بحضور محافظ شبوة ونائب وزير الإعلام..الإعلام الاقتصادي يدرب الصحفيين في شبوة على الصحافة الحساسة للنزاعات
قبل 1 شهر, 12 ساعة
2018-12-18ظ… الساعة 22:36

التغيير- صنعاء:

" تعلمت ولأول مرة مهارات جديدة في الصحافة الحساسة للنزاعات وكتابة القصة الإنسانية، وكيف أن تكون صحفي ملتزم بأخلاقيات العمل الصحفي وقريب من الناس تنقل الأحداث دون تحيز".

هكذا قالت صفاء عبيد، معدة ومقدمة برامج في إذاعة شبوة، واحدة من 20 صحفي وصحفية شاركوا في الدورة التدريبية حول الصحافة الحساسة للنزاعات في محافظة شبوة والتي نفذها مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي بالتعاون مع مؤسسة فريدريتشايبرت.

وفي ختام الدورة التدريبية حث محافظ شبوة محمد صالح بن عديو الصحفيين على ضرورة التقيد بمهنية العمل الصحفي الصادق في التعامل مع مصادر الأخبار ونقل الحقيقة دون سواها.

ودعا الصحفيين الي العمل من خلال مواقعهم على معالجة الاثار السلبية للنزاعات والتركيز على نشر ثقافة التسامح ونبذ الكراهية والعنف في المجتمع، والابتعاد عن اثارة واختلاق الأكاذيب التي تفقد من قيمة الصحفي ومؤسسته الإعلامية.

من جهتها أوضحت رغدة عبد الحكيم منسقة المركز أن الدورة التدريبية هدفت الى بناء قدرات الصحفيين واكسابهم مهارات الصحافة الحساسة للنزاعات لكي يصبحوا قادرين على نقل الأحداث بكل مهنية وحياد، ناقلين أصوات الفئات المتضررة دون تحيز لطرف، هدفهم التخفيف من حدة النزاعات لا اشعالها.

من جهته أوضح الاستاذ محمود قياح مدير البرامج في مؤسسة فريديشايبرت، أن مؤسسة فريديشايبرت في جانب الإعلام تسعى الي تعزيزدوروسائلالإعلامفيصنعالسلاموتحسينأداءالصحفيينفيهذاالاتجاه.

واضاف قياح:عملت الدورة التدريبية على اكساب الصحفيين مهارات الصحافة الحساسة للنزاعات، والعمل الصحفي اثناء النزاعات وتأهيلهم ليصبحوا قادرين على نقل معاناة المواطنين من اجل ايصال اصواتهم للجهات المعنية والمساهمة في صنع السلام.

وعبر المشاركين عن الاستفادة الكبيرة من الدورة التدريبية التي استمرت لمدة ثلاثة أيام.

يقول صالح المحرق، مراسل قناة بلقيس: " جاءت الدورة التدريبية في وقت نحن بحاجة ماسة في شبوة للتدريب والتأهيل على الصحافة الحساسة بشكل خاص والأنواع الأخرى بشكل عام، وكانت دورة قيمة من حيث المحتوى التدريبي ، الذي اكسبنا مهارات جديدة ومعلومات لم نكن نعرفها قبل الدورة".

من جهتها تقول الصحفية هيام القرموشي " كانت الاستفادة كبيرة جدا من الدورة التدريبية، تمكنا من تعلم مهارات جديدة في استخدام القصص الإنسانية والاهتمام بقضايا المجتمع، ونشكر القائمين على الدورة لإتاحة الفرصة للصحفيين في شبوة للتدرب على هذا النوع من الصحافة الذي نحن بحاجة اليه ".

يذكر أن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادية أحد منظمات المجتمع المدني الفاعلة في اليمن، ويعمل من أجل التأهيل والتوعية بالقضايا الاقتصادية والتنموية وتعزيز الشفافية والحكم الرشيد ومشاركة المواطنين في صنع القرار، وإيجاد إعلام حر ومهني، وتمكين الشباب والنساء اقتصاديا.

الأكثر زيارة