2016/04/22
  • عن مفاوضات الكويت ...هل ستطرح قضية اليمن
  • عندما نتحدث عن هفوات السياسة لا نتحدث عن تعدد الاحزاب والطوائف وعندما نؤمن بالديمقراطية لا نكذب ولا نرفض راي الاخرين وان كان هناك مبادئ نؤمن بها فهي اذا تلك التي تصنع السلام .

    الوقوف اليوم امام بوابة العنف كلا يتهاتف لفتحها اولا امام مجتمع يعرف بالحكمة والايمان  وهنا لا يمكن ان نضع حكما بان تلك الطوائف والاحزاب تقاتل من اجل المجتمع او الوطن او الحفاظ على ممتلكاته وخيراته فالاتجاهات الماثلة في الساحة الوطنية متفقة امام الشعب ظاهر على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وتكوين الاصطفاف الوطني ومحاربة الفساد وقلع جذوره ليقف الشعب امام كل قضايا يدعي البعض انها ملك له ليقف خلفها متمرسا فضلا عن التمترس وراء الكرسي والمحاصصة في المناصب.

    كل تلك المكونات السياسية يجب ان تقف اليوم امام المصلحة الوطنية لتحريك العملية السياسية خارج دائرة العنف وتحت اطار مبادرة حل نهائية تنهي اطماع الأطراف, نحو بناء المصلحة الوطنية فتقدير الحراك الجنوبي للقضية الجنوبية قضية جزئية تمثل مشكلة اكبر من كونها مشكلة, وقضية صعدة وتحديدها في مكان وزمان ووضعها في قالب مذهبي او سياسي او قبليشيئ يضع البلاد امام انقسامات في وضع الحلول ومشاركة الازمات.

    لقد اوصدت اليوم الة الحرب كل الابواب ودعت الاطراف الى الجلوس امام طاولة الحوار منذ ازمة 2011م ثم  تمكن الحوثيين من دخول صنعاء واستقالة عبدربه, التي قلبت موازين الدولة ووضعت مؤسسات الدولة امام خيارين لا ثالث لهما اما الانهيار او الانهزام المتازمتجسيدا لمشكلة المحاصصة والصراع على الوظائف العامة ولكن على ما يبدو ان الاطراف السياسية في اليمن لا بد ان تعمل وفقا للعمل السياسي تبعا للاحداث التي طرات فلا مجال للسطو على الاخر او نزع الكفاءات والقدرات والامكانيات البشرية والمادية لمصالح حزبية وسياسية تحت ذريعة صورة التغيير , وهذا باعتقادي هو الذي قاد المجتمع الى الوصول الى حالة الاستنفار حتى من المؤسسات الحكومية لطلب تغيير اخر لعل وعسى ان ينقذ المجتمع من الركود السياسي والديمقراطي .

    اليوم في اليمن يتجاذب الاطراف نحو تاطير العمل السياسي وفقا للتواجد عبر الواقع وفرض الاوراق السياسية على الطاولة التي استبدلت تماما بدلا عن الصناديق الاقتراع والانتخابات واصبحت موضة العصر الخروج الى الشوارع وجذب الشارع الى قيادة التغيير واحداث الفوضى كما بدات منذ عام 2011م بما يسمى الربيخ العربي الذي اوقد واحرق كل ثمرات النهضة العربية وجعلها تتقد بنيران بعضها وصولا الى الانهيار التام للجيش كما في سوريا واليمن وليبيا .

    اليوم في الكويت يسعى الاطراف المتصارعة الى ايجاد بيئة بديلة ولكن ما الاحتفاط بحق الرد والاحتفاظ بالسلاح للرد في الوقت المناسب او للدفاع عن النفس على حسب القول, هل الرؤية واضحة والهدف محدد في طاولة الكويت, هل قضية اليمن ستطرح على هذه الطاولة من قبل اولئك السياسيين الذين امتعونا بالاعيبهم منذ تلك الفوضى , هل قضية الدماء والاطفال والوطن والجيش والسلام ستطرح في مفاوضات الكويت ام انها فقط كسابقاتها تعمل على المحاصصة والتقاسم, اليس من الاساس تحديد الاهداف واختيار الوسائل المناسبة لاخراج اليمن من هذه الازمة , اليس من المفروض الاسراع بعملية وضع الدستور والدعوة الى انتخابات رئاسية وبرلمانية يحتكم الجميع الى تجمع ميادين الديمقراطية والتغيير السلمي عبر تلك الطوابير التي امام الصناديق بدلا من التجمعات والمليشيات التي تازم الوطن والمواطن ومؤسسات الدولة ,

    هل يضع القادة والسياسيون وصانعو القرار في اليمن مبادئ التغيير عبر الطريقة الحضرية .

    خذو اماكنكم من السلطة والثروة , خذو نصيبكم من المناصب والمال , استغلوا الارض والبشر والحجر والشجر لكن دعوا الوطن يبتني ولو بقليل مما تبنون فانتم ان كنتم من ابناءه ستبنون هذ الوطن وان كنت اصحاب حكمة وايمان ستعدون هذا الشعب يعيش بامن وامان وان كنتم غير ذلك فلا جنيف ولا مسقط ولا الرياض ولا الكويت ستحقق لليمن شيئا وليتم على هذا الوطن لكن ربما الى اجل لا تستطيعون ايجاد من تحكمون ربما لانهم ماتو جوعا او حربا , عندما تاخذون كل هذه المعايير في مفاوضات الكويت عندئذ سنعلم انكم طرحتم قضية اليمن.

               

    لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

    https://telegram.me/altagheernet

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art34109.html