مؤسسة تطوير للتنمية والاستجابة الانسانية تنفذ جلسة استماع لقضية داء الكلب في مديرية بني الحارث
قبل 3 شهر, 7 يوم
2019-04-13ظ… الساعة 22:36

التغيير -عادل ثامر:

نفذت مؤسسة  تطوير للتنمية والاستجابة الانسانية جلسة الاستماع لقضية داء الكلب في قطاع الصحة الحيوانية بوزارة الزراعة والري بالشراكة مع مؤسسة رنين اليمن تحت عنوان المشاركة المجتمعية والصمود المجتمعي لقضية داء الكلب بحضور الجهات الحكومية وممثلي المجتمع المدني ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص.

وفي بداية جلسة الاستماع تحدث مدير المشروع مراد الماس عن فكرة المشاركة المجتمعية وأسباب اختيار قضية داء الكلب بالتحديد وهي ارتفاع نسب الاصابة بالمرض بشكل كبير استنادا الى التقارير الصادرة من البرنامج الوطني لداء الكلب بوزارة الصحة العامة والسكان.

واستعرض الفيديو التشاركي للقضية التي تم اعداد من سابق من قبل فريق العمل بالمشروع والذي يتناول قضية داء الكلب ومعاناة الموطنين الذي يتعرض لها أهالي وسكان مديرية بني الحارث وادي احمد والتي كان لها تأثير كبير على اهالي المنطقة من انتشارالكلاب الضالة والمصابة بداء الكلب دون الحصول على الاسعافات اللازمة وكيفية تفادي العض والتعامل مع المشكلة بطريقة مناسبة.

وتم فتح باب النقاش حول القضية التي حضرها المعنيون حيث تحدث المهندس جمال جحيش مدير صندوق النظافة بأمانة العاصمة الى دور الصندوق في مكافحة الكلاب الضالة من خلال تنفيذ حملتين كل عام ولكن بسبب الامكانيات الشحيحة وصعوبة الحصول على السموم للقضاء على الكلاب الضالة والتكلفة الباهظة، كما تحدث الشيخ بكيل الشاوش عضو المجلس المحلي بمديرية بني الحارث عن معاناة المواطنين والاطفال والنساء على وجه الخصوص بسبب كثرة الكلاب الضارة المنتشرة في المنطقة وعدم القضاء عليها من الجهات المعنية وغياب الوعي لدى المواطنين بكيفية التعامل مع المصاب بعضات الكلاب الضالة، فيما تحدث ممثل الادارة العامة في الصحة الحيوانية والحجر البيطري الدكتور رشيد المرشدي عن اسباب انتشار الكلاب في الجمهورية اليمنية عامة وفي مديرية بني الحارث خاصة ويؤكد على اسباب تكارث الكلب هي رمي القمامة ومخلفات المسالخ من قبل المواطنين في الاماكن المفتوحة منوها ابرز المشاكل التي توجهها الصحة الحيوانية في المخبر المركزي وهي عدم توفر الصبغة الخاصة بفحص الكلاب، فيما تطرق الاخ أحمد زيد من مركز التوعية في امانة العاصمة الى صعف الوعي لدى المواطنين باضرار تجميع المخلفات.

وفي نهاية الجلسة حرج المجتمعون بالعديد من التوصيات ومن ابرازها تشكيل لجنة لمتابعة الحلول الممكنة وهي تنفيذ حملة توعوية في المدارس مديرية بني الحارث والتنسيق بين كافة القطاعات المعنية بهذا القضية والتي تهدف الى التركيز على هذا مشكلة التي يتعرض لها سكان مديرية بني الحارث ولمناقشتها ووصع الية تنفيذية لحلها.

وفي تصريح صحفي تحدث الاستاذ حسن عبدالكريم العذري رئيس مؤسسة تطوير قائلاً بان هذا المشروع يأتي في اطار اهتمامات المؤسسة بهذا القضية والتي تأرق حياة المدنيين وخصوصاً الاطفال والنساء ناهيك عن تزايد اعداد الوفيات بهذا المرض والتي وصلت الى احصائيات المصابين للعام 2018م في امانة العاصمة الى 17 حالة وفيات والمصابين 4030 مصاب كما ورد في تقرير وزارة الصحة والسكان للعام 2018م وهذا مؤشر ينذر بكارثة لابد من تكاتف الجميع من اجل القضاء عليها وفي نهاية حديثة ناشد العذري المنظمات والجهات المعنية لضرورة التعامل مع هذا القضية والحد من انتشارها.