هادي وشرفاء الشرعيه
قبل 3 شهر, 26 يوم

الرئيس هادي والشرفاء بالشرعية هم الحصن المنيع والسياج المتين الذين يحمو  الجمهوريه اليمنيه والسيادة من الحقد الحوثي ومن أي خطر يتهدده، داخلياً كان أم خارجياً. فالشعب اليمني شعب ذو تاريخ وحضارة واصاله وكرم وشهامه من المستحيل أن ينهزم من قبل الأعداء والحاقدين

فقد أثبت الرئيس هادي جدارته وفاعليته على أرض الواقع وخاصة خلال الأزمة والحرب التي تمر بها اليمن وتجلى ذلك من خلال امتلاكه الشجاعة والصبرفي المواجهات وتحليه بالعقيدة السامية التي ترسخت في فكره ووجدانه وصلابته في مواقفه الثابته الشجاعه رغم التآمر والتشويه والأساءه والخيانة فقد برز في صفوف الشرعيه رجال أشداء كان لكل منهم ملحمة مواقف ورجال امتهنوا فنون الحرب والسياسه  فحافظوا على السيادة وهانت عليهم الشهادة ونجحوا في القيادة، فسقوا الأرض دماء فروتهم السماء ماء زلالاً، وآثروا الموت على الحياة الدنيا ليبقى الوطن شامخاً وليحيا شعبهم حياة العزة والكرامة ،مؤمنين بأن الحق لن يموت ولا بد أن يعود، والباطل لن يدوم ولسوف يزول، وأن هذه الحرب هي حرب وجود فإما أن نكون أولا نكون.

ان الرئيس هادي والرجال الشرفاء في الشرعيه  تربو على حب الوطن الأبي وتعطرو من ترابه الندي. دافعو فأبدعو وهاجمو فأوجعو وتوعدو فأسمعو، تحدَّو العالم بصموده واكتسبو ثقة ومحبة الناس بصدقهم فهم نبض هذا البلد ولن يثنيهم عن عزمهم أحد. رغم الفاسدين والخونة الموجودين في صفوف الشرعيه

رغم التآمر والخيانات وإنشاء مرتزقة داخل الشرعيه والجواسيس التي زرعت والانقسامات التي برزت، فمازال الرئيس والشرفاء مستمرين في إعادة الشرعيه والجمهورية وانتصار لروح الشهداء  بروح مفعمة بالحيوية والنشاط.

لقد تآمر الأعراب والأغراب على هادي ومن معه من الشرفاء

وان يشوهوا صورتهم بالكذب والافتراء وأن يكسروا إرادتهم بسفك الدماء وأن يفرقوا بين صفوفهم بالفتنة العمياء، ساعدهم في ذلك أبواق وآلات إعلامية ضخمة أُنفقت عليها أموال طائلة لتختلق الأحداث وتهوِّل الأفعال وتحرِّف الأقوال، فما زادتهم هذه الأمور إلا صلابةً وعنفواناً ومنعةً

واليوم وقد آن الأوان أن يقف الشعب اليمني بدون استثناء خلف الرئيس هادي

فعدونا واحد ومصيرنا واحد، والكل في دائرة الاستهداف ما لم نسارع ونحقق الأهداف،

وبالنظرإلى التضحيات الكبيرة والإنجازات العظيمة التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة ضد المليشيات والمتمردين فالنصر قادم بإذن الله