2014/12/11
  • لماذا لا يُستجاب للمظلوم ؟!!
  • الحمد لله ناصر المظلومين والصلاة والسلام على من حذر من الظلم وتبرئ من الظالمين وعلى آله الأطهار ، وبعد

    كنت أقلب بعض المواقع على الفيسبوك لعلي أجد فائدة علمية أستفيد منها وعند البحث وجدت مقالا للداعية الشيخ / محمد سعد الأزهري المصري فرأيت بأن أنشرها كما هي للفائدة المرجوة منها ومما نعاني هذه الأيام ، وقد كثر هذه الأيام الاستفسار بين الناس : لماذا لا يُستجاب للمظلومين ؟!! ولم ندري أن أغلبنا يمارس الظلم على نطاق واسع وهو لا يدري .

    المظلوم يصرف كل النصوص التي تُقال عن الظالم نحو ظالمه ! رغم أن هذا المظلوم واقع فى ظلم غيره من الناس ولكنه وللأسف لا ينتبه إلى ظلمه لغيره ويشكو إلي الله ظلم غيره له ، ثم يدعو وينتظر الاستجابة ثم يشكو بأنه لا يُستجاب له !! .

    قال الإمام المقريزي ( رحمه الله تعالى ) : جاءني أحد الصالحين، سنة ثلاث عشرة وثماني مائة، والناس إذ ذاك من الظلم في أخذِ الأموالِ منهم ومعاقبتِهم إذا لم يؤدوا أُجرة مساكنهم التي يسكنوها حتى ولو كانت ملكاً لهم بحال شديدة!

    وأخذنا نتذاكر ذلك فقال لي : ما السبب في تأخر إجابة دعاء الناس في هذا الزمان، وهم قد ظُلموا غاية الظلم ! بحيث أن امرأة شريفة عُوقبت لعجزها عن القيام بما أُلزمت به من أُجرة سكنها الذي هو ملكها، فتأخرت إجابة الدعاء مع قول الرسول : ((اتق دعوة المظلوم, فإنه ليس بينها وبين الله حجاب)) وها نحن نراهم منذ سنين يدعون على من ظلمهم، ولا يستجاب لهم.

    ثم قال الإمام المقريزي ( رحمه الله تعالى ) : فأفضينا في ذلك حتى قال: سبب ذلك أن كل أحد صار موصوفا بأنه ظالم، لكثرة ما فشا من ظلم الراعي والرعية، وإنه لم يبق مظلوم في الحقيقة، لأنا نجد عند التأمل كل أحد من الناس في زماننا وإن قلّ، يظلم في المعني الذي هو فيه من قدر على ظلمه، ولا نجد أحداً يترك الظلم إلا لعجزه عنه، فإذا قدر عليه ظلم، فبان أنهم لا يتركون ظلم من دونهم، إلا عجزاً لا عِفَّة.

    قال الإمام المقريزي ( رحمه الله تعالى ) : ولعمري لقد صدق رحمه الله، وقد قال المتنبي قديماً : والظلم من شيم النفوس، فإن تجد… ذا عفة فلعله لا يظلمُ.

    الخلاصة : أن المظلوم يصرف كل النصوص التي تُقال عن الظالم نحو ظالمه ! رغم أن هذا المظلوم واقع في ظلم غيره من الناس ولكنه وللأسف لا ينتبه إلى ظلمه لغيره ويشكو إلي الله ظلم غيره له ، ثم يدعو وينتظر الاستجابة ثم يشكو بأنه لا يُستجاب له !! 

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art30021.html