الانتحار جريمة تتحمل وزرها الشرعية
قبل 3 شهر, 17 يوم

من شدة المعاناة وصل الحد إلى الانتحار.

طالب في الخارج ينتحر بسبب معاناته الناتجة من عدم قيام الدولة الشرعية بصرف مستحقاته .

جريح في الهند ينتحر بسبب معاناته الكبيرة الناتجة بسبب عدم قيام الدولة الشرعية بمعالجته .

من المسؤول عن جرائم كهذه ؟

الدولة الشرعية هي المسؤولة.

يتحمل رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الحكومة والحكومة وكل المسؤولين المسؤولية عن جرائم كهذه.

ماذا تنتظرون بعد الانتحار ؟ ليس بعد هذه الجرائم إلا نزول غضب الله على الدولة بكلها .

اتقوا الله أنتم مسؤولون أمام الله عن رعيتكم وشعبكم .

مسؤولون عن الجائع والمريض وكل من يعاني .

قيام اولئك بالانتحار ناتج عن طول معاناة ولم يجدوا حلاً غير الانتحار ليريحهم من حياة باتت أسوأ من الموت .

نحن مع الدولة الشرعية ، ولكن لسنا مع فسادها وفشلها حتى وصل بها الحد للعجز عن علاج جريح قاتل وضحى وناضل من اجل استعادتها ، وصرف مستحقات طالب في الخارج .

أين الايرادات والضرائب والدخل الذي تحصله الدولة في مأرب وعدن وشبوة وكل المناطق المحررة .

ايرادات الغاز في مأرب وحدها 400 مليار بالسنة وهذا المبلغ كافي لصرف الرواتب ومعالجة كل جرحى الحرب ، ولكن أين هذا المبلغ.

أين التحالف وأين المساعدات وأين وأين ؟

ألم يحسوا أولئك بمعاناة اليمنيين ؟

ماذا تنتظرون بعد هذا ، هل تنتظرون ان ينتحر الجميع .

اتقوا الله اتقوا الله . واستشعروا المسؤولية وحاسبوا كل المقصرين والفاسدين قبل ان ينزل غضب الله عليكم .