ما حدث في الجبهات معروف سببه فهل من تلافي السبب؟
قبل 3 شهر, 28 يوم

"ما يحدث في جبهة الضالع والبيضاء سيتكرر في جبهات أخرى. ومن الغفلة أن نهمل المتغيرات، كل المتغيرات، حتى وإن بدت قليلة الشأن"

وإزاء ذلك المطلوب من دول التحالف العربي تغيير الإستراتيجية العسكرية تغيير الرؤية الحالية للدعم،بما يناسب الظرف الحالي،وما حدث ويحدث في الضالع والبيضاء درساً مستفاد. يتطلب إعادة الرؤية لمعالجة الخلل،وتفادي جوانب التقصير،وفق استراتيجية جديدة ملحة

وذلك يقتضي عليها  دعم وإسناد الجيش بمختلف السلاح الثقيل والمتوسط،ليس فقط من أجل تكافؤ قوة العدو بل بما يفوق من أجل التقدم والتحرير،وإسناد مهامه بالطيران وقت ما يطلبه الجيش وليس حال ما يريده هو.

عليها أن تتذكر ألان أن قلة الدعم وشحة الإمكانات،وغياب التنسيق،وعدم الإسناد هو السبب الفادح الذي أدى إلى تراجع الجيش في جبهات الضالع وتقدم المليشيات التي كانت قد حشدت كل قواها فيما هو لم يحرك أو يتحرك؛على الرغم من المناشدات بطلب الدعم.

  في العود قد فتحت لنا عدة جبهات.والمعركة على أشدها،فيما اللواء 30مدرع لازال صامد بسلاح أفرادة الشخصي،لم يحظى من الدعم إلا النذر اليسير،ولم يرى الإسناد الجوي إلا في الأخير،

وما عليكم  فعله اليوم هو الدعم. اللوجستي اللازم و السخي. تقديم  السلاح الثقيل والمطلوب ليس فقط ليستعيد مواقعه بل ويتقدم إلي ما بعدها أيضا،ويحمي ما خلفه. ذلك هو المطلوب منها أكثر من أي وقت مضى.

هذا ان كنتم صادقين مع اليمنيين..أمّا وأردتم أن يقاتل بما لديه، فإنه سيقاتل حتى تستنفد منه،وبعدها......