التحالف واليمن بين حوثية آل البيت وشرعية آل الفندق
قبل 1 شهر, 2 ساعة

تشكل التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية الشقيقة ليشن حرباً هدفها انقاذ اليمن واستعادة الدولة ومحاربة الانقلاب الذي قامت به ميليشيات الحوثي  التابعة لمشروع إيران.

حقق التحالف العربي انجازات كبيرة في اليمن إلا ان هناك سلبيات ، ولكن من سبب تلك السلبيات ؟

  ولماذا طالت الحرب ؟

هل سببها التحالف ام الشرعية أم الحوثي ؟

الحقيقة التي يجب ان نقولها ان اليمن ابتلاه الله بمافيا الفساد المتواجدة في كلاً من ميليشيات الانقلاب (آل البيت)  ودولة الشرعية (آل الفندق)

حوثية آل البيت صادرت كل ثروات الشعب اليمني في المناطق التي تسيطر عليها ، وفرضت اتاوات كبيرة واصبحت قادات الميليشيات تعيش في رغد وسعادة ويعيش الشعب في جوع وفقر .

شرعية آل الفندق ذهبت لخارج اليمن واصبح هم اغلبهم كيف يبني له ثروة ويحصل على مال ولم يكن همهم الوطن .

يستلمون مرتبات باهضة بالعملة الصعبة ويعيشون في الشقق الفاخرة والغرف الفندقية الضخمة والشعب في اليمن يعيش في حالة يرثى لها .

خمسون الف يمني اشتروا شقق في مصر خلال فترة الحرب والكثير من المسؤولين في الشرعية اشتروا شقق في عدة دول كتركيا وغيرها ، وعملوا عدة مشاريع استثمارية في الخارج .

وهؤلاء لم يكن همهم الوطن ولو كانوا يريدون العودة إليه لما اشتروا شقق في الخارج ، بل كانوا سيحتفظون بأموالهم التي نهبوها من الشرعية ليتصدقوا بجزء منها على الشعب ويقيموا مشاريع استثمارية داخل اليمن .

اليوم هناك اطراف داخل الشرعية تتحدث عن تصرفات خاطئة للتحالف بشأن اليمن لتسعى لاظهار مشكلة بين التحالف والشرعية .

من هو المخطئ التحالف ام الشرعية ؟

قبل ان نحمل التحالف اخطاءه ونحكم عليها يجب ان نحمل الشرعية اخطاءها.

مشكلة الشرعية انها تعاني من مافيا فساد همهم مصالح شخصية ، واطراف سياسية همها مصالح حزبية .

المسؤولون الفاسدون وجدوا ان الحرب فرصة للنهب والاختلاس والحصول على مناصب لهم ولابناءهم ومرتبات ضخمة ، ولولا وجود هؤلاء داخل الدولة لكانت الشرعية نجحت بأثبات وجودها منذ البداية أمنياً واقتصادياً وسياسياً ولكانوا جميعاً داخل الوطن يعيشون الام الشعب ، ولكنهم فقط يجيدون زرط الاموال والفلسفة من خارج الوطن .

والاطراف الحزبية وجدت الحرب فرصة لبناء دولة للحزب لا للشعب واصبحوا يركزون على جعل الشرعية دولة خاصة بهم ويعينون اعضاء حزبهم والموالين لهم في كل مفاصلها ويحاربون البقية ويقصونهم .

مافيا الفساد داخل الشرعية هي سبب تعثر الدولة ولو لم تجد هذه المافيا لكانت الدولة نجحت بقوة منذ البداية .

والاطراف الحزبية داخل الشرعية هي سبب اطالة الحرب ولو لم تتعامل هذه الاطراف بطريقة حزبية لكانت معركة الحسم قد انتهت بشكل مبكر ولتم تحرير صنعاء في السنة الاولى او الثانية من الحرب.

 

خطأ التحالف يكمن في دعمه لشخصيات فاسدة داخل الشرعية ولاطراف حزبية .

التحالف جاء ليستعيد دولة نزيهة تلبي آمال الشعب وليس دولة فاسدة .

وجاء ليبني دولة لجميع اليمنيين لا دولة لطرف او حزب .

يتذرعون ان القرار العسكري بيد التحالف ، ولو كانوا وطنيون لكانوا بنوا جيش قوي وطني مستقل لا جيش يتغلغل الفساد في ادارة مؤسسته العسكرية وتسيطر اطراف حزبية على اغلب مراكز قيادته .

التحالف ما قصر قدم دعم لبناء جيش وطني ، ولكن الفاسدون والحزبيون بنوا حيش وهمي في الاوراق .

نسبة القوة المتواجدة في الميدان لا تفوق نسبة الثلث من الاسماء المقيدة في الكشوفات ، بالاضافة إلى التعامل الحزبي والمناطقي داخله الذي يقصي الكوادر الوطنية المؤهلة.

في البداية كان الجميع مع الشرعية ، ولكن الفاسدون والحزبيون خلقوا نظرة سيئة عنها واوجدوا مشاكل داخل الشرعية من خلال تعاملهم الشللي الفاسد والحزبي والمناطقي ، بالاضافة إلى انهم يسعون لايجاد مشاكل مع التحالف ، فهؤلاء أساءوا للشرعية وأساءوا للتحالف وأساءوا للشعب اليمني.

نحن مع الشرعية منذ البداية ولكن لسنا مع فسادها ، ونطالب الشرعية ان تصحح اخطاءها  اولاً كالتطهير من الفساد ونبذ التعامل الحزبي لا ان تتمادى في اخطاءها وتسعى لاضافة اخطاء  ومشاكل اخرى لتوسع دائرة المشاكل فيما  بينها داخلياً ومع من حولها خارجياً .

اليمن يريد   من التحالف ان يقضي على الانقلاب ويستعيد دولة ناجحة قوية لليمنيين  خالية من الفساد والافساد ، ويبني لليمن جيش وطني مستقل خالي من الحزبية والانقسامات الداخلية .

أطمئنوا ما فيش لا انفصال ولا احتلال ، ولا احد يستطيع ان يفعل باليمن ذلك .

فقط اضمنوا لي تطهير الشرعية من مافيا الفساد والتبعية للحزب وأنا اضمن لكم وجود دولة شرعية ناجحة وتوحيد كل الجيش في المناطق المحررة وتحرير كل  اليمن خلال عام واحد .