الرداعي : نرفض العدوان التركي وندعو العرب إلى توحيد موقفهم وأتخاذ خطوات عملية تتجاوز الشجب والإدانة
قبل 1 شهر, 2 يوم
2019-10-12ظ… الساعة 18:50

التغيير – صنعاء:

عبر الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري الأستاذ محمد مسعد الرداعي عن موقف التنظيم الرافض للعدوان التركي على الأراضي العربية السورية والرامي لإحتلالها وإعادة توطين الإرهاب فيها.

وأشار الرداعي في تصريح صحفي إلى أن هذه الخطوة تمثل اعتداء غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة تمكنت من الصمود لأكثر من سبعة أعوام في وجه المؤامرات والإرهاب والإنتصار عليها وأستعادت نفوذ الدولة وتطبيع الأوضاع في المحافظات السورية التي كانت تحت سيطرت الجماعات الإرهابية. وهو ما دفع بالنظام التركي للتدخل مباشرة وشن عدوان سافر لتمكين أدواته بعد فشلها الذريع ورفض الشعب السوري لها.

وأشار الأمين العام المساعد للناصري إلى أن التدخلات التركية في العالم العربي لم تقتصر على التدخل المباشر في سوريا بل سبق ذلك دعم جماعات إرهابية سعت لزعزة إستقرار دول عربية ونشر الفوضى فيها. في خطوة عدائية تكشف وهم الإدعاء التركي في دعمها لقضايا العالم الإسلامي.

وحيا الرداعي الإجماع العربي الرسمي والشعبي بشأن رفض العدوان التركي على سوريا الذي غاب لسنوات طويلة. مطالباً الدول العربية بموقف حازم تجاه هذا العدوان الذي يستهدف الأمن القومي العربي يتجاوز الشجب والإدانة إلى خطوات سياسية ودبلوماسية وإقتصادية كخطوات عملية تجعل دولة العدوان التركية مراجعة حساباتها مع العرب وتجبره على توقيف عدوانه وتعيد ثقة الشعب العربي بقدرته على التصدي للمؤامرات التي تستهدفه.

 ونوه الرداعي إلى ضرورة إعادة سوريا إلى رحاب جامعة الدول العربية وتفعيل العلاقات العربية مع الدولة السورية وتفعيل مبدأ العمل والدفاع العربي المشترك ودعم الجيش العربي السوري وإعادة تأهيله لمواجهة الأخطار التي تواجه الدولة السورية.

وطالب الرداعي المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالضغط على تركيا لإنهاء عدوانها السافر على سوريا وإحترام مبدأ حسن الجوار والقوانين الدولية الناظمة حفاظاً على الأمن والسلم الدوليين وضمان توفير الأجواء الداعمة لمواصلة الجهود الرامية للتوصل إلى حل سلمي في سوريا يحفظ أمنها وسيادتها وأستقلالها.

وفي ختام تصريحه حيا الرداعي الشعب العربي السوري وجيشها الصامد مؤكداً على قدرتهما في دحر العدوان التركي والداعمين له وكما حققوا الإنتصار في دحر الإرهاب فإنهم قادرين على دحر العدون التركي والحفاظ على إستقلال سوريا ووحدة أرضيها.