالات المحافظة على التنوع الاحيائي حيث وقع من الجانب السعودي معالي وزير الزراعة الدكتور فهد بن عبد الرحمن بالغنيم العضو المنتدب للهيئة الوطنية للحياة الفطرية وإنمائها وعن الجانب اليمني معالي وزيرالمياة والبيئة المهندس عبدالرحمن فضل الارياني .
4- ابدى الجانب السعودي ترحيبه بتدريب عدد من الفنيين اليمنيين في مختبرات وزارة الزراعة ومراكز الابحاث التابعة لها واستمرار عمليات المسح المشترك بين البلدين في مجال استكشاف ومكافحة الجراد الصحراوي.
5- وافقت المملكة على تقديم دعم عيني للجمهورية اليمنية لمكافحة الجراد الصحراوي ويتمثل في ادوات ومعدات المكافحة الضرورية كالسيارات واجهزة المبيدات بمبلغ وقدره 6 ملايين و6 آلاف ريال سعوي بصفة عاجلة.
تاسعا - في مجال الثقافة والاعلام :
1 - رحب الجانبان بتنظيم ايام ثقافية يمنية في المملكة العربية السعودية وكذلك اقامة ايام ثقافية سعودية في الجمهورية اليمنية.
2- ابدى الجانب السعودي استعداده لتوفير التدريب لصحفي وكالة اليمنية (سبأ ) وفنييها .
عاشرا: في مجال الشؤون الاجتماعية :
1- عبر الجانبان عن ارتياحهما لمستوى التعاون القائم بين البلدين في هذا المجال واكدا على اهمية استمرار التعاون والتنسيق بين وزارتي الشؤون الاجتماعية لمتابعة تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في مجال الشؤون الاجتماعية بتأريخ 6 جمادي الاولى 1427هـ الموافق 2 يونيو 2006م .
2- اشاد الجانبان بالجهود المبذولة من الجهات المعنية في البلدين بمشاركة منظمة الامم المتحدة للطفولة ( اليونسيف ) لمعالجة مشكلة تهريب الاطفال اليمنيين الى المملكة ويؤكد الجانبان على اهمية استمرار الجهود المبذولة من الجهات المعنية في البلدين للقضاء على هذه المشكلة .
حادي عشر: مجال الثروات المعدنية :
تم التوقيع على برنامج فني علمي في مجال علوم الارض لتبادل المعلومات بشأن اعمال استكشاف الثروات المعدنية والتعاون في مجال رصد ومراقبة النشاطات الزلزالية والبركانية والكوارث الطبيعية ووضع الحلول العلمية والعملية لتجنبها .
حيث وقع عن الجانب السعودي معالي الدكتور زهير بن عبدالحفيظ نواب رئيس هيئة المساحة الجيولوجية وعن الجانب اليمني الدكتور اسماعيل ناصر الجند رئيس هيئة المساحة الجيولوجية .
ثاني عشر: في مجال الطيران المدني : 
تم التوقيع على اتفاقية التعاون في مجال النقل الجوي بين البلدين حيث وقع عن الجانب السعودي معالي المهندس عبدالله بن محمد نو رحيمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني وعن الجانب اليمني حامد احمد فرج رئيس هيئة الطيران المدني والارصاد.
وفي الختام : 
عبر دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور علي محمد مجور رئيس الجانب اليمني في مجلس التنسيق اليمني السعودي عن شكره وتقديره على مالقيه واعضاء الجانب اليمني في مجلس التنسيق السعودي اليمني من حفاوة واستقبال وكرم الضيافة واهتمام وعناية وعلى ما ذلته قيادة وحكومة المملكة العربية السعودية من جهود كان لها ابلغ الأثر في إنجاح أعمال هذه الدورة لمجلس التنسيق السعودي اليمني وقد سلم دولته لصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رسالتين من فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية موجهة لكل من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز وابدى دولته تطلعه لاستقبال صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير لدفاع والطيران والمفتش العام واعضاء الجانب السعودي في مجلس التنسيق السعودي اليمني في الدورة التاسعة عشرة القادمة بالجمهورية اليمنية العام القادم ان شاء الله تعالى. والله الموفق.
 
 
الأكثر زيارة

Warning: mysql_fetch_array() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/infotag7/public_html/news.php on line 241
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص