الرئيس هادي وفضائح الإعلام في قمم مكة
قبل 14 يوم, 7 ساعة

ظن الناس ان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي لم يحضر قمم مكة ولم يلقي أي كلمة ، فاستنكروا واستاءوا وتسائلوا لماذا لم يلقي الرئيس هادي كلمة ، ولم يدروا ان الرئيس القى كلمة قوية ومثّل اليمن خير تمثيل ، ولكن القنوات التابعة للشرعية لم تنقل كلمته في بث مباشر ولم تغطي الحدث تغطية مطلوبة تتناسب مع أهميته.

ولأن الكثير من اليمنيين يشاهدون ويتابعون قنوات الشرعية فظنوا ان الرئيس لم يلقي كلمة ولذا استنكروا واستاءوا.

إعلام الشرعية بطوله وعرضه من قنوات فضائية لها ميزانيات ودعم كبير ، لم تستطع القيام بنقل مباشر لكلمة الرئيس ، بل لم تغطي حدث قمم مكة بشكل مناسب من برامج ولقاءات باستثناء قناة الشرعية فقط مع العلم ان هذه القناة مهضومة ومحاربة وليس لها دعم من الرئاسة والحكومة الشرعية .

كل إعلام الدول المشاركة نقل نقل مباشر ، فإعلام اي دولة نقل مباشر كلمة رئيسه وغطى حدث القمم بشكل كبير ، ما عدا إعلام الشرعية لم ينقل كلمة الرئيس هادي وكأن الرئيس لم يمثله أو كأن ذلك الإعلام لا يتبع الدولة ، فهو يتبع اطراف ويهمه مصالح احزاب ولا يتبع اليمن وطناً ودولة ولا يهمه الرئيس ممثل اليمن وممثلي الدولة الشرعية في تلك القمم .

 يا ترى لماذا لم ينقل إعلام الشرعية كلمة الرئيس ولم يتفاعل مع تلك القمم بشكل كبير ؟

هل لأنهم لم يحصلوا على ميزانية كبيرة وبدل سفر مقابل ذلك مع العلم ان اجهزة الإعلام وقياداته متواجدة في المملكة والمسافة قريبة جداً من الرياض إلى مكة .

أم لأن الإعلام تتحكم فيه اطراف حزبية ومنزعجة من تلك القمم كونها تكره الإمارات ومادام الإمارات موجودة وهناك تضامن معها فهي تفضل التضامن مع إيران ضد الإمارات ولذا انزعجت من تلك القمم ولم تتفاعل معها .

قد نختلف مع الإمارات ، ولكن لا يعني ذلك أن لا نتضامن معها ونقف عند اعتداء إيران عليها .

من لم يتضامن مع الإمارات او اي بلد عربي ضد إيران لا فرق بينه وبين ميليشيات الحوثي وأدوات المشروع الفارسي في المنطقة العربية.