كوارث في الشيخ عثمان
قبل 5 شهر, 24 يوم

على امتداد محافظة عدن بمديرياتها الثمان تظل مديرية الشيخ عثمان هي قلبها النابض، ليس لتوسطها وكثافة سكانها فحسب، بل لأنها المركز التجاري لعدن بأكملها، والوجهة الأولى التي يحج إليها التجار والمتسوقون من جميع أرجاء اليمن.

ولأنها في الأهمية تحوز قصب السبق فقد كان لها من إهمال الرئيس النائم وحكومته المتسكعة والمشتتة بين عدن والرياض والقاهرة ومأرب، النصيب الأكبر، حيث أصبحت اليوم بؤرة واسعة لجميع الأوبئة والأمراض، وانتشر فيها خلال هذا الأسبوع مرض خطير لم يتعرف عليه الأطباء بعد، وبات يهدد عدن بأكملها، هذا إن لم تكن اليمن برمتها.

ورغم انطلاق تحذيرات متتالية حول ما نتج عن كارثة مياه السيول والمجاري التي تطفح في شوارع عدن، إلا أن (هادي ومعين والتحالف)  لا يزالون يعيشون في سبات عميق، غير مبالين بما آلت إليه الأوضاع في عدن، وبالذات الشيخ عثمان التي ينتشر فيها اللاجئون الأفارقة بشكل مهول.

يبدو أن حكومة معاشيق ليست معنية إلا بالمشاركات الخارجية لأجل بدل السفر، ولا يجيد أعضاؤها سوى الاستعراض أمام الكاميرات والاكتفاء بالكلمات الرنانة التي يصيغها لهم فريق من الإعلاميين الذين تم توظيفهم لأجل تلميع وجه الحكومة القذر لا غير. 

كيف لحكومة فاسدة وبائسة كهذه أن تصنع نصراً على مليشيات الحوثي الانقلابية وهي أعجز من أن تدير مدينة أو توفر لها احتياجاتها؟؟!!

ولو دققنا في الأمر أكثر لقلنا أنها أعجز من أن توفر الكهرباء لوحدها فما بالنا ببقية الخدمات!!

الشيخ عثمان تفتك بسكانها الأمراض والأوبئة وأنتم في العسل نائمون.

قليلاً من خجل.. قليلاً من ضمير!!