طريقتان خطيرتان لمشروع قطر في اليمن
قبل 1 سنة, 4 شهر

حيثما تولي وجهك في اليمن تجد التواجد الخطير لمشروع قطر الذي ينخر داخل جسد اليمن وينتشر في كل انحاءها كسرطان خبيث يجب استأصاله .

تغلغل السرطان القطري شمل  كل المشاريع المتضادة والمختلفة والمتوحدة والمتفرقة ، الايجابية منها يحاربها من داخلها والسلبية يستخدمها في محاربة المشاريع الاخرى.

مشروع قطر في اليمن تجده في المناطق المحررة والمناطق التي لم تتحرر .

ففي المحررة يحارب نجاح الشرعية والتحالف العربي ، وفي غير المحررة يدعم الانقلاب الحوثي.

 لست أرى اخطر على اليمن من مشروع قطر ، وعبر هذا القياس احكم بخطورته على المنطقة العربية برمتها.

قطر انتشرت داخل كل المشاريع في اليمن ، مشكلة نتائج سلبية تولد الصراع المستدام المؤدي لمحاربة مشروع الدولة المطلوبة في اليمن على حساب تواجد قطر في كل المشاريع الاخرى.

 تجد قطر في مشروع الانقلاب على الدولة فهي الحليف والنصير والداعم للحوثي .

وتجدها داخل الدولة الشرعية من حيث دعمها لحزب الاصلاح التابعة لجماعة الاخوان بطريقة تمكنه من السيطرة على كل مفاصل الدولة الشرعية.

وتجدها في مشروع انفصال اليمن من حيث دعمها غير المباشر وتحالفها غير المعلن وارتباطها غير الظاهر مع عدة عناصر راسمة لها عدة مسارات ساعية لتحقيق مشروع انفصال اليمن عبر استخدام القضية الجنوبية.

وتجد قطر في مشروع الارهاب داعمة ومحركة للعناصر الارهابية .

 قطر تستخدم طريقة يجعل تواجد مشروعها في كل اليمن وداخل كل مشاريعه ، مما يجعل اليمن كلها مشاريع قطرية سواءً توحدت  اليمن او انفصلت ، تحررت ام لم تتحرر.

فإن سيطرت الدولة الشرعية وجد مشروع قطر فيها عبر حزب الاصلاح ، وان نجح الانقلاب الحوثي اصبحت قطر متواجدة عبر شراكة قطرية إيرانية ، وان نجح انفصال الجنوب كانت قطر متواجدة وحاضرة فيه ، وان ظل كل مشروع في مكانه في حالة صراع مع المشاريع الاخرى كانت قطر متواجدة في كل مشروع ، إلا انها مستخدمة طريقة اخرى لاثارة صراع داخلي في الشرعية عبر تحريك حزب الاصلاح الذي يسعى لاخونة الدولة الشرعية ومحاربتها من داخلها عبر استخدام الاقصاء والتهميش للمكونات الاخرى بطريقة تضعف الدولة الشرعية وتخلخل وحدتها وتمزق صفوفها.

قطر تدعم الحوثيين والاخوان والارهاب والانفصال حتى انها ايضاً تدعم مشروع وجود قوى تقليدية عبر وجود آليات تعمل ساعية لتكوين تكتلات قبلية تضم وتحتوي العديد من الشخصيات ذات التأثير القبلي ، ومن هنا يتضح ان قطر تحارب مشروع الدولة الاتحادية الموحدة التي تنقل اليمن لمرحلة جديدة تخلصه من مشاكل الماضي وتصنع له مستقبل مناسباً مع ذاته ومنسجم مع اشقاءه.

وهذا ما يتضح جلياً أن قطر تريد ان تجعل اليمن بؤرة يتضرر منها شعبها  وتتضرر المنطقة ، بحيث تصبح مشروع دولة فاشلة او ساحة داخلية متصارعة فيما بينها وذات ارضية يقيم فيها الخطر الذي يستهدف أمن واستقرار جيرانها.

