2019/02/10
  • لا تظلموا أبناء يافع .
  • يستمرئ البعض  مهاجمة  أبناء  يافع ، ويسعى لتزييف حقائق دامغة في التاريخ القديم والمعاصر ، وفي التركيبة الإجتماعية والسيكولوجية ليافع وأبنائها .

    لم يكن أبناء يافع  يوما مناطقيين ، ولا عنصريين  ،وما كانوا بإرهابيين ولا متطرفين .

    من يدعي ذلك لم يقرأ التاريخ جيدا ، يافع سرو حمير ، وحمير ملوك العرب جميعا .

    يافع أصل حكام اليمن، هم الطاهريون قديما  ، وهم سلاطين المهرة وحضرموت ولحج في التاريخ المعاصر ، هم الحكام وهم المدافعون الأشاوس ، وقيل ومازال يقال  " لولا يافع ماهمينا الشوافع " .

    يافع هي المنطقة الوحيدة في اليمن التي لم تطأها أقدام المستعمر ، لا الأحباش ولا الفرس ولا الأتراك ، وكانت قبائل يافع أول من قاوم الإستعمار البريطاني ، وكانت قرى يافع أول القرى التي تعرضت لقصف الطائرات البريطانية .

    قبائل يافع هي من كان لها عظيم الأثر في دعم ثورة سبتمبر وفك الحصار عنها ، وهم نبض أكتوبر ، و ليافع دور كبير في الوحدة اليمنية ، وما يحدث اليوم في الجنوب من نفر قليل   ينتسبون ليافع لايمكن أن يلغي أو يطمس تلك الحقائق التاريخية .

    يافع هي التي قدمت الأبطال في كل الأحداث والمسارات والتغيرات  تجدهم في مقدمة الصفوف  فمنهم القائد والجندي والوزير والتاجر والطبيب والإعلامي والمهندس .

    يافع  هي أسعد الكامل وسراج بن شهاب اليافعي والصحابي الجليل حسان بن زياد .

    يافع هي الشهيد مطيع وسالم صالح وجرهوم وعائدة علي سعيد  والغريب والشهيد طماح وأحمد سيف  والبكري  وغيرهم الكثير والكثير في كل المراحل قديما وحديثا ، يافع هي اليمن واليمن هي يافع .

    أبناء يافع اليوم يتصدرون الصفوف ، تجدهم على كافة الجبهات العسكرية و السياسية والإقتصادية هم الداعم للشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ،  فتاريخها النضالي والحضاري يجعلها مع إستعادة الدولة الشرعية و محاربة النفوذ والتوسع الإيراني .

    كما عرفها التاريخ ستظل يافع برجالها وقدراتها  السد المنيع الذي يحمي اليمن بل والمنطقة من أي أطماع خارجية .

    من يعرف أبناء يافع  ويعيش معهم يعلم جيدا  أنهم هم من يصنع الرجال والكرامة والشهامة .

    من يستمع لأبناء يافع  ويجلس مع رجالها وشخصياتها وقادتها السياسيين والعسكريين ومشائخها  في مجالسهم  سيعلم جيدا  انهم وحدويون ، ولا يمكن إلا أن يكونوا كذلك .

    أرائهم و وجهات نظرهم تتسم بالحكمة والإتزان والإيثار ،

    لن تجد  ولن تسمع منهم  العنصريه والمناطقية والكراهية التي  اتهمو بها بهتانا وظلما ، كيف ذلك وهم الذين إرتضوا بكل ذلك الإرث التاريخي العظيم أن يحسبوا مديرية ، لم يكترثوا لأن حدود يافع اليمن بأكملها بل البلاد العربية بأسرها .

    يافع تبقى الأساس لأي تسوية قادمة ، لن تنجح أي مساعي للتسوية السلمية وبناء اليمن الإتحادي إلا برجال يافع .

    يافع تبقى الأساس لمشاريع التنمية والبناء والإستثمار ، ورجالها هم المبادرون لإغاثة ونصرة الحق والمظلوم و من نزلت به النوائب .

     عندما تبحث عن الأيتام والفقراء والمحتاجين في عموم اليمن تجد  أن أبناء يافع  خلف كل المشاريع الخيرية والأعمال الانسانيه .

    عندما تبحث عن  الداعمين  للسلام والأمن  في الجنوب تجدهم  أبناء يافع هم السباقون .

    عندما  تبحث عن اشهر الأطباء وأفضل الكوادر العلميه تجدهم أبناء يافع .

    أبنائها  الأكثر شهداء في  الجنوب قدمو الأرواح والمال في حربنا الضروس ضد   المجوس ونظام عفاش.

    لاتظلمو  يافع فإنكم تظلموا التاريخ ، ذلك التاريخ الذي لن يؤثر فيه منشور أو شذر من كلمات مارقة ، لاتعبر إلا عن هوية كاتبيها ، أما يافع فمنهم براء .

    إنها  يافع   الكبيره  الشامخه بتاريخها ونضالها

    ظلمت كثيرا  وقدمت الكثير  فحان الوقت لانصافها  .

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37581.html