احمد حامد والدولة العميقة!
قبل 1 شهر, 1 يوم

اتدرون ماذا يصنع هذا الرجل "المسمى رئيس الرئيس" في العاصمة صنعاء الذي خرج من عبائة الحوثي ليعين رئيس جبهتة الاعلامية ثم يصعد الى مدير عام مكتب الرئاسة ليشكل شبكة من الاعلاميين والمثقفين والسياسيين  والاداريين والعسكريين والامنيين  ورجال الدين هذا التحالف الكبير داخل عمق  الدولة ومؤسساتها والذي بداءة بمنع تنفيذ كل التوجيهات الصادرة من غيرة تلى ذلك مصادرة الصناديق بما فيها من مليارات والاستحواذ على مقدرات ومؤسسات الدولة بما فيها الجامعة والقضاء كل هذا من اجل الحفاظ على مصالحهم وامتيازتهم وبقاء السيد واذنابة بعيدين عن المسائلة  القانونية او القضائية في حالة اهتزاز الوضع وسقوط حكم المليشياء هذا الاسلوب يطلق علية بالدولة داخل الدولة "الدولة العميقة" للترابط الوثيق التي تربط احمد حامد بمجموعتة والعلاقة المتينة التي تجمعهم بمصالح اقتصادية مالية  اجتماعية" مصاهرة" عائلية سلالية طائفية  ومن صفات جماعة الدولة العميقة استخدامهم للقوة في حسم امورهم تحت مبرر الدولة تتعرض لخطر خارجي ولابد من حماية السيادة تمرد الشيخ الحر سلطان السامعي وتعريتة لهذا المسخ"احمد حامد" وشبكتة ومحاولتة لصنع دولة داخل الدولة وفضحة على الملاء امام مختلف وسائل الاعلام تحدي قوي ينم عن رجل حر وشريف يتطلب مساندتة من كل القوى الحية واي مساس بسلطان الحرف والكلمة والموقف ستكون نهاية حتمية لهذا الوغد وعصابتة ولابد من النضال لمحاكمة كل المتنفذين واسقاط حكمهم بصنعاء وارساء مداميك الديمقراطية ودولة النظام والقانون والمواطنة المتساوية فلا سيد ولا عبد نحن شعب جبار خلقنا احرار وبرع برع للانذال وابواق المليشيات اعداء الله المسمين انفسهم بانصار الله وهم انصار للشيطان وللشيطان الاكبر الامبريالية والصهيو اسىرائيلية فهم يعتبرو الصهاينة ابنا عمومتهم وما الشعارات التي يكررونها يوميا "الله واكبر "سوى للمزايدة السياسية والاستهلاك

التحية لكل الاحرار

الرحمة للشهداء

المجد كل المجد للوطن المعطاء اليمن السعيد القادم على عهد جديد..

كاتب وناشط حقوقي