أهمية تطهير الحديدة
قبل 14 يوم, 2 ساعة

*. تحرير 3 مليون إنسان من سكان محافظة الحديدة؛ من سجن الحوثي الكبير.

*. رفع بندقية الحوثي من على رؤوس 10 مليون إنسان من سكان المحافظات الشمالية؛ وتحريرهم من قبضة الحوثي الأمنية والغذائية.

*. فتح مطار الحديدة ومينائها؛ كمنفذ وإطلالة لأبناء المحافظات الشمالية  على الخارج .

*. إنهاء دور المنظمات الدولية العاملة في مجال الإغاثة؛ والتي صار معظم العاملين فيها من الحوثه؛ وجزء من المشكلة.

*. ستكون الحديدة المحافظة الأولى في الشمال التي تتطهر من الإرهاب الحوثي؛ وستكون وجهة الخائف والمُشرد، من أبناء اليمن المشردين في الداخل والخارج.

*. ردة فعل أبناء الحديدة؛ المُرحِبة بالجيش والمقاومة، ستكون دليل واضح للخارج على الرفض المجتمعي لمشروع الحوثي الطائفي، في اليمن.

*. سيتحرر المواطن في المحافظات الشمالية من السطوة الأمنية والنفسية لمليشيات الحوثي الإرهابية.

*.قطع شريان مالي وغذائي وعسكري هام، ساهم في إطالة بقاء العناصر الحوثية، مسلطة على رقاب الناس.

*. الدور الهام والإستراتيجي لكوادر الحرس الجمهوري السابق، وكوادر المؤتمر الشعبي؛ وأبناء الشهيد صالح والزوكا؛ في تحرير الحديدة - مع المقاومة الجنوبية والتهامية - سيُسرع من عملية ردم الهوة، التي حدثت جراء أحداث 2011 و 2014 بين القوى السياسية، لما فيه مصلحة اليمن.

*. تم تعرية وفضح كثير من المتدثرين بفبراير 2011؛  بعد إتضاح أهدافهم وعمالتهم للخارج؛ ومتاجرتهم بدماء الشعب اليمني بتماهيهم مع مليشيات الحوثي في اليمن؛ ومع المخطط الإيراني في المنطقة.

*. ستتحول الحديدة إلى نقطة إرتكاز وإنطلاق ودعم، لتطهير بقية المناطق التي مازالت ترزح تحت إرهاب مليشيات الحوثي.

*. ستكون الحديدة وجهة الرئيس والحكومة لمزاولة أعمالهم؛ وتجاوز العراقيل التي خلقها المجلس الإنتقال في عدن، أمام عودة الدولة إلى المناطق المحررة.

*. أنكشاف دور قطر التخريبي في اليمن؛ ودور قناة الجزيرة الداعمة لإرهاب الحوثي وإيران في اليمن.