معين عبدالملك في وادي والحكومة في وادي آخر
قبل 5 شهر, 3 يوم

كلما قلنا الله يسد ويصلح ، قالوا الشلة والله ما سبرت ولا صلحت .

قام رئيس الحكومة الشرعية الدكتور معين عبدالملك بزيارة ناجحة للإمارات الشقيقة وتم عبرها ابرام العديد من الاتفاقيات بما يخص الشأن اليمني مما يعود عليه النفع اقتصادياً وخدماتياً وتنموياً.

ولكن شلة الأنس داخل الشرعية ثاروا غضباً ضد هذه الزيارة وضد هذا التقارب والانسجام بين الإمارات والحكومة الشرعية ، فأقاموا القيامة ونشروا شائعات الخيانة ببيع النفط والغاز والاستثمار واصدروا الاحكام الجاهزة قبل ان حقيقة القضية .

 الكثير من مسؤولي الشرعية وإعلاميها واغلب المتشدقين بها شنوا حملات حاقدة ضد هذه الزيارة ليتضح لنا انهم اي تعاون ونجاح بين الشرعية والتحالف وأنهم بالفعل ضد نجاح الحكومة ونجاح رئيسها .

بينما هذا الأمر اظهر ان رئيس الحكومة في وادي والحكومة في وادي آخر ، وهذا يكشف ان رئيس الحكومة غير قادر على النجاح في ظل وجود حكومة ملغمة كون ذلك سيجعل يتعرض لحرب ضروس من الداخل ، وهو في هذه الحالة يحتاج لعملية تصحيح كبيرة داخل الحكومة وتغييرات بكوادر تتبع الوطن لا تتبع اطراف حزبية .

حتى إعلام الشرعية لم يغطي هذه الزيارة بشكل مطلوب يتناسب مع أهمية الزيارة عبر مسار يسعى لتشجيع التعاون ومباركة التقارب وتأييد الانسجام .

ومن شدة التباعد  بين رئيس الحكومة وحكومته الذي وصل للمكاتب القريبة جداً من مكتبه ، أصبح السكرتير الإعلامي لرئيس  الحكومة والمواقع الالكترونية التابعة لرئاسة مشغولة بالدفاع عن الذين يهاجمون زيارة رئيس الحكومة للإمارات ويخوضون  في اودية اخرى غير وادي معين عبدالملك .

يا ترى لو قام الدكتور معين بزيارة لقطر ؟

كيف سيقول اولئك عنها .

سيمدحون قطر بكل عبارات الشكر والتقدير حتى لو كانت حليفة لإيران ولم تقدم لليمن شيئ .

سبق ان قلت قبل عامين في  مقال يحمل  عنوان انصار قطر لا يحق لهم انتقاد الإمارات ، وهو ما اطالب به اليوم اولئك .

هؤلاء سبب اي خلاف بين الإمارات والدولة ، وهم الذين يسعون بكل جهد لعرقلة اي تصالح وانسجام ويريدون عرقلة اي تعاون اماراتي مع اليمن .