2019/01/04
  • من مواجع اليمن: مبدأ التغلُب وسحق الانتماء
  • الطغيان على العادات والتقاليد والثقافات الأخرى القائم على مبدأ التغلب المدعوم بإمكانيات الدولة منذ زمن وحتى مطلع القرن الواحد والعشرين في اليمن حتى تشظيها كليةً بعد نكبة 21   من سبتمبر والانقلاب على الدولة والجمهورية، كان ولا يزال يشكل معضلة مستفحلة للمجتمع اليمني متعدد الألوان الثقافية والمذهبية والاجتماعية، لأنه مورس بطريقةٍ ممنهجة بالقوة وعن طريق القوى الناعمة والصلبة معاً.

     فكان ذلك بعداً حتمياً لصنائع شهوة السلطة والموروث الذي حمله معهم المتوردون إلى اليمن، للسيطرة على الأرض التي راعهم ما رأوا فيها من جميل الخيرات بعد تخلي وإهمال أبنائها لها بعد التوجه صوب الفتوحات الإسلامية وحلوا أينما وصلوا واستقروا، غير مُقَدِّرين ضروف الطبيعة القاسية التي انتزع منها أجدادهم أراضيهم الخصيبة حتى صارت منبعاً للخير ومحط أعين الطامعين من كل متورد غازٍ وطامع.

    فكانت طريقة سحق مشاعر الانتماء الوطني لكل من تبقى من سكان مدن شمال الشمال اليمني أنجع العوامل للتمكن من حكمها فهدموا وصادروا مصادر أرزاقهم ونشروا الفقر وعمقوا شعارات الدين السياسي والجهاد ومحبة آل البيت بينهم توقاً إلى فرض الحق الإلهي في الحكم والشعوذة فحرموا الاجتهاد والزموا الناس التقيد بمذهبهم السياسي الهادوي فكان الحاكم منهم " الإمام" الذي يجمع بن النقائض كلها، فقيه يتظاهر بالتقوى والورع وانتحال الزهد ورفع السيف ونشر الرعب والخوف بين كل مخالفيه، فكان يمثل جوهر الحكم والتشريع كما رود في كتاب "ابن الأمير وعصره "  أنه كان الإمام مناط لتشريع وسن القوانين التي تؤكد سيطرة كهنوتهم على الحكم، وتسوق الناس برهبة الدين مع رهبة الملك إلى حيث يريدون هم، ويكره اليمنيون أن يكونوا فيه، ابن الأمير ص36.

    وما إن تقرأ الكِتاب سالف الذكر والكثير من الكتب التي تتعلق بسيرهم، لا تجد فيها شيئاً يتعلق بالبناء والعمران سوى التغني بالحروب والدمار والخراب الذي أحدثوه في بُنى المجتمع اليمني وجمع الغنائم والزكوات، ذكر  الشوكاني في كتابه البدر الطالع أنه " كان الأئمة يأخذون المال من الرعايا بلا تقدير وينفقونها بلا توفير فيأخذونه في حِله وغير حِله في سبيل اطماعهم المادية ينهبون ويسرقون ويصدرون الاحكام الشرعية التي تغل عليهم وتملأ خزائنهم وتسكت خصومهم وترضي أنصارهم حتى تحول اليمن إلى إقطاع شرير" ص 197، وبالتالي أصبح السلب والنهب والاعتداء على المحرمات حقاً شرعياً مكتسباً للخصوم.

     وذلك ما يفسر تهتك شعور الانتماء الوطني عند أعوانهم من اليمنيين وانتشار ظاهرة النهب والسلب التي اعتادوها في حروبهم لإخوانهم من اليمنيين في العقيدة والأرض والمعتقد، حيث شرَّع لها أئمة الضلال حتى تكون أداةً من أدوات النفير للحرب، والقهر وكسر شوكة المخالف ومكافئةً مجزية لأعوانهم، فمارسها بعض اليمنيون في حروبهم بعد أن أغاروا صدورهم على إخوانهم، وقد تجلى ذلك السلوك في أبهى صوره حديثًا في حروب صعدة الست، وكذلك حرب اليمن الشاملة اليوم ولا زالت شاهدة على ذلك وستبقى آثارها شاخصة.

       أما التفاخر بقتل كل معارض من اليمنيين لذلك الفكر والمعتقد كان ديدنهم القديم والمتجدد، فدرجوا على قتل وملاحقة  كل من يتحدث عن الأرض والتاريخ والهوية والحضارة اليمنية وفروض والانتماء، بدايةً بنشوان بن سعيد الحميري مروراً بثورة سعيد الفقيه "إب" إلى آخر قابع ومًعذَب في سجونهم ومحارب لهم في ساحات المعارك حتى اللحظة، فوقفوا على أسطح التاريخ اليمني حاملين معهم معاول الحقد هدمًا  لكل ما يشير إلى عظمة الانسان الذي يرونه أمامهم، من آثار وسدود وقلاع وحصون ومدارس علمية وحتى أنهم اتجهوا إلى نهب وتملُك الأراضي الخصيبة  والأنهار ومنابع المياه بأحكام شرعية ويورثوها لأبنائهم، ويدفعون ثمنها من بيوت أموال اليمنيين، فصار اليمني في مناطقهم أجيرًا في أرضه يتمنى شربة الماء أو ما جاد به الله من الثمر وسقيا لأرضه ومزارعه، وكل هذا التمادي في القهر لا يثير الخجل عند أقزامهم من الأحفاد الفاشلين بل يشعرهم بالنشوة وحب الاصطفاء في مطلع القرن الواحد والعشرين دون رادعٍ من عقل أو وازعٍ من ضمير. 

    أما محافظة صعدة حاضرة المدن كانت وستبقى في مواجهة حالة فريدة من تدمير عوامل الانتماء الوطني لأنه تم حصر أهلها دينيًا ووطنيًا في إطار عاملين اثنين الأول عسكري محارب، فجمع في سجلاَّته قيادات مختلفة أُعدت فكريًا وفق معتقد أن الحرب مع المخالف للسلاليين مشروعة في كل زمان ومكان، طالما خالفهم في الحق في الولاية والطاعة المطلقة لهم ولا يخرج معهم إذا ما خرجوا شاهرًا السيوف، فيبيت المخالف إما عدوًا تجب محاربته او مشروع حبس وقتلٍ حال، لذلك يأخذ السيف والآلة العسكرية اهميةً دينية مقدمًة في نظرهم ربما تفوق بكثير قيمتها الحقيقية عند عامة الناس. 

    والثاني المؤسسة الدينية وهي الأهم حيث تم بنائها على أسس ايديولوجية اصطفائية تقوم على تفوق العرق والجينات النقية مستندين في ذلك على انتمائها لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهي بذلك تُخرج اليمنيين من دائرة العدل المساواة في الحقوق والواجبات، وتنزلهم درجات طبقية دونهم تبدأ بالقاضي وتنتهي بمفهوم الرعية، وهي بذلك لا تسعى لحكم اليمنيين بالقناعة والرضى منهم، بل تسعى الى ذلك  بالتغلب والقهر كونها تدَّعي التفوق عليهم مكانة وعرق حتى بات تعليم الطفل في صعدة اليوم يقتصر على أمرين اثنين هما حب الآل وحفيدهم السيد عبدالملك، وحمل السلاح معهم لحرب الأعداء ومن وقف ضدهم.

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37450.html