2019/01/17
  • ايران العربية...؟
  • التجديد لاجل التقارب في المنطقة العربية لجهة شمال الجزيرة العربية بداء يطفو على العالم العربي بشكل واضح فالعلاقات مع اسرائيل لم تصبح الان عيبا مستورا وانما ميزة ظاهرة ومؤشر من مؤشرات الاستقرار داخل الشعوب العربية , لكن المحير هنا هل الشعوب العربية وتحركاتها مؤشر للتاثيرات الخارجية ورهين التدخلات الاستخبارتية للدول الكبرى في محيطنا العربي؟ وهل نقول ان الشعوب التي تحركت للتغيير كانت حبيسة للارادة الخارجية وفي المقابل هل ايران تحتاج الى الاستقرار اكثر من الدولة العربية ام انها بحاجة الى التغيير الممنهج لنظام الولاية الذي تحاربه بعض الدولة العربية في سوريا واليمن على حدٍ سوى, هنا لا يمكن الجزم بان الحاجة للتغيير في ايران ملزم في اغلب الاحيان ولا يمكن الجزم بان ايران تريد الفوضى الخلاقة التي رسمت للشعوب العربية والتي من خلالها تبعثرت امال الشعوب العربية للتغيير الممنهج بالاسلوب الحضاري, فايران اليوم تكاد تجزم انها لا تريد بان تكون ضمن المنظومة العربية او حتى الخليجية ولكنها تتعمد بان تكون قوة منفردة في مواجهة اي اطماع عربية ضد اسرائيل عبر تحويلها الى عدو اسطوري للامة العربية شاءات هي ام رفضت فقد صور للعرب هذا التصور لتفادي اي صراع عربي اسرائيلي .

    ايران اليوم هي اللاعب الرئيسي في الملعب العربي هكذا الاعلام وهكذا السياسة الغربية فتلك المؤشرات اخرجت الامة العربي عن حقيقة الصراع مع العدو الصهيوني وحرفت بوصلة الصراع الى ايران لكن ما هي العوامل او الاسباب التي جعلت الدويلات العربية المختلفة مع نفسها تدور مع البوصلة الغربية لمواجهة ايران في بلاد العرب فاصبحت ايران هي سوريا واصبحت ايران هي اليمن واصبحت ايضا هي لبنان والعراق والجميع يحارب ايران العربية فقط لانها ارض عربية مع ان ايران الفارسية مازالت حية وتسعى الى رفد قوتها وتعزيز موقعها الاستراتيجي النووي ونحن نصفق فقط للعقوبات الاقتصادية التي لم تهز من ايران على مدى ثلاثين سنة ومازالت تمتلك الاكتفاء الذاتي والتصنيع المحلي  ويتهيئ لنا انها على وشك التغيير او الانهيار وفي الحقيقة اننا نحاربها في ارضنا وبدمائنا ونستنزف المال والسلاح والارواح والارض والانسان ناهيك عن التفرقة بين الدول العربية التي كانت عصبة واحدة كالخليج فكيف لحصار ظل اكثر من ثلاثة عقود وهي تصنع بالرغم ان الحصار على العراق ظل فقط عقدين فقط حتى تدخلت عسكريا للقضاء على النووي العراقي غير الموجود بينما النووي الايراني يزداد مع الحصار وهنا المفارقات التي افرزتها ضعف الامة العربية امام التحديات الاقليمية والعربية

    فهل ستبقى ايران العرب في مواجهة مع القوى العربية حتى تنتهي ايران الفارسية مثلا كما تريد القوى العربية ام ان الامر سسينتهي عند فرض الامر الواقع واستمرار الصراع العربي العربي ضمن الاجواء والارض العربية لياتي الدور التركي قادما بنفس السيناريو بعد ان شهدنا اول مؤشراته في سوريا وتبقى اسرائيل خارج الصراع كالمتفرج المستفيد .

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37495.html