ماحقيقة تعيِّين مُهرب سلاح للحوثيين قائداً للواء 35 مدرع التابع للشرعية
قبل 1 شهر, 2 يوم
2020-07-10ظ… الساعة 22:32 (التغيير نت - متابعات: )

صدر الرئيس عبد ربه منصور هادي، اليوم، قراراً بتعيين العقيد عبدالرحمن الشمساني قائداً للواء 35 مدرع خلفاً للقائد الشهيد عدنان الحمادي الذي يعد الشمساني أحد القادة العسكريين الذين تآمروا عليه منذ بداية الهجوم على قوات اللواء وصولاً إلى اغتياله في 2 ديسمبر من العام الماضي.

وكان الشمساني قائداً شكلياً للواء 17 مشاه الذي يضم مجاميع الإخوان الطلابية ومسلحين ينشطون في حماية خطوط التهريب من تعز إلى مناطق الحوثيين عبر مناطق جبل حبشي وصولاً إلى البرح غرب تعز.

ويقود اللواء 17 مشاه عملياً القيادي التربوي في حزب الإصلاح عبده حمود، الذي رقي إلى رتبة عقيد وهو يعمل في التربية والتعليم وليس له علاقة بالجيش أو المؤسسة العسكرية.

ويحصل الشمساني على حصته يومياً من عائدات التهريب التي تجبيها نقاط اللواء 17 مشاه في مناطق جبل حبشي وصولاً إلى مناطق التماس مع الحوثيين، حيث يتم تهريب السلاح والسجائر والسلع التي يحظر التحالف العربي إيصالها لمناطق المليشيات كالأسمدة والمواد التي تدخل في صناعة المتفجرات.

وقوبل قرار تعيين الشمساني قائداً للواء 35 برفض شعبي ومن كل ضباط اللواء وأفراده الذين اعتبروا هذا التعيين اغتيالاً ثانياً للقائد الشهيد عدنان الحمادي، حيث سيعمل الشمساني على تحويل اللواء إلى قوة هامشية تتبع حزب الإصلاح بعد أن كان أهم ألوية الجيش الوطني على مستوى اليمن كلها.

وسخر نشطاء وعسكريون من تعيين مهرب سلاح للحوثيين على رأس أهم لواء عسكري واجه مليشيات الحوثي في تعز، وكان قائده الشهيد عدنان الحمادي صاحب الطلقة الأولى ضد مليشيات الحوثي وأول من أعلن انضمامه للشرعية من القادة العسكريين في الميدان.

ويتزامن صدور القرار مع تحشيد لمليشيات تابعة لحزب الإصلاح وحمود المخلافي المدعوم من دولة قطر إلى الحجرية لاجتياحها وتحويلها معقلاً لمعسكراته التي تمولها الدوحة ضد التحالف العربي.