التوعية التأمينية مسؤلية مجتمعية
قبل 3 شهر, 4 يوم

قال تعالى:

(من عمل صالحا من ذكراوانثى وهو مؤمن فلنحيينة حياة طيبة ولنجزينهم اجرهم بأحسن ما كانو يعملون)

ونحن على ابواب الذكرى ال ٢٩للوحدة اليمنية حري بنا ان نعتز ونفتخر بااهم وانجح المؤسسات التنموية ذات الطابع الوحدوي ومن تستحق التكريم في هذة الذكرى الاستثنائة ممثلة برئيس مجلس ادارتها الرجل الحكيم الاستاذ احمد صالح سيف وكذا اعضاء مجلس ادارتها ..المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ومقرها "عدن"استطاعت ان تحقق قفزة نوعية وانجازات هائلة بشتى المناحي والاصعدة والمؤسسة الوحيدة تقريبا التي تعمل بمهنية خالصة وفقا لقانون تأسيسها وبمناء عن التجاذبات والصراعات  مع حرصها وحفاظها على اموال " المؤمن عليهم"في جميع محافظات الجمهورية اليمنية ..وخلال فترة وجيزة تمكنت من تأدية مهامها الانسانية والاجتماعية والاقتصادية دون اكتراث لحجم العراقيل التي لاحصر لها ويأتي هذا النجاح بحسن اختيار الكادر وتشبيبة مع بقاء الكادرالمخلص وذوء الخبرة اشبة باسلوب الخبير والنظير وهذا عمل اكثر من رائع  ومن اسباب النجاح رفع وتيرة التوعية الاعلامية التأمينية وهنا كما يقال مربط "العنز" او مربط"الفرس" فالتوعية والاعلام المسؤل والملتزم عندما يرافق الخطوات العملية ويبلور المهام ويبسطها كما هو حال شهاب الشرجبي مدير عام الاعلام للمؤسسة شهاب مثل الشهب بحيويتة ممتلي همة ومثابرة في اداء رسالتة العملية المحمولة بوعي وصدق واخلاص تجلت بصماتة بالسرعة الفائقة لا اصدلر النشرات وتفعيل اليتيوب والفيسبوك وتويتر وجوجل وتليجرام  الخ

 كل هذا شي عظيم ومفيد لكن هذا لا يكفي فالتوعية التأمينية بعتبارها رسالة انسانية اجتماعية اقتصادية تهتم بقطاع حيوي وواسع من العمال داخل الوطن وخارجة "المغتربين" فإن مسؤلية التوعية ينبغي ان تكون مسؤلية مجتمعية يتحمل الاعلام والاعلاميين الدور المناط بهم وكذا القطاع الخاص مؤسسات شركات ورش اتحادات نقابات احزاب فدورهم وطني واخلاقي برفع الوعي القانوني وكشركاء مجتمعيين وفي مقدمتهم المصانع والشركات والمؤسسات الخاصة فلا يقتصر عليهم ان يدفعو الاشتراكات التأمينية للعمال وفقا للقانون رغم اني على ثقة ان هناك تقصير وتخاذل بهذا الجانب بل يتطلب منهم التوعية وعقد الندوات الدورية والسماح للعمال بتشكيل نقاباتهم ومكوناتهم وتشجيعهم على احياء الفعاليات  وتنظيم رحلات واستضافة المختصين بالمؤسسة  فالمسؤلية جماعية ومشتركة ومجتمعية انسانية واخلاقية ووطنية بحتة فلو تظافرت الجهود لتصب في بوتقة واحدة  سيرتقي الوعي التأميني لدى الجميع نكون بهذا قد وضعنا انفسنا في الخطوة الاولى وفي الاتجاة الصحيح "فالف ميل يبداء بخطوة "

يبارك الرب خطاكم

واللهم اني صائم

*كاتب وناشط حقوقي