من يبايعني بقلبي؟! أنا بيّاع.
قبل 1 شهر, 28 يوم

ثمة من دراهم تكفيني ، كي أبيع أغلى ما أملك ، وأهاجر من هذا الوطن المثخن بالجراح، وأرحل إلى أرض لا تعرف إلا الحب والعشق والسلام..

من يساومني بقلبي ؟ أنا بياع.

أنا بياع ، فأين المشترون؟ وأنا مشترٍ  ، فأين البائعون؟ وأين السماسرة والنخاسون؟ من ينقذني من وضعي المزري؟ من يوقف هذه الحرب اللعينة؟ ألا من فاعل خير ؟ ألا من جابر عثرة؟  من يواسيني ؟ من من...

أين ابن الخطاب؟!.الذي كان يتفقد الباكين في الليل، أوقد مات؟ أبكي وأنوح، ولا أنيس لي سوى عود أيوب.

أبكي في الأرجاء متسائلا عما يبيعني قلبا أسكن إليه ؟ ومن سيعطي الحب والسلام ليمن ممزق ؟ ومن سيهبني حبا به أنسى ذلك الحب الذي ضاع، والدمار الذي بمدننا حل!.

أيا طائرا ، لم حتى أنت تبكي ؟ أ أصابك ما أصابني ؟ ما بك ؟ تكلم. ما الذي تغير ؟ أأفقدك اللصوص عشك بتفجير مفخخ؟  ألكم معشر الطير مجرمون؟  كمجرمينا البشر...

طير مالك والبكا؟ !  خلّ البكاء لي، وهاك رسالتي إلى محبوب قلبي، تحدث عن حالي، وما أعاني