سيد غريفيث لقد أصحبت في المحك ..وتحتاج لبناء جسور الثقة ..!
قبل 2 شهر, 11 يوم

لاشك عندي أن السيد مارتن موظف كما الحوثة ويقوم بوظيفته بحسب ما يطلب منه كما الحوثة ..؛ وبالتالي يظهر بإحاطته في مسرحيات هزلية كتلك التي تتم عند الحوثة ، ونلحظ التطابق التام بينه وبينهم في الخداع

 والمراوغة وفي استخدام الضغوط والتلويح بقوم مجلس الآمن ضد الشرعية والمحاولة المستمرة من حال تعينه على لي ذراع الشرعية وليس الانقلابين ، فهو يقوم بمهام ممارسة الاذعان للشرعية وعلى ما يبدو على التحالف ايضا ، فأجندته التي يعمل من خلالها ربما تكون أجندة ليست أممية

 ..! ؛ ولقد سبق وأن كتبت عليه مقالاً كان موسوماً بالآتي " رصيدك كبير و يكبر .. من بعد اتفاق ستوكهولم " بالإمكان الاطلاع عليه فهو منشور ..؟؛ خلاصته الريبة والشك مما يقوم به السيد غريفيث ،كونه محاز بالمطلق للحوثة ، وأن هذا الانحياز قد يجلب عليه الخزي والعار ،

 ويحمله مسؤولية الدماء التي ستراق على الأقل من بعد اتفاق ستوكهولم ، وستسجل له وعلى حسابه ، تلك الأفعال المشينة التي تمارسها عصابة الحوثي ..!؛

ولا زلتُ عند قناعتي بأن الحديدة وحراكها سيتيح بالنهاية العبور نحو الشاطئ وسيتوفر لليمن الآمن والأمان والاستقرار والتنمية بقيادة قائد العبور الاخ الرئيس المشير عبده ربه منصور هادي ، باعتبار

 أن الحديدة مفتاح تحرير صنعاء ،وان الرئيس هادي لا غيره مفتاح النصر للدولة الاتحادية بأقاليم ..؛النصر اليمني الآتي قريبا بحول الله ،وما هذا الطيشان وهذا التهور وهذا الارتباك في تصرفات وعمليات الحوثة إلا دليل على قرب نهايتهم ..؛ ولكن لي طلب خاص من فخامة رئيس

 الجمهورية ،وفحواه أن لا يثق ولا يطمئن للسيد مارتن غريفيث ،خصوصاً بعد ستوكهولم وبعد احاطته الفضيحة ليلة أمس، وكذلك بعد حادثة العدوان على قاعدة العند واستهداف القيادات العسكرية فيها وهي تحضُر افتتاح برنامج تدريبي اعتيادي للقوات المسلحة وليست في جبهات قتال_ وراح

 ضحيته العشرات من القتلى والجرحى نسأل الله الرحمة للشهداء و الصحة للجرحى والشفاء العاجل _،بمعنى آخر .. أخي الرئيس بعد هذا كله بإمكانك إعادة النظر بالثقة بالسيد مارتن الذي يمنحك جملة وفقرة اشادة في أي إحاطة ،لكنه يسلب منك جزء من الوطن والمبادرة والمبادأة ؛ بمعنى

 أنه يوفر الارض والحسم والانتصار للحوثة الانقلابين ،إن هذا الشيء لم يعد تخمينا ولا تنجيما فكل الحقائق والوقائع على الأرض ومن خلال احاطته الأخيرة يظهر هذا الأمر بوضوح تام ..؛فلقد أشار السيد غريفيث أن نجاح ستوكهولم هو نجاح لمجلس الآمن وقراراه الذي يحمل الرقم

 2451 ، والذي فعلاً أستطاع تحييد طيران التحالف مما سمح للحوثين بحرية الحركة والمناورة والتحرك إلى حيث يريدون من دون رقيب ،وسمح لهم هذا القرار في المضمون بإعادة الانتشار وترتيب أنفسهم ، وهذا القرار الذي سمح شكلا بنشر فريق المراقبين لدعم وتيسير تنفيذ الاتفاق

