الجيش اليمني يكبّد الحوثيين خسائر في صعدة ويحرّر مواقع في الجوف
قبل 7 يوم, 1 ساعة
صورة (ارشيف)
صورة (ارشيف)
2018-07-11ظ… الساعة 17:35

 

التغيير- صنعاء:

أعلنت مصادر عسكرية يمنية أن الجيش الوطني كبّد الميليشيات الحوثية الانقلابية خسائر فادحة في معقلهم بصعدة، وحرر مواقع جديدة في الجوف.

ونقل الموقع الإلكتروني للجيش «سبتمبر.نت» أن وحدة قتالية تابعة للجيش الوطني نفذت عملية عسكرية نوعية في جبهة باقم، شمال صعدة، أدت إلى سقوط عشرات الانقلابيين بين قتيل وجريح، ومصادرة كميات كبيرة من المواد التي تستخدمها الميليشيات الحوثية في صناعة المتفجرات.

ونقل الموقع عن قائد اللواء الخامس، حرس حدود، العميد صالح قروش، تأكيده أن الوحدة القتالية الخاصة «نجحت في تنفيذ عملية عسكرية نوعية وخاطفة في منطقة أبواب الحديد، بمديرية باقم، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من المتمردين». وأضاف أن «اللواء تمكن من استعادة كميات كبيرة من الأسلحة كانت بحوزة الميليشيات، شملت قذائف (آر بي جي)، وقذائف هاون، وكميات كبيرة من الألغام المتنوعة، وعشرات الصفائح من الذخائر المختلفة»، كما تم «العثور على كميات كبيرة من مادة (تي إن تي) كانت الميليشيات تستخدمها في صناعة المتفجرات».

 

كما أكد الموقع العسكري أن قوات الجيش الوطني تمكنت من «تحرير تبة اللقم والفليخ بمنطقة المهاشمة في مديرية خب الشعف بمحافظة الجوف (شمالا)، عقب معارك ضارية خاضتها مع ميليشيات الحوثي».

وقال قائد اللواء الأول، حرس حدود، العميد هيكل حنتف، إن «المعارك لا تزال مستمرة، وسط تقدم مستمر ومتسارع لقوات الجيش، باتجاه مركز مديرية خب الشعف»، وإن «العمليات ستستمر حتى تحرير جميع المواقع في المديرية من قبضة الميليشيات». وأشاد العميد حنتف بدور مقاتلات تحالف دعم الشرعية، وقال إنها «ساندت قوات الجيش في المعارك، وقصفت مواقع وتعزيزات الميليشيات، وكبدتها خسائر كبيرة».

وفي الساحل الغربي لليمن، أعلنت «ألوية العمالقة» المسنودة من قوات تحالف دعم الشرعية، استكمال سيطرتها على مدينة التحيتا بالكامل، وقالت «ألوية العمالقة» إنه فور سيطرتها على التحيتا، باشرت الفرق الهندسية نزع الألغام التي زرعتها الميليشيات في الشوارع العامة في المدينة. وأضافت أن الميليشيات فجّرت مدرستين قبل وصول «ألوية العمالقة». ونشر المركز الإعلامي لـ«ألوية العمالقة» فيديو يوضح كيف أقدمت الميليشيات على تفخيخ جميع المرافق الحكومية في مديرية التحيتا، حيث أظهر الفيديو العبوات الناسفة في الإدارة المحلية للمديرية. وأظهر الفيديو لاحقا عملية تفكيك تلك العبوات من قبل الفرق الهندسية.

وفي تعز، قالت مصادر عسكرية إن عناصر من الجيش الوطني أحبطت محاولة تفجير عبوة قرب طقم تابع للحملة الأمنية في شارع «26 سبتمبر» وسط المدينة، مضيفة أن ذلك يأتي في إطار محاولات جماعات متطرفة إعاقة الحملة الأمنية التي تواصل انتشارها في جميع الأحياء السكنية وسط وشرق المدينة.

وتزامن ذلك مع اشتداد المعارك في جبهة دمنة خدير، جنوب تعز، وتقدم قوات الجيش الوطني إلى نقيل الصلو الريفية، جنوبا.

وأكد مصدر عسكري في «اللواء 35 مدرع»، لـ«الشرق الأوسط»، «تقدم قوات الجيش الوطني من اللواء إلى أسفل نقيل الصلو، واستعادة السيطرة على مدرسة النجاح وموقعين آخرين، ومصادرة أسلحة نوعية، وتكبيد الانقلابيين خسائر بشرية ومادية، وسط استمرار تقدم قوات الجيش الوطني نحو دمنة خدير».

وأوضح أن «قوات اللواء 35 مدرع اقتحمت الخط الدفاعي الأول للميليشيات بدمنة خير في عملية نوعية أسفرت عن مقتل 4 من الانقلابيين، وأسر اثنين آخرين». وأشار إلى أن الفرق الهندسية تمكنت من تفكيك شبكة الألغام التي زرعتها الميليشيات في عدد من المدارس والمنازل والطرقات، بما فيها ألغام مزروعة بين الأشجار.