الى أين يتجه اليمن
قبل 3 شهر, 9 يوم

مازال اليمن جريح منذ 5 أعوام.

منذ دخول التحالف لانقاذنا من التدخل الإيراني الرافضي ومليشيات عفاش ومازال غارقآ بالفوضى والفساد والعنصريه والحروب الداخليه المدعوم باجندة خارجية ،ولم نرى للأن تلك الوعود الذي وعد بها أشقائنا في التحالف تتحقق والتي وعدت اليمنيين بإنهاء المليشيات الحوثيه   وبالازدهاروالرفاهية والاستقرار والامن ،ووو.

،واليوم بعد 5 أعوام لم نرى إلا تزايد لهذه المليشيات الخبيثه وتطور في دفاعاتها  وأصبحت في موقع الهجوم بعد أن كانت هزيله ضعيفه. .

لم نرى إلا زيادت متمردين في الجنوب خارج نطاق الشرعيه ومليشيات تابعه لها ،  لم نرى إلا حالات رهيبة من الفساد والظلم والقهر والفقر والجوع والتشريد والضياع والجروح  تجتاح اليمن السعيد ، هذه الأحداث والتداعيات بمجملها ووفق نتائجها الخطرة المنتظرة ألقت بظلالها في شكل واسع بتساؤلات وتكهنات عدة على الساحة السياسية والعسكرية وفي الشارع اليمني  بخاصة،وعلى معظم المتابعين للشأن الداخلي اليمني  وخصوصاً بشقيه الأمني والانساني، من المسؤل عن تردي هذه الأوضاع ؟؟ وحالة اليمن؟ ؟؟

 فاليوم يشكل الحوثي الانقلابي حالة من الاستقرار الامني أفضل من المناطق التي يبسط عليها الشرعيه والتحالف الذي يزداد بها الفساد الإداري والمالي والعبث الوظيفي.

ماجرى ويحدث بليمن لا يمكن الحديث أبداً عن حلول تجميلية لنتائج  لهذا العبث ، ولا يمكن كذلك إلقاء اللوم على التحالف فاللؤم على اليمنيين أنفسهم الذين سمحو بهذا العبث وتدمير وطنهم وان يتركو للخونه في تقدم الصفوف  وان يصبحو سلالم لمرور هذا المشروع  الذي يستهدف وطنهم !؟،

اليمنيون أنفسهم من سمحو بإعادة المخالفات الإجرامية

وهم من سمحو بوجود زعامات كرتونيه

تتحكم بمصير وطن بحجم اليمن.

لن ننتصر وتستقر اليمن ونحن نلبس لباس الانانيه والكراهية والمناطقية

لن ننتصر وفينا وجوه عبثت وتعبث بامننا ووطننا وحياتنا ..ظ

لن ننتصر ونحن نراهن على الغير بتحقيق النصر لنا ..

لن ننتصر ونحن نعيش خارج أرضنا والأعداء في الداخل يسرحون ويمرحون دون رقيب وحسيب يعبث به العابثون

لن ننتصر ونحن مختلفون .

أفيقو قبل أن نصبح بلا وطن وبلا كرامه وبلاهويه .