 ،لكن مع كل آسف لم يشر لا من قريب ولا من بعيد على عدم النشر للفريق حتى الآن ، ومن فشله في عدم تنفيذ هذا الاتفاق بحسب جدوله المزمن الذي حدده مسبقاً ،ولم يقول من المتسببين في عدم التنفيذ، ولأن المتسببين هم الحوثة ،فلم يشير إليهم ..وهذا انحياز واضح لهم.. لقد تغنى

 السيد غريفيث بالإنجاز المحرز_ ربما كان يقصد الطيارة من غير طيار التي ضربت منصة القيادة بالعند اليوم_ ، ولقد نسب السيد مارتن للرئيس قولا قد لا يكون دقيقاً... عندما قال :" و لقد رحب الرئيس هادي، الذي التقيته بالأمس في الرياض، ترحيباً حارا بالتقدم المحرز في إستكهولم

 والاتفاق الذي تم التوصل إليه هناك والذي كان صاحب قرار أساسي في التوصل إليه، وعبر لي بعبارات واقعية وبنّاءة عن أماله بأن هذه خطوة أأولى مهمة نحو حل شامل للنزاع" حتى هذه العبارة اشرك عبد الملك الحوثي فيها ،بل واشاد به أكثر من اشادته بفخامة الاخ الرئيس ،فقال

 وهو مندهش ومستغرب أن يتطابق الرئيس مع عبد الملك في الانطباع والرغبة والموقف حيث قال غريفيث " كان من اللافت سماع نفس تلك الآراء عندما كنت في صنعاء يوم الأحد خلال اجتماعاتي مع عبد الملك الحوثي، والذي أخبرني بحزم وبدون أي شك بقرار والتزام حركته بتنفيذ كل تلك

 البنود التي تم الاتفاق عليها في ستوكهولم" الرئيس يعبر عن آماله ،بينما عبد الملك يجزم وبدون أي شك بتنفيذ بنود الاتفاق ..ربما اطلع جريفيث على آلية عبد الملك للتنفيذ وأعجبه ذلك ، وما استهداف معسكر العند إلا تنفيذا لتلك الآلية ، ويبدو من مضمون القرار الآنف الذكر

 هو أن الشرعية والتحالف باتوا محاصرين وممنوعين الحركة ومراقبين ، وربما لو حدث العكس أن اخترقت الشرعية والتحالف الهدنة لقامت الدنيا ولم تقعد..!؛ ثم تحدث غريفيث في احاطته " وبفضل التفويض السريع من هذا المجلس من خلال القرار 2451، قامت الأمم المتحدة بنشر فريق مراقبة

 إلى الحديدة بقيادة زميلي الموقر، الجنرال الهولندي بتريك كاميرت، الذي وصل إلى اليمن في 22ديسمبر..لكن مالم يقله غريفيث عن المسرحية الهزلية التي تابعها العالم وهو تسليم الحوثة لانصار الله ميناء الحديدة وبوجود السيد باتريك ،ولم يضمن احاطته حتى موقف كاميرت منها

 ، ولا حتى الاقتباس بشيء ما ، من مضمون الرسالة التي وجهها كاميرت للحكومة اليمنية _أطالب الحكومة بنشرها بعد أن أعلن ناطق الحكومة عن استلامها وهي الرفض لما اظهروه الحوثة ،قهي من الوثائق المهمة التي ستفضح غريفيث _؛ ولم يشر غريفيث عن جريمة ارتكبت بحق باتريك نفسه

 عندما تم استهدفه بست قذائف لمقر اجتماعه مع الوفد الحكومي ،حتى أنه لم يدينها ..؛ وفي اعتقادي أن التقدم المحرز في نظر غريفيث هو تسليم الحوثة لأنفسهم واعادة انتشارهم من ملابس مدنية إلى الميري ..؛ ويبدوا أن عملية اليوم في العند هو انعكاس لإحاطة السيد مارتن ليلة

