دولة الإنسان ونشأة الفقه المغلوط.
قبل 3 شهر, 15 ساعة

دين الإسلام الحق اختاره الله لسعادة الإنسان وليس لعذابه وشقائه، وهو أساس التكريم للإنسان، وأرسل الله رسله وأنبيائه لتوجيه الناس لهذا الدين وتصحيح انحرافهم عن قيمه ورسالاته، وختم ذلك بالرسول والنبي الخاتم محمد عليه الصلاة والسلام ليقدم للناس الرسالة الخاتم التي أكتمل بها دين الإسلام. وهو النبي الوحيد الذي سمح الله له بالإجتهاد والتشريع الإنساني في تنظيم الحلال وتأسيس الدولة، فموسى عليه السلام هدم دولة الفرعون ولَم يبني دولة، وعيسى عليه السلام لم يهدم ولَم يبني دولة، ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام أسس وبنى دولة المدينة، وكانت التأسيس الأول في تاريخ الإنسانية، للدولة المدنية المؤسسة لدولة الأنسان وليس لدولة العصبية الدينية أو البشرية، دولة الإنسان التي أقامها-رسولنا العظيم محمد عليه الصلاة والسلام- على المواطنة والإنسانية وليس على الدين أوالعرق أو اللون، وهي تنقل الإنسانية من العنصرية الإبليسية إلى الأخوة الإنسانية ومنشأها النفس الواحدة التي خُلق منها كل الناس.

عندما أسس الرسول محمد عليه الصلاة والسلام دولة الإنسان، ختم بهذا التأسيس عهد الأنبياء والرسل بهذه الخاتمية الإنسانية والعالمية، التي حملت للناس كافة الرسالة الخاتم لدين الله " الإسلام" وهي المحطة التي تنطلق منها الإنسانية لتبدأ بها مسيرتها لعيش عصر ما بعد الرسالات.

وهنا يجب التوقف عند دلالات أربع :

الأولى: لم يُقِم الرسول محمدعليه الصلاة والسلام دولته بمكة ذات المكانة الدينية وقبلة المسلمين في صلاتهم، بل أقامها بالمدينة مما يدل على أنها ليست دولة الدين بل دولة الإنسان.

الثانية: عمل عليه الصلاة والسلام على تغيير إسم يثرِب إلى المدينة ليؤكد مدلول الدولة ومدنيتها.

الثالثة: وضع عليه الصلاة والسلام دستور المدينة "ميثاق المدينة " الذي حدد العلاقة بين مكونات مجتمع المدينة من مختلف الأديان والأجناس القائم على المواطنة الواحدة وإنسانية الإنسان وليس على الدين أو الجنس أو اللون.

الرابعة: سار خلفائه من بعده على هذا النهج، حيث تسمى الخلفاء رضوان الله عليهم بإسم أمير المؤمنين، لأنه يمثل أغلبية سكان المدينة من المسلمين المؤمنين أتباع الملة المحمدية، بينما بيت المال الخاصة بكل ملل الإسلام من مواطني المدينة كان تسميتها ببيت مال المسلمين.

وبإنتهاء عصر الرسالة والخلافة تم الإنقلاب على الدين الحق ودولته المدنية والإنسانية وبدأ عصر المُلك العضوض الذي أسس سلطته والصراع عليها على شرعية دينية قائمة على فقه مغلوط بدأ تحت شعار "الأئمة من قريش" وانتهى بالعصمة والإمامة والوصية وحق أهل البيت من أبناء الحسين في الإمامة الدينية والدنوية، وهنا كانت البداية التي أوجدت فقهاً مغلوطاً تحول لدين، يعمل لتبرير أفعال وأقوال الحاكم والسلطان عن طريق التقول على النبي محمد عليه الصلاة والسلام وصحابته رضوان الله عليهم.

ومن جانب أخر تم التفاعل مع اليهودية والمسيحية وحضارات الروم والفرس ودياناتهم، مما أدى لتأثر التراث الإسلامي بذلك حيث احتوى على الكثير من تأثير الإسرائليات وتأثير المسيحية والثقافات الأخرى، مما أورثنا فقهاً مغلوط لمفاهيم وقضايا متعددة، تم جعلها جزء من دين الإسلام ورسالته الخاتم، كالإمامة والوصية وأهل البيت وفقه القاعدة وداعش والكثير من المرويات التي أدخلت الأمة في صراعات دامية، جعلت منها أمة ممزقة تابعة، فقدت دورها ورسالتها وريادتها، مما يستوجب من علماء الأمة الإسلامية ومفكريها وقادتها الحريصين على الأمة ودينها ودورها أن يعملوا على تنقية دين الإسلام ورسالته الخاتم من كل ما علق به من فقه مغلوط.

ويحدوني الأمل من خلال ومضات إشراقية تنطلق من هنا وهناك-وعلى رأسها مركز الحرب الفكرية- تصب في هذا الإتجاه، وعسى قريباً أن تتحول لشمس مضيئة تُبدد ظلام الأمة وتطهر دين الإسلام من الفقه المغلوط، لنستعيد دين الإسلام الحق ودولة الإنسان.