إدارة الحرب في اليمن تتماشى (ومصلحة تجار الحروب)!!
قبل 6 يوم, 18 ساعة

في كل يوم أصبحت الأمور تتضح أكثر بخصوص الحرب في اليمن تتضح

من ان هذه الحرب ليس لها رأس ولا ذيل بمعنى اوضح انها حرب تديرها قوى نفوذ دولية تتماشى ومصالحها حتى وان كانت مع جميع الأطراف المشاركة فيها للأسف !

وفي المقام الاول الانقلابيين الحوثيين وهم أساس المشروع الفوضوي التدميري الذي تعتقد تلك القوى انه يتناسب ومصالحهم وبغض النظر عن فداحة الخسائر او سؤ أدارة هذه الحرب التي أصبحت أيضا أحد أركان مصالح قوى وتجار الحروب !

انها اصبحت تجارة وابتزاز لا يستفيد منها سوى اعداء الامة

والمتضرر منها بالدرجة الاولى شعب مغلوب على أمره وحتى ان ثار دم فيئة معينة منه

وحاول ان يتصدى ويقاوم تلك القوى الظلامية للأسف لن يجد أكثر من التضخيم الاعلامي كما حصل مؤخرا ( حجور حجور حجور )

وفي نهاية المطاف تترك فريسة سهلة وهذا ما أصبح يتضح أكثر من ان تلك القوى القبيلية والعسكرية في شمال اليمن

 لا يمكن لها ان تنصر أيا كان داخل اليمن وما حصل في حجور يكفي ان يكن درسا

فهم لا يمكن لهم ان يقفوا مع أي فيئة وذلك خوفا لا قدر الله ان تنتصر تلك الفيئة ولو في منطقة معينة وذلك خوفا من ان لا يجدون لهم موطئ قدم خصوصا بعد ان تبن ان تلك القوى القبيلية والعسكرية لا يهما إلا التجارة ولو كان ذلك دماء تسيل سنوات وسنوات !

في اعتقادي انه يجب اليوم على دول التحالف بقيادة ( المملكة العربية السعودية ) ان تراجع السياسة الحربية في اليمن بشكل عام ! حتى لا تصبح المتضرر رقم 2 بعد الشعب اليمني في الجنوب والشمال

لقد آن الاوان اليوم لمراجعة كثير من الحسابات الخاطئة المبنية على اوهام او حسن نية !

مراجعة سريعة حتى لا يصبح عامل الوقت مبررا للاعتراف الدولي بالانقلابين الحوثيين كأمر واقع  خصوصا وحرب الحديدة ايضا كشفت التعاطف من قبل بعض القوى الدولية مع الحوثيين ! وما تم ويتم بخصوص الوضع في الحديدة يكفي ان يتم مراجعة شاملة وسريعة لانتهاج سياسية أكثر قرب الى الواقع الذي يتمثل في اعادة هيكلة تلك القوى التي لايمكن لها ان تنتصر او حتى ان تساند فيئة معينة ان ثارت كما حصل في حجور بالامس !

هكذا سيظل الحال وهكذا سيكسب الانقلابيين عامل الوقت ليعطي تلك القوى الداعمة للحوثيين دفعة قوية ان تعترف بهم كأمر واقع ربما سيقولوا  انه افضل من ان تظل الحرب مستمرة ضحاياها مدنيين بالتاكيد سيفرظوا ذلك على الجميع ان لم يتم حسم عسكري لازال مدعوم بالقرارات الدولية ذات الصلة بهذه الحرب

والله الموفق