الحوثيون يكشفون عن الجهة المتورطة في محاولة القيادي المؤتمري أمين جمعان .. ومصادر تكشف حالته الصحية (تفاصيل وصور)
قبل 1 شهر, 29 يوم
2020-04-02ظ… الساعة 08:00 (التغيير نت - متابعات: )

كشف الحوثيون عن الجهة المتورطة في محاولة اغتيال أمين عام المجلس المحلي بالعاصمة صنعاء، القيادي المؤتمري ورجل الأعمال المعروف أمين محمد جمعان، التي نفذها، الأربعاء، مسلحان على متن دراجة نارية.

وقال مصدر أمني في صنعاء إن “جمعان أصيب في أجزاء من جسده اثر تعرضه لإطلاق نار من مسلحين مجهولين كانا يستقلا دراجة نارية أثناء عودته إلى منزله في مديرية الوحدة”.

المصدر أوضح أن “المسلحين على متن الدراجة النارية اعترضا سيارة جمعان وهو عائد إلى منزله في الشارع المتفرع من حدة باتجاه شارع صخر، وأطلقا عليه النار ولاذا بالفرار”.

وفقا للمصدر فإن “جمعان أصيب أمام مركز الكميم في شارع حدة، بثلاث طلقات نارية احدها في القدم واثنتان في البطن، وتم اسعافه إلى المستشفى الفرنسي في شارع حدة لتلقي العلاج”.

وأشار المصدر إلى أن “الأجهزة الأمنية تقوم حاليا بمتابعة الجناة للقبض عليهم وتقديمهم إلى الجهات القضائية” وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يسيطر عليها الحوثيون.

في المقابل، أوضح مصدر تابع لجماعة الحوثيين أن “أصابع الاتهام تتجه إلى التحالف”. مضيفا: “لا مصلحة لأحد في اغتيال جمعان، وحده التحالف المستفيد من زعزعة وحدة الجبهة الداخلية”.

وقال نائب وزير إعلام الحوثيين السابق، هاشم أحمد شرف الدين، قبل ساعات: “عندما يتداعى العفافيش لإدانة محاولة اغتيال أمين جمعان فاعلم يقينا أنهم إن لم يكونوا وراءها فهم فرحون بها”.

 

مضيفا: “أتدرون لماذا؟ .. لأنهم أكثر ما يحقدون على أحرار المؤتمر الذين فضلوا الوطن على مصالحهم ولم يلتحقوا بطابور الخيانة والارتزاق، ولأن أمين وأمثاله أصابع تشير إلى الخونة العفافيش بوضوح”.

من جهته، غرد الكاتب الحوثي البارز، عبد الغني علي الزبيدي، قائلا: “مَن يحاول أن يعكر صفو الامن والامان الذي تنعم به صنعاء؟”. مضيفا: “محاولة اغتيال أمين جمعان القيادي في المؤتمر هدفها شق الصف بين المؤتمر والانصار”.

ويعد أمين محلي صنعاء، رجل الأعمال المعروف أمين محمد جمعان، عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام ورئيس فرعه في الدائرة 11، ورئيس نادي الوحدة بصنعاء، وله مواقف معلنة ضد الحرب وداعية إلى السلام.

ترشح جمعان عن المؤتمر الشعبي العام في إنتخابات المجالس المحلية، وأنتخب عام 2006 أميناً عاماً للمجلس المحلي لأمانة العاصمة، الذي يكون نائبا لأمين العاصمة صنعاء، وفق قانون السلطة المحلية، ويوصف بـ “السياسي المعتدل”.

يُشار إلى أن عمليات الاغتيالات على متن الدراجات النارية كانت قد توقفت طوال الخمس السنوات الماضية، وأعلن الحوثيون القبض على عدد من خلاياها، وتثير عودتها الآن الريبة والشك في حقيقة الجهة التي تقف وراء تنفيذ محاولة الاغتيال