وماذا بعد ياحوثي ؟؟
قبل 27 يوم, 8 ساعة

 سؤال يطرح نفسه غني عن كل الإستفسارات , لا يليق بالإجابة عنه إلا الراية البيضاء .

فأرض كأرض اليمن السعيد ذا تاريخ مشرف من ذو القدم, سعيدة بأهلها غنية بثرواتها لا يخرج عنها ويخون تربتها إلا شخص قد تعرى عن كافة المبادئ الإنسانية والوطنية لا يؤمن بدين أو ملة , ليكون لنفسه تاريخ اسود تلعنه الإنسانية على مر الدهور .

ألم تفهم بعد ياهذا, أم لا تزال ترغب بالتذكير بما لا تحب رغم اعترافك به ؟!!

بالأمس القريب تفاخرت وتغنيت بسقوط العاصمة اليمنية (صنعاء) مهديا اياها  لسادتك عباد القبور إيران (فارس) ليعلنوها عاصمتهم الرابعة التي سقطت تحت المد الصفوي الإيراني بذريعة تحقيق الثورة الخمينية الفارسية الطائفية لتكون أرض السعيدة يمن فارسي لا يمن عربي ,حاولت مرارا بسط سيطرتك على هذه الأرض الطيبة , فزاد نباحك من على شاشتك في جحر (مران) متناسياً أن رجال الله متواجدين وكل الوطنيين الغيورين على بلدهم مايزالون على قيد الحياة وهذا مالم تفكر به وتجعله بالحسبان , ليقوموا قومة رجلٌ واحد ضد كل من تسول له نفسه في مساس أرضهم السعيدة بأذى أياً كان ليتصدوا لكم ويعزموا على تحرير اليمن من دنسكم بالكامل .

قل لي ياهذاء , ألم تفهم بعد أم ان الغرور والكبر مايزال يلعب بك , ولا استبعد هذا منك وهي طباع أسيادك وقاداتك الفرس ؟!!

لا بأس ..

هاهي اليوم الحديدة تسقط من قبضتكم مدينة تلو الاخرى ليتم تطهير  آخر الموانئ التي مازلتم متمسكين به , وصار الأبطال من رجال الجيش الوطني والمقاومة الشعبة يقتربون من عقر داركم  ليتم اجتثاث دنسكم من جذوركم , وعادت  جبهة الضالع تشتعل من جديد ’ وفي غضون ساعات استعادت وطهرت رقعة واسعة من أراضيكم التي كنتم تأملون بقائها تحت احتلالكم لها , والانتصارات اليومية في باقي جبهات الشرف والبطولة التي مازالت تقاومكم , ليتعاهد كل من قاتلكم وتصدا لمشروعكم على مواصلة المشوار حتى استكمال تحرير باقي أراضي اليمن السعيد من دنسكم واحتلالكم الفارسي الطائفي البغيض ورفع علم الجمهورية في عقر داركم (مران) , ولتفهم ياحوثي بأن النصر قريب ونهايتكم باتت على الأبواب وفي مرمى النيران , ولقد حان الوقت لكي تعترف بضعفكم وقلة شأنكم وعدم  كيمنيين مواطنين بعد خيانتكم لتربتها الطاهرة ....