إجراءات قمعية في حجور... وتصفية إمام مسجد في ذمار
قبل 1 شهر, 7 يوم
صورة (ارشيف)
صورة (ارشيف)
2019-03-17ظ… الساعة 16:07

التغيير- صنعاء:

واصلت الميليشيات الحوثية أعمالها القمعية ضد السكان في مديرية كشر بعد أن سيطرت عليها بعد نحو شهرين من المعارك مع رجال القبائل، في الوقت الذي صعدت انتهاكاتها في تعز وذمار.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر محلية في محافظة ذمار بأن مسلحاً حوثياً اقتحم مسجداً في مديرية الحدا وقام بتصفية إمام المسجد بدم بارد أمام المصلين.

وذكرت المصادر أن المسلح الحوثي المكنى بـ«أبو صريمة» اقتحم الجمعة المسجد الكائن في قرية مخدرة بالحداء وقتل الخطيب والتربوي محمد العزي الكليبي بثلاث رصاصات خلال قراءته القرآن الكريم قبيل خطبة الجمعة.

ويعد الكليبي - بحسب أهالي منطقته - من الكوادر التربوية في مديرية الحدا، إضافة إلى كونه خطيب جامع وشخصية اجتماعية معروفة في المنطقة.

وتأتي تصفية الكليبي في ظل سعي الجماعة الحوثية إلى فرض فكرها الطائفي والاستيلاء على منابر المساجد وتوظيفها لخدمة تحشيد المجندين وبث الملازم الخمينية التي جاء بها مؤسس الجماعة حسين الحوثي.

في غضون ذلك، كشف تقرير حقوقي عن أن ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران ارتكبت 6234 انتهاكاً بحق المواطنين في منطقة الشقب بمديرية صبر الموادم جنوب مدينة تعز خلال أربع سنوات من الانقلاب على الشرعية.

وذكر التقرير الذي صدر عن لجنة الحقوق الإنسانية والرصد بمنطقة الشقب، أن تلك الانتهاكات تنوعت بين القتل والإصابة واتخاذ المختطفين دروعاً بشرية أو تعذيبهم، واستهداف الأحياء السكنية بجميع أنواع الأسلحة وزراعة الألغام.

وذكر التقرير أنه رصد 55 حالة قتل خارج إطار القانون بينها 10 أطفال و8 سيدات، فيما بلغت حالات الإصابة الجسدية 227 حالة إصابة تعرض لها السكان المدنيون، بينهم 52 طفلاً و52 امرأة.

وتسببت الألغام الحوثية، بحسب التقرير، في مقتل 3 مدنيين وإصابة 11 آخرين بينهم 4 نساء أصبن بإعاقة دائمة، كما وثق التقرير 31 حالة اختطاف من قبل الميليشيات الحوثية، و4 حالات تعذيب للمختطفين.

وهجرت الميليشيات الحوثية في هذه المنطقة الصغيرة من مديرية صبر الموادم 94 أسرة قسرا، كما أدى سلوك الجماعة الانقلابي إلى نزوح 600 أسرة أخرى. وأوضح التقرير أن الأضرار المادية في منازل وممتلكات المواطنين بالمنطقة بلغت 713حالة، بسبب سقوط 3411 مقذوفا أطلقتها الميليشيات على المنطقة تنوعت بين صواريخ «كاتيوشا» وقذائف الهاون، وآر بي جي.

في سياق آخر، ذكرت مصادر قبلية في محافظة حجة أن الجماعة الحوثية فرضت إجراءات قاسية على سكان مديرية كشر بعد احتلالها، وسط حملات دهم وتفتيش مستمرة للمنازل وحصار للمنطقة ومنع من الحركة لسكان القبائل.

وأقامت الميليشيات الحوثية - بحسب شهود قبليين - عشرات من نقاط التفتيش في المنطقة كما كلفت أتباعها بمهمة الإشراف على القرى السكنية وملاحقة من تتهمهم الجماعة بأنهم من المناهضين لها.

وقالت المصادر إن مسلحي الجماعة فرضوا حظر التجوال في القرى والمناطق ليلاً، كما طلبوا من أبناء المنطقة عدم حمل السلاح أو الصعود إلى سطوح منازلهم، في ظل حملات دهم ومصادرة للممتلكات.

وكانت الجماعة قامت بعمليات تصفية للجرحى وتنفيذ إعدامات ميدانية بحق رجال القبائل بعد سيطرتها على كشر، بما في ذلك تصفية كبار قادة المقاومة القبلية التي صمدت في مواجهة الزحوف العسكرية للميليشيات نحو شهرين كاملين.

الشرق الاوسط