همتك يا د . معين عبدالملك
قبل 22 يوم, 13 ساعة

من لديه شعب عظيم لا يخسر ولا يعرف الهزيمة ، شعب صاحب حضارة عريقة في الهندسة المعمارية والزراعية و المائية شعب ساهم في تطور وبناء ونهضة دول الجوار ، شعب يقال عنه يحقق النجاح كأفراد ، وسبيلنا الفنان الكبير ابو بكر سالم ما كان له النجاح والشهرة لو لم يخرج ويغترب ومثله الفنان الكبير احمد فتحي والنجوم اليمنية المتألقة في سماءالاغنية العربية فؤاد عبدالواحد وبلقيس فتحي والجيلاني والمقبلي واروى اليمنية وغيرهم من شباب سطعوا ولمعوا باسم اليمن ما كان لهم ذلك لو بقوا في البلد كما حصل للفنان الكبير أيوب طارش الذي يعاني في ظل إهمال وغياب الدولة عن مساعدة مبدعيها وغيرهم من فناني فضلوا البقاء في البلد محمد سعد عبدالله والمرشدي واحمد قاسم  ..الخ ​

حتى في المجال الرياضي اصبح لدينا نحن اليمنيين اول لاعب عربي محترف في الدوري البرازيلي لكرة القدم النجم احمد السروري ، شعب عظيم مبدع في جميع المجالات يستحق ان تكون بلده في مصاف دول العالم لن نقول مثل ماليزيا او سنغافورة او كوريا الجنوبية بل افضل وأعلى من هذه الدول وهو ليس بالمستحيل مع عراقة وحضارة الانسان اليمني بالارادة والعزيمة والاصرار والتحدي وبالامانة والحكمة التي استشهد بها الرسول (ص) لهذا الشعب ، ما الذي تغير بماذا تفوق علينا اجدادنا ووصلوا لم وصلوا اليه من مجد يشهد لهم بها العالم الذي لن تجد مدينة او قرية في العالم وإلا ووصل لها اليمنيون المشهود لهم بها بالنزاهة والامانة والجد والمثابرة والاخلاص للعمل ولوطن الغربة ، فاين نحن من هذا في بلدنا ، اعتقد يا اخ معين تدرك معاناة هذا الشعب طيلة العقود الماضية منذ قيام الثورة ومحن نتنرنح في خانة الفقر والعوز والحاجة الملحة كم مساعدات ومنح ، واعتقد انكم كشاب تدرك ذلك ربما انت لست اول مسؤول يحمل مؤهل أكاديمي عالي لكن كلي ثقة بأنك شاهدت وتابعت وعشت فترة في الخارج وراقبت كيف تدار الامور هناك في مصر التي درست فيها او حتى في الخليج وكيف يحدث التطور والنهضة و تحولت هذه الدول الشقيقة لورشة عمل بناء الانسان والأرض في شتى المجالات نهضة ما لها مثيل اليوم في الشقيقة مصر لا ينكرها احد نتمنى بجهودك وإخلاصك وأمانتك وعلمك ان توفق وتعمل الشئ ذاته مع ابناء شعبك آباءك وأمهاتك أبناءك وبَنَاتِك اخوانك وإخوانك فهم يستحقون ذلك واليمن تستحق المزيد من العمل الدؤوب لانها بلدنا اسمها مرتبط بِنَا في كل مكان مهما جار الزمن فالإنسان اليمني اصيل جدا جدا وخير دليل تابع مباراة لمنتخبنا اليمني في مكان خارج البلد ستشاهد جمهورا يمنيا غفيرا يفوق عدد جمهور فريق البلد المستضيف لمنتخبنا يتركوا أعمالهم وإشغالهم من اجل تشجيع منتخب بلدهم ، هؤلاء يستحقوا الكثير من حكومتهم وسياسيها في ظل مرحلة التوطين الآي تشهدها دول الجوار والاستغناء عن العمالة الاجنبية الوافدة ، لابد من جهد واستعداد لاستقبال ابناء المهجر والغربة بتوفير فرص العمل كما يعمل الاشقاء في مصر المستعدين لمثل هذه الامور حيث يعود المصري ويجد عمل له في بلده ،​