قائمة العار لا يتحمل وزرها المؤتمر
قبل 11 يوم, 5 ساعة

في الكثير من الاحيان تجد سياسة إعلامية غبية تسيئ للدولة ولقيادتها وتضر بالدولة وتخدم خصومها ، سياسة معول الهدم تدمر ولا تبني وتظلم ولا تنصف وتخسر ولا تكسب.

 قائمة العار الذين استخدمها الكثير كمبرر هجوم على المؤتمر منطلقين من دافع حقد على المؤتمر مستخدمين اسلوب ممنهج لمحاربته بطريقة جعلت الكثير يساندهم بما فيهم مؤتمريين مع الشرعية .

هذه القائمة لا تمثل المؤتمر بينما هناك شخصيات تخلفوا عن البرلمان من عدة احزاب اخرى فلماذا تركزون على المؤتمر فقط.

اغلبية البرلمانيين الحاضرين في سيئون يتبعون المؤتمر بل لو ان البرلمانيين التابعين للاحزاب الاخرى لو جمعناهم كلهم في كفة لن يساوو كفة المؤتمر وهذا ما يدل على ان المؤتمر هو الحزب الرائد فلا تكونوا كالذباب تنظروا لسلبيات المؤتمر ولا تدركوا ايجابياته .

 المؤتمر ليس صالح ولا اولاده واي اشخاص لهم مشروع اخر غير مشروع اليمن والدولة ، المؤتمر هو الميثاق الوطني والنهج الجمهوري والمسار الوسطي الشعبي المعتدل الذي يلتف غالبية الشعب حوله .

ويتجلى دور المؤتمر جلياً من خلال تواجده داخل الشرعية ومساهمته بمحاربة الانقلاب منذ الوهلة الاولى.

 السلبي هو الشخص والمكون الذي ينظر لسلبيات غيره ولا يرى الايجابيات ، المؤتمر ايجابياته مع الدولة الشرعية  والوطن ونضاله ورصيده كثيرة ، اكثر من السلبيات المتمثلة في وقوف المحسوبين عليه ضد الدولة مع العلم ان اولئك يمثلون انفسهم ولا يمثلون المؤتمر وتوجهاته ووطنيته ومشروعه الوطني العظيم.

نحن في مرحلة وفاق ومعركة تفرض علينا توحد الصف ، فلا يجعلونا قواعد المكونات الاخرى في انشقاق وخلاف داخلي عبر اسلوبهم الغبي ومخططهم المنهج الذي يستهدف محاربة المؤتمر من خلال التركيز على بعض سلبيات يجب لا تحسب عليه كحزب له رصيد وطني عظيم مع الدولة الشرعية والوطن يبرهن انه بالفعل الحزب الرائد وصاحب السواد الاعظم ، نحن سنضطر للدفاع عن حزبنا امام هجوم الاخرين عليه اذا لم يحترموا انفسهم ويعرفوا حجمهم داخل الشرعية بجانب المؤتمر .