 أمس عندما قال : " ويحدوني الأمل هنا في أن يكون ما نخطط لرؤيته في تعز هو أمر قد نشهده في الحديدة . يجب أن لا تكون الحديدة ألمستفيد الوحيد من الاتفاقيات التي أبرمناها في السويد .." فجاء الهجوم من أطراف العند يعني من اطراف تعز ، وكثيرة هي الردود التي جاءت من

 النشطاء دع تعز في حالها ولا نرغب بالاستفادة من مهازل الحديدة ..! ؛ وبالنسبة لتبادل الأسرى فقد قال السيد مارتن غريفيث : " بالنسبة لاتفاق تبادل الأسرى ، نعمل مع كلا الطرفين لوضع اللمسات الأخيرة على قوائم الأسرى المقدمة من كل طرف في ستوكهولم" ، طبعا هو ايضا لم

 يدين او يستنكر تهديد الحوثة لأسرة محمد قحطان بإخلاء منزلهم ،ونسأله ونقول هل من القوائم في اللمسات الأخيرة مصادرة بيوت الأسرى..!؛

 

اختم بخبر قبل قليل اورده معالي الاخ / أيمن الصفدي وزير خارجية الاردن الشقيق في مؤتمر صحفي سريع مع معالي وزير الخارجية اليمني الأخ/ خالد اليمني ، حيث اشار إلى أن المبعوث الدولي مارتن قد تقدم

 بطلب استضافة مشاورات جديدة بالأردن بشأن اليمن ،وهو محل دراسة للرد وبالتنسيق مع الحكومة اليمنية..؛ .. و الخلاصة أنني أخشى ما أخشاه أن الهستيريا الذي يبديها السيد المبعوث وكأن قد صار هو الحاكم أو الوصي على اليمن من خلال تنقله من فشل الى فشل .. ومن مشاورة الى

 مشاورة.. لخلط الاوراق وتمكين الحوثة على الارض ،وبالتالي فعلى ما يبدو أن مهمة مارتن الأساسية التي توضحت في الآونة الأخيرة ،وهو استصدار حزمة من القرارات والتي بالمحصلة تعمل على تأكل وانتهاء القرارات السابقة الواجبة النفاذ بحجة اصدار قرارات جديدة ناتجة عن اتفاقات

 جديدة بين اليمنين ،ولذلك فإنني أنبه الأخ الرئيس والتحالف أن ينذر السيد مارتن ،ويقول له بأنه بات لزاما عليه نفسه أن يكون محل ثقة ،وتنبيهه بانه قد خرج فعلا عن مهامه، وعليه لا غيره أن يبدأ بإثبات حسن النية بالحيادية والتجرد، و بالتالي عليه اولاً اعادة جسور بناء

 الثقة فيه بعد ان فقدها من تمريره لما يرغب الحوثة في ستوكهولم وما جرى ويجري على الأرض من بعد ذلك الاتفاق .. وحقيقة نحن لم نرى سوى الضغوط على التحالف ومنعه من مراقبة تحرك الحوثة على الأرض ،والذين كانوا يمنعونهم من قتل اليمنين ، فلقد تجاوز المبعوث حدود المقبول

 و المعقول، واصبح منحاز كليا للحوثة بدليل التغطية المستمرة على جرائمهم ،وبدليل ذلك الدلال والثقة بينه وبين السيد عبد الملك الحوثي وتباهيه بذلك في احاطاته، فهو يقابله اطمئنان وبشكل متكرر ولم يتم استهدافه من قبل التحالف في مخبئه..!؛ فيا شرعيتنا يكفينا سماعكم

 وتكراركم من استخدام المفردات الدبلوماسية التي باتت تكدر صفونا ومسامعنا .. وقولوا لغريفيث كفى.. ومن أنه ينبغي عليه أن يثبت أنه محل ثقة أولا.. وبعدها لكل حادثة حديث..!؛ وجمعة مباركة مقدماً،،،