رمزي ابوجهل ...
قبل 4 شهر, 3 يوم

امس واحنا ننتظر مشاهدة برنامج رامز كاوجبه رمضانيه اعتدنا عليها ربما للترفيه نوعا ما في احد مجالس المقيل وجوارنا احد الجوامع والامام يقرأ القرآن في صلاة والتراويح وكل من العقال والعجزه كالعادة يثرثرون ويهرجون ويضحكون وما إن بدأ برنامج رامز قمت بالالغاء وضعية صامت لمشاهدة البرنامج!!!

فإذا بالجميع يشنون عليا هجوم شرسا جدا وكأنهم صحابه رسول الله المدافعين عن كرامة الاسلام وهذا ينتقد هذا التصرف والآخر يراني فاسق واحدهم يهمهم باني كافر او زنديق في قراره نفسه والمحترم فيهم صامت ويكاد يفترسني !!!

أمانة وانا بينهم حسيت انني ابوجهل او مسيلمة الكذاب.

طيب مالكم صلو على النبي ايش فيه انا فتحت البرنامج بس نشاهد شوي للترفيه على انفسنا قليلا بعد يوم شاق من التعب والإجهاد.

فكان ردهم بإجماع كذا غلط احتراما للقران الكريم ولقول الله عزوجل"  فإذا قرئ القرآن فاستمعو له وانصتو "

حقيقة رده فعلهم أصابتني بدهشه وانا اصغرهم طبعا

التزمت الصمت قليلا وقلت لهم بهدوء واتزان وثقة بإدارة الحوار .

اولا : لو كنتم تحترمون القرآن وتلتزمون بآداب سماع القرآن كنتم ستصمتون منذ بداية الجلسة منذ ساعة وانتم لم تتوقفو عن الحديث والنميمه والغيبه والخرط الهندي ووووالخ ايش معني بس مشاهده برنامج فيها فسق وجرم واعتداء على حرمات الدين بينما حديثكم الملغم بالكذب والغيبه والنميمه حلال!!!!

ثانيا... لو كنتم فعلا ملتزمون فعلا بإتباع آداب الاستماع للقرآن وإتباع سنة الحبيب المصطفى وانتم بهذا السن من العمر الحري بكم إستغلال هذا الوقت في الجامع وصلاة التراويح والوتر!!!

بصراحة أقسم ان كل من في المجلس صمتو وكأن على راسهم الطير انا ربما كنت قاس عليهم بقدر قسوه ردة فعلهم ضدي ولكني احببت ان الدين يسر وليس عسر

الشاهد في الأمر ان ثقافة التشدد الديني التي فرضها. علينا بعض علماء الدين ومشايخ العلم في امور بسيطة أحيانا تكون سببا في انسلاخ الكثيرين عن الدين او ان صح القول عن إحترام قيم ومبادئ الدين الحنيف ودين الوسطية والاعتدال.

في الاخير لا كلنا مقصرين انا اولهم ولكنا لسنا فاسقين كما لمسنا من نظراتهم ونبرات اصواتهم.

هذا ما يسمى بتلغيم العقول حسب سياسة الدين التي تخدم أشخاص بعينهم.

لاحظو بس بعض المتشددين كيف ستكون ردة فعلهم على هذا المنشور