اليمن.. الحلول والأزمات!!
قبل 3 شهر, 3 يوم

من السهل جداً أن يتحدث الساسة في اليمن عن خلافاتهم منذ وأن يسهبوا في الحديث عن الفصول المثيرة والانقسامات التى مازال يشهدها حول شكل الدولة الاتحادية الجديدة وعدد الاقاليم التى ستتشكل منها تلك الدولة..

كما ان من السهل ان يدعي كل تيار او مكون سياسي انه الماسك لزمام الامور وانه القادر على تمكين البلد من الاستقرار والانتقال به الى بناء الدولة المدنية الحديثة وإيجاد الحلول لكل ازماته المستعصية والمزمنة والمصطنعة.. بل قد يكون من السهل ايضاً ان يظهر بعض أولئك السياسيين على شاشات الفضائيات ليدغدغ عواطف البسطاء عن طريق القول بأن ما خرج به مؤتمر الحوار الوطني من نصوص دستورية وتشريعية وقانونية كفيل بولادة يمن جديد لا يشبه يمن اليوم أو الأمس القريب أو البعيد.

لكن الاهم من كل ذلك هو ان يفهم السياسيون في اليمن الذين يتصارعون ويتعاركون ويتنافسون في المكائد ان وطنهم يمر بمنعطف خطير إلى أبعد من الهاوية ومرحلة دقيقة واستثنائية تضعه أمام مفترق طرق وأن تجاوز هذه الوضعية الشائكة والملبدة بالغيوم لا يمكن ان يتم من خلال الفذلاكات الخطابية والمناكفات الاعلامية والتوافقات التكتيكية والمحاصصة في مراكز السلطة وتقاسم غنائمها أو بطغيان العقلية المنصهرة بمفهوم القبيلة أو العشيرة أو الايديولوجية الحزبية أو النزعة المذهبية أو المناطقية أو من خلال نفوذ النزعة الفردية (الأنا النرجسية) بل إن الخروج من هذه الوضعية المثقلة بالتحديات الأمنية وتغول عنف الانقلابيين وتنظيم القاعدة واستشراء عوامل الفقر والبطالة وفوضى السلاح والاحتقانات القبلية والجهوية والمذهبية والانقسامات المعلنة والسرية يقتضي من كافة القوى السياسية والحزبية والفعاليات القبلية والاجتماعية بمختلف تنوعاتها الانصهار في تحالف وطني يحاط عملياً بروح الانتماء لليمن تكون من أولوياته توفير المناخات الملائمة لخلق الاستقرار في البناءات السياسية والاجتماعية وحشد المجتمع في مواجهة الاختلالات الأمنية والتصدي لاختراقات الانقلابيين وعناصر القاعدة والتفاعل مع التوجهات المؤدية الى التحول الاقتصادي والسياسي والثقافي والانتقال بالنصوص التى خرج بها مؤتمر الحوار من نصوص على الورق إلى برنامج عملي يشارك الجميع في تنفيذه كوقائع على الأرض. ولا رؤية وطنية إلا بموجب مخرجات الحوار الطني الشامل الذي بموجبه يتم بناء الدولة المدنية الحديثة.

لا شك أن التئام الطيف اليمني على طاولة الحوارلاعام 2014م  بذلك الأسلوب المتمدن قد مثل استثناء في الشارع العربي إن لم يكن قد أعطى انطباعاً جميلاً في مخيلة الآخرين الذين لم يعرفوا عن اليمن سوى انها دولة ممزقة الولاءات والقيادات والتيارات وانها التي مازالت تعيش في جلباب الماضي وليست لديها أي قابلية للالتحاق بركب العصر خصوصاً وان أخبار هذا البلد المتداولة في وسائل الإعلام ظلت محصورة مابين الحوادث الإرهابية واختطافات الأجانب وصورة اليمني المتمنطق بالكلاشنكوف ولن تتغير هذه الصورة القاتمة طالما بقي اليمنيون مشدودين إلى ماضيهم وصراعاتهم القديمة وعاجزين عن التحرر من العصبويات المتخلفة التي تصب في معادلة الأنا السياسية أو الأنا الحزبية أو الأنا القبلية أو الأنا المذهبية أو الأنا المناطقية التي عادة ما تحل محل الوطن وسيادة القانون والدستور والمواطنة المتساوية ومفهوم الدولة العصرية.

بناء الدولة اليمنية المدنية الديمقراطية الحديثة ،التي تتمتع بمؤسسات قوية متكاملة الادوار ،تعنى بالانسان الفرد ،وتقيم بنيات المجتمع المدني ،بتكويناته وروابطه المدنية الحديثة ،والاعلاء من مبدأ سيادة القانون بضمان مرجعيته في الانشاء ،وشموليته في التطبيق ،بحيث تكون الدولة ومؤسساتها منبثقة عنه ومحكومة به ،ويكون المجتمع بكل مكوناته محمي به وخاضع له.

وترسي مبادئ المسألة والمحاسبة و وقيم الحرية والعدالة والمساواة بالمواطنة وبالحقوق والواجبات،بما يعمق تكافؤ الفرص والمشاركة العادلة في السلطة والثرواة لجميع اليمنيين ،والتعددية والتبادل السلمي للسلطة في اطار الهوية الوطنية الواحدة.التي هدفت لها الثورات اليمنية المتعاقبة وقدم الشعب اليمني كله في سبيلها التضحيات الكبيرة و الجسيمة جدا ولايزال. يقدم المزيد،منها حتى الان .

وما نعتقده ان أبناء اليمن بحاجة في هذه اللحظة الحساسة والفارقة من تاريخهم هو الاستفادة من أخطاء الماضي والتعلم من دروسه وبما يؤدي إلى عدم تكرار تلك الأخطاء أو عدم إنتاجها من جديد كما انهم الأحوج إلى التركيز على المستقبل وان صناعة المستقبل تبدأ ببناء الإنسان وإعداده الإعداد السليم وذلك لن يتحقق إلا عن طريق خطة عصرية وليس من خلال التمنيات الطوباوية والهروب من فشل إلى فشل ومن ضفة الدولة إلى ضفة القبلية ومن ترهات الهويات الثانوية إلى عصبوية الانتماءات الحزبية والقبلية التي يستحيل معها بناء دولة قوية ومتماسكة وحديثة يتمتع فيها الجميع بالأمن والسلام والاستقرار....