العقيد البحر: القبض على اخطر المطلوبين دوليا و4 من صفوف الحوثيين اثنان منهم صوماليين
قبل 1 شهر, 5 يوم
2019-05-19ظ… الساعة 15:15

التغيير- صنعاء:

كشف العقيد عبد الباسط البحر، نائب ركن التوجيه المعنوي بمحور تعز العسكري، الناطق الرسمي باسمه، تمكن قوات الجيش الوطني بتعز، وبعملية عسكرية استخباراتية اشترك بها محور تعز، من إلقاء القبض على أخطر المطلوبين أمنياً، إذ قال: «تمكنت قوة خاصة من الجيش الوطني في اللواء 17مشاة، صباح السبت، من إلقاء القبض على أخطر المطلوبين أمنياً، المدعو بلال الوافي الملقب بأبي الوليد، وهو من المطلوبين دولياً ومصنف على قائمة الإرهاب العالمية منذ سنوات».

وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «عملية القبض عليه تمت في أثناء ما كان مختبئاً في أحد المنازل القديمة في الريف الغربي لتعز، قرية وهر بلاد الوافي، وذلك بعد حصار دام لمدة ساعات، في عملية أمنية ناجحة، بعد أن رفض الاستسلام خلالها وقاوم السلطات، حتى تم القبض عليه ومعه عدد من المقذوفات».

وقال إنه «بناء على معلومات استخباراتية، ورصد دقيق منذ أكثر من شهرين لمتابعة الإرهابي، تم القبض على الوافي الذي كان يتنقل بين مديريتي جبل حبشي ومقبنة، غرباً».

وذكر أن «الوافي حاول تفجير نفسه بحزام ناسف بعد تضييق الخناق عليه، لكن تمكنت عناصر الجيش من نزعه وإبطال مفعوله، فيما أصيب أحد أفراد الجيش في أثناء العملية»، وأنه «كان قد تمترس في المنزل القديم، واحتجز نساءً وأطفالاً كدروع بشرية، غير أنه تم التعامل مع الموقف بكل احترافية، ولم تحدث أي إصابات جانبية، وجرى اقتحام المنزل، وصعود القوات إلى السطح، والسيطرة التامة على الموقف».

وشدد البحر على أن «بلال الوافي هو أحد المطلوبين دولياً، وهو على قائمة الإرهاب منذ أكثر من عشر سنوات، ومتهم بالأحداث الأخيرة التي شهدتها تعز، وزرع العبوات الناسفة، وبقضايا الاغتيالات ضد الجيش، ويعتبر زعيم تنظيم (داعش) الإرهابي».

وحول أحداث تعز العسكرية، أكد العقيد البحر أن «شمال وغرب مدينة تعز شهد مواجهات، وسقط 6 قتلى وعشرات الجرحى في صفوف الميليشيات الانقلابية، إضافة إلى مقتل 4 من صفوف الجيش، وإصابة اثنين آخرين»، وأن «الجيش ألقى القبض على 4 من صفوف الانقلابيين، اثنان منهم حوثيان و2 صوماليان، يقاتلون بجانب الانقلابيين، وهم مرتزقة»، لافتاً إلى أن «المواجهات تركزت بشكل أعنف في محيط وادي الزنوج ومحيط معسكر الدفاع الجوي، التابع للشرعية».