2019/06/11
  • النجاح يقاس بما يتحقق على الأرض من نتائج الزيارة ..!
  • لا شك أن زيارة دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبد الملك  إلى دولة  الامارات العربية المتحدة هي ناجحة بما تحمل من ملفات، وبما فيها من الصدق في الطرح، ومن الوضوح والشفافية التي هي مقدمة ضرورية  لوضع النقاط على الحروف، فثقتي بدولة رئيس مجلس الوزراء أنه سيناقش  مع المسؤولين  الإماراتيين كل الاختلالات التي تعيق عمل الشرعية وسيتوصل معهم إلى تصحيح ما اختل وتصويب الاجراءات في التعامل وفقط مع نافذة الشرعية ومن خلالها لباقي مكونات المجتمع، وهذه المناقشات وفي كل الملفات بالضرورة  ستخدم  كل اليمنيين ..! وبعيدا عن الشكليات والبروتكولات فإن القضايا وطرحها بشفافية والسعي لإيجاد رؤية مشتركة والإقرار بضرورة إدارة الدولة حصريا من قبل السلطات الشرعية  هو المهم في قادم الأيام..!؛

    ولقد التقى دولة رئيس الوزراء معين عبد الملك، الاثنين 10 يونيو/حزيران،٢٠١٩، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في أول زيارة له إلى دولة الإمارات منذ تعيينه..؛ حيث جرى بحث جهود وآليات تنسيق التعاون وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات والقطاعات على مختلف المستويات والأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والإنسانية وغيرها.. وتطرق  اللقاء إلى الدور الإماراتي الفاعل، وخوض معركة المصير المشترك والقضاء على انقلاب الميليشيات الحوثية الإيرانية واستعادة مؤسسات الدولة للشرعية تحت قيادة الرئيس عبدربه منصور هادي هو الأهم من الزيارة..!؛

    لم يكتفي بإثارة النقاط السابقة فقط، بل سلط اللقاء الضوء أيضاً على احتياجات ومتطلبات جهود التعافي الاقتصادي، والتركيز على المشاريع ذات الأولوية التي من شأنها المساهمة في دوران عجلة التنمية ومواصلة عملية تطبيع الحياة العامة من أجل خدمة كافة اليمنيين بدون استثناء بمختلف محافظات الجمهورية بالمجالات التنموية ولا سيما في القطاعات الحيوية بينها النفط والمعادن وإعادة تصدير الغاز المسال والطاقة الكهربائية والاتصالات وتقنية المعلومات وغيرها من القطاعات المتصلة بالبنية التحتية وتوفير الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وكهرباء ومياه وغيرها من الخدمات للمواطنين.. لقاء ذلك مواضيعه المتعددة والمعقدة بما فيها من تدخلات وتشابكات وتفكيكها وإيجاد الحلول المناسبة لها؛ فلاشك أن هذا الفعل  سيحقق جزءًا كبيرا من المتطلبات وسيضع حدا للتجاوزات وسيعيد البوصلة حتما إلى بوابة السلطة الشرعية،  فالتعاون معها وبها هو المطلوب؛ وهو ما يحقق التحرير..! ؛

    .. وفي ضوء هذا الفهم فمؤكد أنه سيختفي المعرقلين من المشهد اليمني وستتاح الفرصة الكاملة  لمؤسسات الدولة المختلفة للعمل والنشاط  بحرية دون ارهاب من قوى تدعي دعمها من قبل الامارات العربية المتحدة، وعقب هذه الزيارة الناجحة في اعتقادي سيعود شخوص مؤسسات الدولة الذين يعيشون  في الخارج وسيعود النشاط في عاصمة اليمن المؤقتة عدن الحبيبة، وسيعود مجلس النواب لعقد جلساته في عدن الفتح المبين والنصر الأكيد ونواة الدولة الاتحادية الآتية لا محالة..!؛ إن طرق هذه المواضيع وحسمها يُعد بحد ذاته لو تحقق انجاز ما بعده انجاز وهو مقدمة لتعافي الدولة قبل تعافى الاقتصاد..!؛

    .. التحية كل التحية لك أيها الزميل العزيز دولة رئيس مجلس الوزراء، وانت تحمل ملفات مدروسة غير مرتجلة، منطقية غير اعتباطية، مقنعة وقانونية.. فترسم بذلك  ملامح التعامل في المستقبل، وتوظف دعم التحالف لصالح اليمن واليمنيين.. بوركت وبوركت جهودك.. !

     

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art38060.html