وذكر موقع "راديو فاردا" الإيراني الذي يبث من التشيك، أن زينب سليماني تزوجت من رضا نجل سيد هاشم صفي الدين، رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله، ويعد الرجل الثاني به بعد حسن نصر الله.

وقد أعلن عن زواج زينب سليماني ورضا صفي الدين، زينب مغنية، ابنة القائد العسكري البارز في حزب الله عماد مغنية، الذي قتل بانفجار سيارة مفخخة في دمشق في فبراير 2008.

ونشرت زينب مغنية على حسابها في إنستغرام، السبت الماضي، صورة يظهر فيها اسم زينب سليماني إلى جانب اسم رضا صفي الدين، على خلفية مليئة بالشموع.

وأثار توقيت الزواج استغراب كثير من الإيرانيين، الذي جاء بعد نحو 6 أشهر من مقتل قاسم سليماني بعملية أميركية خاطفة في بغداد، حيث تتجنب العائلات الإيرانية الزيجات عادة قبل الذكرى السنوية الأولى لوفاة أحد أفراد العائلة.

تجدر الإشارة إلى أن عم رضا، عبد الله صفي الدين، هو الممثل الرسمي لحزب الله لدى طهران.

وتبلغ زينب سليماني من العمر 29 عاما، ودرست العلوم الإنسانية في جامعة شهيد بهشتي في العاصمة طهران.

وقتل قاسم سليماني في غارة أميركية بطائرة من دون طيار في العاصمة العراقية بغداد في 3 يناير الماضي، وبعد وفاة والدها، أصبحت زينب معروفة، خصوصا في صفوف المتشددين الإيرانيين.

وظهرت زينب سليماني للعيان لأول مرة خلال زيارة المرشد الإيراني علي خامنئي إلى منزل سليماني لتقديم التعازي بمقتله، وبعد ذلك بأيام ظهرت في جنازة والدها في طهران، وألقت خطابا طالبت فيه حسن نصر الله بالانتقام لوالدها.

ولدى زينب سليماني علاقات وثيقة مع أفراد من حزب الله اللبناني، وألقت كلمة في حدث نظمته هيئة نسائية بالحزب في بيروت، وتحدثت خلاله بالعربية بلكنة لبنانية، كما قابلت نصر الله ونشرت صورة للقاء.

وفي يوليو 2018، صنفت وزارة الخزانة الأميركية هاشم صفي الدين باعتباره "إرهابيا"، أسوة بتعامل واشنطن مع ميليشيات حزب الله.