دار النشر “لامبرت” العالمية تتولى نشر كتاب " الصحافة اليمنية في مواجهه الحرب "
قبل 8 شهر, 8 يوم
2019-12-05ظ… الساعة 17:40 (التغيير_متابعات:)

طبعت دار النشر الألمانية ” LAP ” في 15/11/2019 م  الأعمال الصحفية, للصحفي رضوان الشريف التي عملها خلال الحرب في اليمن وجمعها في كتاب تحت اسم " الصحافة اليمنية في  مواجهه الحرب"  لتكون  ضمن إصداراتها الاكاديمية باللغة الانجليزية ،  لنشرة وتوزيعه عالميا.

دار النشر الذي تأسس في ألمانيا عام 2002 ، والآن في أوروبا وإفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية بأكملها ، تعد LAP" "عضوًا مشاركًا في جمعية باعة الكتب الأمريكية وجمعية باعة الكتب في المملكة المتحدة وعضوًا في Börsenverein des Deutschen Buchhandels ، الألمانية جمعية باعة الكتب.

الشريف كتب مقالات حول  كيف أثرت الحرب على المواطنين اليمنيين وكيف أصبح الأطفال والنساء ضحايا الصراع , لقد غيرت الحرب واقع اليمن ، وزادت من معاناة الناس .

وكتب ايضا عن الحصار المفروض على اليمن وما نتج عنه من آثار سلبية جعلته يمر بأسواء أزمة إنسانية في العالم ، وعن تفشي الأمراض ، عمالة الأطفال ، البطالة ، التعليم والمرأة .

الصحفي رضوان الشريف قال : الكتاب يتناول مقالات وتقارير صحفية تحكي كيف جعلت الحرب على اليمن المواطن يقع ضحية المرض ، البطالة ، الجوع ،النزوح ، القتل ، تدني مستوى التعليم ، تدهور الاقتصاد وتقسيم البلد.

 واضاف يعلم الجميع أن الصحفي اليمني ايضا قد يكون ضحية  بسبب الكتابات الصحفية ، وأن العمل الصحفي في مناطق الحرب ليس بالأمر السهل بحيث يجد الصحفي صعوبة في الحصول على المعلومات  و البيانات الأرقام ،وعبر بقولة : على الرغم من الظروف الصعبة والقيود التي واجهتها  ، حاولت كسر جميع المعوقات ونشر واقع اليمن في الصحف الدولية مثل  "الدايلي وركر" الإيطالية التي أعمل معها كمراسل صحفي من اليمن ,والان من خلال هذا الكتاب الذي نشر بصيغتيه الإلكترونية والمطبوعة سوف اوصل معاناة المواطن اليمني بسبب الحرب  إلى دول أوروبا وافريقيا وأسيا وجنوب امريكا من أجل كسب التأييد الدولي لوقف الحرب وتجنيب البلاد المزيد من الكوارث الانسانية .

  الأسباب التي دفعتني لنشر الكتاب هي توثيق الحقائق المرعبة التي تحدث في اليمن :

يعاني الشعب اليمني من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم, أدى الصراع بين تحالف دول الخليج بقيادة المملكة العربية السعودية والحكومة اليمنية ضد حركة أنصار الله (الحوثيين) ، والتي تصاعدت في مارس 2015 ، التي حتى  الآن أدت إلى مقتل وإصابة أكثر من 70 الف مدني.

المجاعة تهدد ، والكوليرا في ارتفاع متزايد

اقتصاد البلد قد تحطم بسبب الحرب , تم تدمير عدد لا يحصى من المنازل والمستودعات والمزارع وأجزاء حيوية من البنية التحتية المدنية, والخدمات الأساسية مثل الصحة أو إمدادات المياه.

 لقد عطلت الأطراف المتحاربة والحصار بشكل كبير على تدفق الأغذية التي يتم  استيرادها بنسبة 90 %    قبل بدء النزاع - على نطاق واسع, الأسعار في ارتفاع مستمر ، في حين أن العديد من الناس فقدوا دخلهم الشهري بسبب انقطاع الرواتب.

الآن ما يقدر بنحو 19 مليون يمني ، 80 % من السكان ، يعانون من انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية ، بما في ذلك 12 مليون طفل أي كل أطفال اليمن. ، يواجه 14 مليون شخص خطرًا واضحًا وحاضرًا بالمجاعة الوشيكة.

علاوة على ذلك ، تواجه اليمن أسوأ انتشار لمرض الكوليرا في العالم وحمى الضنك ، امتد إلى كل ركن من أركان البلد الذي مزقته الحرب.

يجتمع على اليمنين التهديد الثلاثي " الثالوث القاتل " المتمثل في الحرب والمرض والجوع, استمرار الصراع والغارات الجوية والقيود على الواردات قد ترك الناس يواجهون المجاعة,  بالنسبة للملايين من النساء والرجال والأطفال في اليمن  تظل الحياة كفاحًا يوميًا والعنف تهديدًا مستمرًا.

3 مليون طفل يمني ولدوا في الحرب يواجهون المستقبل

 "هناك جيل كامل من الأطفال في اليمن يكبرون وهم لا يعرفون شيئًا سوى العنف, الأطفال في اليمن يعانون من العواقب المدمرة لحرب ليست من صنعهم",

الأطفال الصغار معرضون بشكل خاص للعنف والتشرد والمرض ونقص الغذاء الجيد والصدمات العاطفية التي رافقت هذا الصراع المستمر.

رابط الكتاب :