عدوان فقط تحاربهما قطر في اليمن ، الأول: دولة شرعية بلا اخوان او يكون للاخوان نصيب قليل ، هي تريد دولة شرعية يكون للاصلاح نصيب الاسد الذي يمكنهم مستقبلاً لجعل الدولة مشروع اخواني كامل متكامل .

العدو الثاني : التحالف العربي .

ولذا تستخدم قطر عدة طرق لمحاربة هذين العدوين ، ولعل ابرزها طريقتين خطيرتين.

الطريقة الأولى: فكي كماشة.

وهذه الطريقة هي المحاربة من الداخل والخارج والأمام والخلف.، لتصبح اليمن ومشروع الدولة المطلوب والتحالف العربي فيه بين فكي كماشة قطرية ، تتمثل في تواجد خطر حربها من المناطق غير المحررة والمحررة ومن خارج الدولة الشرعية ومن داخلها.

الطريقة الثانية : ضرب من تحت الحزام .

وهذه الطريقة تمكن محاربة الدولة المطلوبة والتحالف العربي بصورة غير ظاهرة ومكشوفة يعرف المجتمع من الواقف وراءها ومن تخدم . بل انها ايضاً تستخدم الرأي وتقنع الشارع  لتستغله عن جهل للوقوف فيما يخدمها.

قطر كانت تستخدم المهرة كمنفذ تهريب للحوثي ، وعندما تواجدت القوة السعودية التي نجحت في منع التهريب ، قامت قطر بدعم حراك شعبي يطالب برحيل قوات المملكة ليصورها بمثابة احتلال ، وهذه الطريقة من ضمن مخطط قطري يريد تصوير التحالف بمثابة محتل لليمن ليدعم اطلاق  دعوات شعبية لرحيله ، مع انه معروف لدى اصحاب العقول ان اليمن هي من تحتاج التحالف العربي ، وفي مرحلة كهذه يجب مطالبته باستكمال تحرير اليمن لتحقيق الهدف الذي تشكل من أجله  دون ان نسمح لأي فرصة مرامها ان تشكل فجوة بين الشرعية والتحالف مما ينتج عنه صراع داخلي لا يخدم الجميع سوى اصحاب المشاريع المعادية .

 الدولة الشرعية الآن غير قادرة على بسط سيطرتها بقوة في المناطق المحررة وغير قادرة على استكمال تحرير المناطق التي لم تتحرر ، فكيف تريد ان يتخلى عنها التحالف ويرحل ومن المستفيد من ذلك ؟

في رأيي ان اي خلاف مع اي من اطراف التحالف يجب ان لا نلتفت له الآن في ظل وقوفنا بمنتصف معركة لم تكتمل ومن عادة اي حدث عسكري يتشارك فيه عدة اطراف ان يجعل كل طرف متكتل بموقع معين بما يخدم السيطرة المطلوبة على الموقع المحرر ليدفع عجلة التحرير نحو السيطرة على المناطق الاخرى.

المفروض بعد تحرير كل اليمن ان نبدأ نوجه تهمنا نحو التحالف ان كان هناك اخطاء ، اما الآن فهو نصيرنا وسندنا وضيف علينا ، وعندما نصوره كمحتل فهذا يعني خدمة الانقلاب الذي نحاربه معاً نحن والتحالف والذي يدعي ان التحالف جاء محتل ، بينما هذا الامر قد يعطي فرصة للتحالف نفسه  بالانسحاب من اليمن بحجة الدعوات الشعبية والحراك الجماهيري في المناطق المحررة الذي اعتبر وجوده مجرد  محتل ، وهذا ما لا نرضاه نحن كيمنيين في هذا الوقت الذي لم يكتمل فيه تحرير اليمن كلها.

تصوير التحالف العربي كمجرد محتل واثارة اي خلاف معه ، لا يخدم اليمن ولا اليمنيين ، يخدم فقط مشروع قطر وإيران لا غير