السفير جيرالد فيرستاين يحذر من خطر تقسيم اليمن ويتهم الإمارات بـ "اللعب بالنار"
قبل 21 يوم, 19 ساعة
2019-08-25ظ… الساعة 15:56

التغيير- عدن:

حذر السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن، جيرالد فيرستاين، من خطر تقسيم اليمن وتفتته الذي قال انه أصبح "قائماً"، متهماً دولة الإمارات العربية المتحدة باللعب بالنار.

وأشار فيرستاين، الذي يشغل حالياً منصب نائب رئيس معهد الشرق الأوسط بواشنطن، إلى أنه ليس كل المحافظات الجنوبية ترغب في العودة إلى وضع ما قبل عام 1990، وأن هذا الهدف مقتصر على المحافظات الجنوبية الغربية.

وكان فيرستاين يعلق على بيان نشرته الباحثة البريطانية "إليزابيث كيندال" منسوب لأحد الوجاهات الكبيرة في محافظة المهرة، شرقي اليمن، يدعو فيه أبناء المهرة إلى النفير وحمل السلاح لمواجهة "مليشيات الانتقالي" التي انقلبت على الشرعية ولحماية المهرة من أتباعهم.

وكتب فيرستاين قائلاً: "متوقع جداً، إن رؤية اليمن الجنوبي ما قبل ١٩٩٠ مقتصرة على المحافظات الجنوبية الغربية وليست شاملة لكل الجنوب، ففي حضرموت وسقطرى والمهرة ليس هذا هو الهدف".

وأضاف: خطر تقسيم اليمن وتفتته أصبح قائماً، الإمارات العربية تلعب بالنار.

وكانت قوات المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات، سيطرت على مدينة عدن، وأجزاء من محافظة أبين، لكنها مخططها للسيطرة على كامل الجنوب تعثر في مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، حيث خسرت المعركة وكثير من مواقعه ومعسكراته