2019/09/05
  • ابكيتمونا كثيرا
  • رغم ضجيج الواقع.! وضبابية المستقبل

    لكننا..

    لازلنا نُكابر.! ولن نيأس

    حب الأوطان أيها السادة عبادة

    ويستحق أن نغلو بحبه

    سنبتسم للحُب..وسنعيش للهوى.!

    لأبد أن نُصلحٌ المسار قبل الضياع

    مرحلة التيه التي نعيشُها.! مأساة

    متى نُدرك أن

    منابر الدعوة إلى الحبُ..

    أجملٌ بكثير من منابرٌ الدعوة للجهاد والموت..

    صوّت الحَيَاة أجمل مَن جنونكم.!

    لا نُريد الإستمـرار معكم

    ابكيتمـونا كثيراً.! وبلا رفق

    قليلاً مَن الرحمة يا هؤلاء

    التاريخ لا يرحم ونَحْن ايضاً لا ننسى.!

    لمـاذا لا تتصاَلـح

    المـآذن وأجراس الكنائس..معـنا

    نَحْن مَن يدفـعٌ الثمـن باهظًا.!

    أصبحـنا بِـلا وطـنٍ..وبِـلا روحٌ

    نَحْـن جـآدون لِصلح.!

    فهـل أنتـم كذلك.!؟

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art38443.html