.الأخطر غدا من مشاورات السويد.. فانتبهوا له..!
قبل 6 شهر, 4 يوم

في مشاورات السويد ما يريده الشعب ما تم .. وما يريده العالم قد تم وعلى ما يبدوا سيتم فانتبهوا وتحسبوا له يا شرعية و يا تحالف و يا حوثيين..!؛

هدف على اليمنيين من مفارقات مشاورات السويد الاتفاق على الأعقد والأصعب، والفشل كان من نصيب الأبسط والأسهل ..؛وهذا قد يؤشر على أن الهدف من المشاورات في السويد " بناء الجسور للثقة"، فمن الاتفاقات التي تمت ومن التصريحات التالية لانتهاء المشاورات يدل بما لا يدع مجالا للشك من أنه قد فشل.!؛  الشيء المؤكد ان المشاورات في ريمبو بالسويد انتهت ،ولكنها أسست لصدور قرار من مجلس الآمن سيتخذ غدا ربما سيكون الأخطر على المرجعيات السابقة ،ولذلك المشاورات في السويد بما عرف باتفاق ستوكهولم والي سيظهر كبنود في قرار مجلس الامن القادم.. المهم في الأمر انكشف المستور وظهر وبان أن الانسان وكارثته الإنسانية  في اليمن هي اخر الاهتمامات الدولية ..!؛

ما حصل في السويد هو على ما يبدو فخ للطرفين  للولوج الى تجزئة الحلول والتي نبهنا عليها سابقاً ،وما يشم هو اخراج بعض المناطق كالحديدة عن سيطرة الطرفين اليمنيين ، سيظهر ذلك  إن كان كذلك من خلال اجتماع مجلس الآمن الدولي غدا وما سيتخذه من قرار ،فإن أقر ما جاء بالاتفاق الموقع على الحديدة ؛فهذا يعني أنه قد يتخلى عن حزمة القرارات الدولية السابقة؛  ولذا وجب تنبيه الحكومة الشرعية بذلك وقد يمنع الشرعية من انهاء الانقلاب والتقدم لتحرير مناطق اخرى اسوة بالحديدة..!؛

أما الشعب اليمني والذي طالب ،ولا يزال  يطالب بحل كافة المشكلات حزمة واحدة وصولاً لإنهاء الانقلاب  وانتهاء الحرب العبثية القائمة، وان يسمع ان هناك اتفاقا لفك الحصار عنه خصوصا تعز رمز الكارثة الانسانية باليمن!؛ فمن اراد حل الكوارث الانسانية عليه ان ينهي الحصار في تعز ويفتح البوابات للمنتقلين ذهابا وايابا ،ويريد الشعب اليمني  كذلك أن تدفع رواتب موظفيه وتوفر حاجياته واستخداماته الاساسية ،وأن ينهي المجتمع الدولي تعسفات المنقلبين وفصلهم للموظفين ،الشعب يريد أن يتحرك بكل حرية وان يعمل بجو  آمن ،وان تتحرك السلع والتجارة وحرية انتقال الاموال والاستثمار ،هذا ما يريده الشعب اليمني وهو ما لم يتم في مشاورات السويد..!؛

أما كما قلنا أن ما يريده المجتمع الدولي أو العالم بأقطابه في الدول الكبرى،  فقد تم؛ والمتمثل بالرغبة  بإخلاء منطقة الحديدة ومينائها  وتحييدهما ،وبالتالي تأمين الممرات الدولية للسفن العابرة ،ولربما هذا ما أدرك نتيجته الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية والذي بادر بتشكيل تحالف جديد  للدول الشاطئية للبحر الأحمر وخليج عدن _وهذا ما كان قد نادى به الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي في سبعينيات القرن الماضي عندما سعى لانعقاد مؤتمر للدول المطلة على البحر الاحمر الذي انعقد في تعز ،لكن تم اجهاضه _ ،والذي من أهدفه ان أمن البحر الأحمر مسؤولية دوله ، وعلى هذا الكيان الوليد الذي يرعاه الملك سلمان أن يتنبه لمألات الاتفاق الموقع وعلى الدول المشاركة في التحالف الجديد ابداء استعدادها للرقابة والاشراف على ميناء الحديدة وتأمينها ،كي لا تجر الحديدة إلى التدويل ..؛نعم! ما تريده الدول الكبرى قد تم وسيتم لو لم تتدخل دول الشاطئية لإيقاف أي  تدخل دولي ،فقد يحدث ما لا يسر يوم غد وقد يكون التدخل دولي لتنفيذ اتفاق اليوم  بالقوة بعكاز مجلس الأمن ،وأخشى أن تحمل صياغة مشروع القرار الدولي غداً ما يشير الى ذلك، وما يجعلني أخمن  ذلك هو  ما صرح به رئيس وفد الحوثين محمد عبد السلام، حيث أكد  في مؤتمره  الصحفي عقب الجلسة الختامية عندما قال أن الانسانية كلها استفادة من اتفاق الحديدة ،وان توقيع الاتفاق  لا يعد  انتصار لأحد فيه من الاطراف اليمنية . نعم!؛ انتصر العالم ومصالحه وخسر اليمن وانسانه ، والكوارث ستتوالى على الشعب اليمني ،وعليه فإننا نحذر من أن الامم المتحدة ستتحمل المسؤولية الكاملة من الآن وصاعدا عن أية نفس قد تزهق بالقتل او بالجوع او بالألغام او بالتهجير او بالاعتقال ،كونها مارست الضغط على وفد الشرعية ليوقع اتفاقا يستنقص من الشرعية ومن  المرجعيات المعتمدة..!؛

إذاً فالأنظار ستظل مشدوهة باتجاه مجلس الآمن وقراره المتوقع  غداً ،واثره على مجمل  العملية السلمية وعلى شرعية الشرعية من قبل المنظومة الدولية .. بانتظار ذلك.. لنرى ..لقد كانت خيبة الآمل سيدة الموقف ولا تزال ..من مشاورات السويد ومن اية مشاورات او مفاوضات أخرى ستجرى ، ولا تحمل معها ضمانات كافية لتنفيذ كل ما يتفق عليه تباعاً..!