الفوضى الخلاقة..
قبل 2 شهر, 26 يوم

 صبراً أهل عدن.. إنما هي مرحلة تأهيل:

سمعنا كثيراً عن (الفوضى الخلاقة) واليوم نراها في عدن رأي العين.

سمعنا عنها كنظرية واليوم نراها في عدن تطبيقاً عملياً ملموسا محسوساً وبكل الحواس. 

يقولون في تعريفهم لنظريتهم الشهيرة (الفوضى الخلاقة): " تعني باختصار أنه عندما يصل المجتمع إلى أقصى درجات الفوضى المتمثلة في العنف الهائل و إراقة الدماء، و إشاعة أكبر قدر ممكن من الخوف والرعب لدى الجماهير، فإنه يصبح من الممكن بناؤه من جديد بهوية جديدة تخدم مصالح الجميع".

تلك هي (الفوضى الخلاقة) نظرياً.. أما عملياً فقد رأيناها في عدن واقعاً مُعاشاً لا يفارقنا.  بعد أربع سنوات تحرير كان بديهياً الشروع  في بناء عدن وتنميتها أو على الأقل أن تبقى كما كانت عليه أيام الحوثي وصالح وما علمنا إلاَ وقد وقعت في (الفوضى الخلاقة) وبالنص: (أقصى درجات الفوضى ، رعب ، عنف هائل وإراقة دماء) وأضافوا عليها أشكال من النهب المنظم والفساد والإفساد بأقبح معانيه وتدمير المؤسسات إنهيارشامل في العملة والرواتب والوقود والكهرباء والماء وغلاء طاحن وجوع وتجويع في شكل من التدمير الإجتماعي لم تعاني منه عدن في تاريخها الحديث على الإطلاق.

عدن اليوم محررة وتعيش (أقصى درجات الفوضى) لا إستقرار سياسي ولا إداري ولا أمني فتن دسائس وصراعات سياسية وحزبية وجهوية الحراك صار حراكات حراك فلان وحراك علان حتى الرئيس هادي صار له حراك. مليشيات متعددة واحزاب متصارعة كل واحد فيهم ماسك طرف (خطامهم بيد غيرهم) لا يملكون لأنفسهم زمام ضاع عندهم الإنتماء ولاءاتهم مدفوعة الثمن للقريب وللبعيد ولسابع جاروجميعهم بإنتظار صفارة البداية في مرحلة قادمة منتظرة من الصراع الدموي المرعب حتى يكتمل التأهيل " لإمكانية إعادة بنائها بهوية جديدة تخدم مصالح الجميع".  

لا دولة جنوبية قادمة ولا دولة شرعية قائمة في عدن وقد دمروها بكامل قدراتها ومقدراتها الإقتصادية والإنتاجية والإيرادية والأمنية والخدمية والإجتماعية حتى تتأهل من جديد " لإمكانية إعادة بنائها بهوية جديدة تخدم مصالح الجميع" وما كنا نعلم أن بناء عدن يأتي على أنقاضها وهلاك أهلها.

هي (الفوضى الخلاقة) إذاً .. صنيعة من صنائع إمريكا وإسرائيل ولا نعلم لهول ما فيها إن كان لبريطانيا والإتحاد الأُوربي يدٌ فيها أو أن للصين وروسيا دور فيها أو أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن مشاركون فيها وقد تكون صنيعة عربية أو إقليمية أو هي (فوضى خلاقة) جديدة بصناعة يمنية محلية معدَلة.

منهم من يقول:

صبراً أهل عدن إنما هي مرحلة تأهيل " لإعادة بناء جديد وبهوية جديدة تخدم مصالح الجميع" لا تكتمل إلاَ بتحرير الحديدة وصعدة ونهم والجوف وتُدك بعدها أسوارالرافضة وفارس ونعيد أمجاد القادسية ومن يدري قد يكون لكم شرف  المشاركة في (الناتو العربي).. إنما هي صبر ساعة ولكنكم تستعجلون.

ومنهم من يقول:

صبراً أهل عدن إنما هي مرحلة تأهيل " لإعادة بناء جديد وبهوية جديدة تخدم مصالح الجميع" بدأوها كما قالوا بتنمية شاملة من (سقطرى والمهرة) والبقية تلحق.. إنما هي صبر ساعة ولكنكم تستعجلون.

ومنهم من يقول:

صبراً أهل عدن إنما هي مرحلة تأهيل شاقة تنتظرعودة الرئيس الشرعي هادي من إمريكا رئيساً وحاكماً لدولة جديدة فيها (سلطة أمر واقع مكانها هنا) و(سلطة أمر واقع مكانها هناك) و(سلطة ثالثة مكانها هناً) و(سلطة رابعة مكانها هناكً) و(سلطة شرعية مكانها الرياض) وهي على تعددها فإن الإكراميات وسلل الإغاثة عنها لا تنقطع.. إنما هي صبر ساعة ياأهل عدن ولكنكم تستعجلون.

ومنهم من يقول وبكل لغات الدنيا عربي وعجمي ويمني نستحلفكم بالله .. كفى.