صور تداولها ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي لمسلحين حوثيين بلباسهم العسكري في سيارات إسعاف أممية .. تغضب اليمنيين.
قبل 1 شهر, 11 يوم
2020-05-31ظ… الساعة 13:00 (التغيير نت - متابعات: )

أثارت صور تداولها ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت مسلحين حوثيين بلباسهم العسكري يجوبون في سيارات إسعاف أممية، غضب اليمنيين.

وظهر شعار منظمة الصحة العالمية واضحاً على جانب إحدى السيارات، في الوقت الذي تعاني فيه أغلب مستشفيات اليمن بمناطق سيطرة الحوثيين من نقص الإمدادات وانعدام وسائل الإسعاف لنقل الحالات الحرجة، وفقاً لعاملين في القطاع الصحي.

وبعثت «الشرق الأوسط» لمسؤولين في منظمة الصحة العالمية بأسئلة حول الصور المتداولة عبر البريد الإلكتروني. وجاء رد مسؤولة الإعلام في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية (مكتب شرق المتوسط) واعدة بإجابات أكثر إذا أمكن الانتظار خلال مؤتمر المانحين الخاص باليمن الذي سينعقد الثلاثاء بدعوة من السعودية. وقالت: «هذا الأسبوع سيعقد مؤتمر المانحين حول اليمن، وستتم مناقشة كل الأمور المتعلقة بكوفيد - 19 في اليمن، إذا أمكنك الانتظار وتوسيع نطاق الأسئلة سنقدم إجابات وافية من المدير الإقليمي».

وبات الشارع اليمني المناهض للانقلاب الحوثي يمتلك قناعة ويقيناً أكثر بوجود تراخٍ أممي مع الجماعة يصل إلى درجة التواطؤ والتخادم المتبادل للمصالح بين موظفي الوكالات الأممية وكبار قادة الجماعة. ويؤكد الباحث والأكاديمي اليمني الدكتور فارس البيل لـ«الشرق الأوسط» أن المنظمات الدولية «تريد استمرار أعمالها لأنها تجني فوائد كبيرة، لكنها تعتبر ابتزاز وإهانة الحوثي لها نوعاً من الضريبة التي تدفعها لتستمر».