ظل الحوثيين في جسد الشرعية اليمنية !!
قبل 3 شهر, 7 يوم

ما يدعو للغرابة ، ويثير الدهشة والحيرة ، أن تتحول أي إجراءات تزعم السلطات الشرعية اليمنية أن الهدف منها ، هو معالجة الاختلالات والقضاء على الفساد ، إلى تعسفات وابتزاز وتصفية حسابات يطال في الدرجة الأولى المخلصين في مساندة الشرعية اليمنية ، والمناضلين في مقارعة الانقلابيين ، أو من لم يدر في فلك أهواء القائمين على الأمر ومن لف لفيفهم.

جل مسؤولي الجهاز الإداري في معظم المكاتب التنفيذية الحكومية ، لم تكن الكفاءة واستشعار المسؤولية والقدرة على خدمة الناس ، ولا القوانين واللوائح المنظمة للوظيفة العامة ، هي التي أوصلتهم لمناصبهم التي شغلوها أو يشغلونها ، لقد كان للحزبية والمال والمحسوبية والفئوية الفضل الكبير، في امتطاء أولئك المسؤولين كراسي إدارة الشأن العام ، الذي يديرونه بالانتقائية والمزاجية ، وارتداء الوطنية عندما تتوافق مع مصالحهم ومصالح داعميهم ، وخلعها عند التصادم معها.

أحد الموظفين التربويين النازحين لمدينة تعز ؛ جراء ملاحقة المليشيات الانقلابية له ؛ لنشاطه المناهض لها ، استجاب لتعميم الخدمة المدنية في تعز ، بضرورة تسليم الموظف صورا ملونة للبطاقة الشخصية ؛  بهدف إضافة الرقم الوطني لكشف الراتب  ، ذهب الموظف النازح لإدارة المركز التعليمي للمديرية التابع لها ، التي مازالت حتى الآن تحت سيطرة الحوثيين ؛ ليسلم صورة بطاقته الشخصية للمختص ، الذي كان بجانبه مدير شؤون الموظفين ، الذي يوزع دوامه بين إدارة المركز التعليمي الشرعية ، وإدارة المركز التعليمي الخاضعة لسيطرة الحوثيين ، وعلى الفور وبلغة فيها استعلاء وغرور، وبأسلوب من يحقق مع متهم، يطلب مدير شؤون الموظفين من الموظف النازح ، الرجوع لمدرسته التي نزح منها ؛ نجاة بنفسه ، وبدلا من أن يسأل الموظف النازح عن  المشاكل التي يعاني منها ، يريد منه العودة لمقر عمله السابق ؛ ليظفر به الحوثيون، أو ليخضع لرغباته الشخصية.  

مدير شؤون الموظفين المتنمر على النازحين ، لا يعنيه عشرات إن لم يكن مئات الموظفين التربويين ، المغتربين في دول الخارج ،  الذين يعرف البعض منهم معرفة شخصية ،  والواقعين تحت دائرة اختصاصه ، والذين لم تقطع رواتبهم ، ومازالوا محتفظين بمواقعهم الوظيفية ، وهو ذاته الذي يلتزم الصمت ، إزاء استمرار استلام عدد من التربويين رواتبهم على القوى العاملة في التربية ، رغم انقطاعهم عن العمل فيها، وانتقالهم للعمل في وحدات عسكرية وأمنية ، واستلامهم رواتب منها، مثل هكذا أمور في نظره وفي نظر أمثاله ، ليست ذات أهمية ولا تعني لهم شيئا.

نتيجة غياب الضوابط العامة ، الحاكمة لمؤسسات الشرعية اليمنية ، المرتبطة بالهدف الأسمى ، المتمثل بمساندة الشرعية اليمنية ودحر الانقلابيين ، أصبح الانقلابيون يتسللون لمؤسسات السلطة الشرعية ، المطعمة بمسؤولين ألسنتهم مع الشرعية اليمنية وأفعالهم ضدها ، قلوبهم معها وقنابلهم عليها ، من خلال تصرفات بعض المسؤولين المنضوين تحت الإدارات والمؤسسات الشرعية ، الرامية لزيادة معاناة مناصري الشرعية اليمنية ومقاومي الانقلاب ، والتضييق عليهم ، وتوسيع دائرة التذمر والكراهية داخل الحاضنة الشعبية للشرعية اليمنية .

كل من يمارس الفساد في مؤسسات الشرعية اليمنية، ويحرفها عن مسارها ، ويتعسف في استخدام صلاحياته ؛ لإلحاق الضرر بداعمي الشرعية اليمنية بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم، وكل من يستخدم موقعه الوظيفي؛ ليثخن في جراح وآلام من وقف مع الشرعية اليمنية ، باذلا في ذات الوقت كل جهده ؛ لرعاية مصالح المنضمين للانقلابيين الداعمين لهم والعاملين تحت إدارتهم ، وحريصا كل الحرص على عدم المساس بها ، كل هؤلاء وأمثالهم المبثوثون في مختلف المؤسسات الشرعية اليمنية ، هم المندوبون الساميون لدى جناح الشرعية الراعون لمصالح الانقلابيين ، هم ظل الحوثيين تحت راية الشرعية !! ولن يستقيم الظل حتى يستقيم عود الشرعية اليمنية ، وإنا لمنتظرون .