الشرعية توضح اسباب تأخر اعلان الحكومة الجديدة ومتى موعده(تفاصيل)
قبل 1 شهر, 15 يوم
2020-08-05ظ… الساعة 16:00 (التغيير نت - متابعات: )

كشف مسؤول بارز في الشرعية عن سبب تأخر اعلان تشكيل الحكومة الجديدة بين الشرعية وما يسمى “الانتقالي الجنوبي” رغم مضي 7 ايام من الثلاثين يوما المحددة لاعلانها حسب آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، التي اعلنتها السعودية، الأربعاء الماضي.

 

موضحا أن موعد اعلان تشكيل الحكومة الجديدة وفق اتفاق الرياض وآلية تسريع تنفيذه، لن يكون قبل تنفيذ ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للإمارات، التزاماته في الاتفاق وآلية تسريع تنفيذه، مقابل ما نفذته الحكومة الشرعية، حتى الآن.

 

وقال وزير النقل المستقيل صالح الجبواني: إنه “لن يتم تشكيل حكومة حتى يتم تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض الذي يتمثل بنزع سلاح المليشيات وإخراجها من عدن ودمجها مع الجيش وإعادة تموضعها في الجبهات مع الحوثي”.

 

الجبواني دعا في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر” الثلاثاء، الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا إلى عدم تقديم المزيد من التنازلات للضغوط التي تمارسها مليشيات ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا وسعوديا.

 

وقال: “لا مجال لمزيد من التنازلات التي يدفع إليها البعض في الشرعية (المكلف) من قبل الإمارات”. مضيفا: “إذا لم يتم التنفيذ فإننا جاهزون للعودة للمعركة”. في اشارة إلى المعركة المؤجلة من الجيش الوطني مع مليشيا “الانتقالي”.

 

يأتي هذا الاعلان امتدادا، لموقف معلن لوزير النقل المستقيل صالح الجبواني، من “اتفاق الرياض”، وتأكيده في وقت سابق أن “الإمارات نجحت في تحويل انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة المؤقتة عدن إلى سلطة شرعية”.

 

وانتقد الجبواني احتفاء الحكومة بإلغاء الانتقالي “الإدارة الذاتية”. متسائلا “لماذا الاحتفال بإلغاء الإدارة الذاتية من نزار هيثم (المتحدث باسم الانتقالي) وتسليمهم عدن رسمياً بقرارات جمهورية؟”. مُذكرا بأن “الادارة الذاتية قرار غير شرعي لمجموعة متمردة”.

 

يشار إلى أن السعودية أعلنت الاربعاء الماضي، عما سمته “آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض”، وتضمنت “الغاء الانتقالي اعلان الادارة الذاتية، وتعيين محافظ ومدير امن لعدن واخراج القوات منها، وتشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب”.

 
 
الأكثر زيارة